مخطط الموضوع

  • محاضرة 1

    اللاسبوع الاول_الفصل الأول- التعريف بطبيعة الحق وأهمية دراسة حقوق الإنسان                                                                                      

    المبحث الأول -أهمية  مادة حقوق الإنسان (نشأة حقوق الانسان في العصر الحديث)

     لابد إن نسجل بداية إن حقوق الإنسان هي حقوق طبيعية لاتعطى ولاتمنح ولاتوهب من احد فهي حقوق متأصلة في طبيعية الإنسان يعلن ويكشف عنها بموجب الدساتير والقوانين الوطنية والعهود والمواثيق والاتفاقيات الدولية ومنها معاهدات حقوق الإنسان وبالتالي هي أيضا لاتخلق(لاتنشأ) بهذه التسميات انهامخلوقات طبيعة بطيعة ولادة الإنسان

    نابعة من صميم كيان الإنسان نفسه فليس للمجتمع اوالدولة اوسلطة اخرئ ذات نفوذ اوتاثير مباشر اوغير مباشر الحق إن تتدعي أنها صاحبة الفضل بمنحها للافراد.............

  • محاضرة 2

    الاسبوع الثاني/مراحل تطور تدريس مادة حقوق الإنسان

    من اجل ماتقدم بذلت أجهزة الأمم المتحدة كلجنة حقوق الإنسان ومنظمة اليونسكوجهود كبيرة منذ وقت ليس بالقصير لأجل وضع مسألة تدريس حقوق الإنسان موضع التنفيذ على مستويات التعليم كافة واتخذت توجيهات عديدة بضرورة قيام الحكومات بتشجيع تدريس مادة حقوق الإنسان بالمدارس والمعاهد وجامعات التعليم العالي وأكدت الجمعية العامة هذه التوصية من جديد عند اعلانها عام 1998 عاما دوليا لحقوق الإنسان حين دعت الدول الاعضاءالى إدخال وتشجيع الدراسة المنتظمة للأمم المتحدة وللمبادئ المعلنة في الاعلان العالمي لحقوق الإنسان وفي وثائق حقوق الإنسان الأخرى

    وفي برامج تدريب هيئات التدريس الخاصة بالمدارس الابتدائية والثانوية والجامعي

  • محاضرة 3

    العلاقة بين حقوق الانسان وحرياته الأساسية ومنظومة  العلاقات الدولية(  تاثيرظاهرة العولمة في حقوق الانسان)

    على الرغم من الايجابيات التي تصاحب هكذا ظواهر الاانه هنالك بعض الجهود الغير عادية بمحاولة عولمة الفهم الغربي والأمريكي بشكل خاص لحقوق ا لإنسان وهو فهم تتأكد خطورته ليس فقط فيما يتعلق بالخصوصيات القومية والحضارية ومنظومة القيم الثقافية وإنما أيضا حتى بالنسبة للحركة الدولية لحقوق الانسان00وهذا يعني اتجاة الدول الغربية عامة والولايات المتحدة الى النظر لحقوق الانسان كمصلحة قومية لهذة الدول وتتمثل في المقام الاول بنشر مفاهيم  هذه الحقوق المرتبطة بالفكر الراسمالي على اعتبار التحرر الفكري يواكبهه تحرراقتصادي وهذا يعني اقتصادا مفتوحا امام تلك الدول في اعلاه

  • محاضرة 4

    المبحث الثاني  التعريف بطبيعة الحق وتعريف حقوق الانسان  وأهمية حقوق الإنسان

    أولا:تعريف الحق: ..الحق في اللغة العربية يشير الى ان حق الشيء اذا ثبت ووجب فأصل معناه لغوياً : الثبوت والوجوب لذا اطلق بهذا المعنى على أشياء كثيرة ، وكذلك فإن الحق يطلق على المال والملك الموجود الثابت ، ومعنى حق الشيء وجب ووقع بلاشك([i])، اما ابن منظور فيرى ان الحق نقيض الباطل ،ويستعرض استعمالات جديدة تدور حول معاني الثبوت والوجوب والأحكام والتحقيق والصدق واليقين ([ii]) ، وكذلك ورد لفظ الحق في عدة مواقع ومعاني في القرآن الكريم ([iii]) .


    i

  • محاضرة 5

    ثانيا:أنواع الحقوق:

    يمكن ان نوجز بعض الحقوق والتي تتصل بطبيعة دراسة حقوق الإنسان في هذه المرحلة

    1-الحقوق الايجابية والحقوق السلبية:

    -aالحقوق الايجابية/ وهي تلك الحقوق التي ترتب التزاما للقيام بعمل ما من قبل من يقع هذا الالتزام عليه ويستخدم مفهوم الحق الايجابي في مفردات حقوق الإنسان لوصف حق يعلن حريتنا في ان نفعل شيئا ومثاله الحق في الحصول على أجر نظيرا لعمل الذي قام به العامل وتوصف هذه الحقوق بالايجابية لأنها تشمل صيغة الموافقة (نعم لك هذا الحق)

    b-الحقوق السلبية/

  • محاضرة 6

    ثانيا:أنواع الحقوق:

    يمكن ان نوجز بعض الحقوق والتي تتصل بطبيعة دراسة حقوق الإنسان في هذه المرحلة

    1-الحقوق الايجابية والحقوق السلبية:

    -aالحقوق الايجابية/ وهي تلك الحقوق التي ترتب التزاما للقيام بعمل ما من قبل من يقع هذا الالتزام عليه ويستخدم مفهوم الحق الايجابي في مفردات حقوق الإنسان لوصف حق يعلن حريتنا في ان نفعل شيئا ومثاله الحق في الحصول على أجر نظيرا لعمل الذي قام به العامل وتوصف هذه الحقوق بالايجابية لأنها تشمل صيغة الموافقة (نعم لك هذا الحق)

    b-الحقوق السلبية/

  • محاضرة 7

    ثانيا:أنواع الحقوق:

    يمكن ان نوجز بعض الحقوق والتي تتصل بطبيعة دراسة حقوق الإنسان في هذه المرحلة

    1-الحقوق الايجابية والحقوق السلبية:

    -aالحقوق الايجابية/ وهي تلك الحقوق التي ترتب التزاما للقيام بعمل ما من قبل من يقع هذا الالتزام عليه ويستخدم مفهوم الحق الايجابي في مفردات حقوق الإنسان لوصف حق يعلن حريتنا في ان نفعل شيئا ومثاله الحق في الحصول على أجر نظيرا لعمل الذي قام به العامل وتوصف هذه الحقوق بالايجابية لأنها تشمل صيغة الموافقة (نعم لك هذا الحق)

    b-الحقوق السلبية/

  • محاضرة 9

    المطلب الثاني/الحقوق في الشريعة الإسلامية

         حدد الإسلام حقوق الانسان وحرياته الاساسية ، ووضع الضمانات الكفيلة بحمايتها ، قبل اعلان ( الماكناكارتا ) في انكلترا ، وقبل اعلانات الحقوق الصادرة عن الثورتين الامريكية والفرنسية نهاية القرن الثامن عشر باثني عشر قرنا ، وكذلك قبل اصدار الاعلان العالمي لحقوق الانسان من الامم المتحدة في العاشر من كانون الاول عام 1948 بأربعة عشر قرنا ، اذ وجدت هذه الحقوق اساسها في القران الكريم والسنة النبوية الشريفة ، ثم تولى الفقه الاسلامي (فقه وتطبيقات اهل البيت) بيانها وتوضيح مفهومها ومضمونها وتحديد نطاقها ، ولم تقتصر الاسس التي ارساها الاسلام في بناء حقوق الإنسان وحرياته وحمايتها على حق معين دون سواه ،بل وتناول حميعها بالتفصيل منها:

     اكد الإسلام حق الإنسان في الحياة

  • محاضرة رقم 10

    اولا:حقوق  الانسان عند الامام  عليu

    1:الحقوق الاساسية:

    حــــــق الحياة

        اكتسب الإمام  نظرته الى الحياة   وحق الانسان فيهاوقيمتها في ضمن المسيرة البشرية،اذ تشكلت رؤيته للانسان كقيمة عليا ومحور لهذا الكون،فيخاطب(u) الانسان قائلا : "وتحسب انك جرم صغير..وفيك انطوى العالم الاكبر(..وهنا نتلمس معيار قيمة الانسان   : بقوله( ليس على وجه الارض اكرم على الله من النفس المطيعة لامره " وفق قول الامام علي (u)( وان الانسان هو خليفة الله في ارضه 

            لقد تعامل الإمام  مع الحياة بواقعية ، فلم يشغل فكره بمسائل الخلود وما شابه إذ آمن ان الموت مسالة حتيمة و " ان الموت طالب حثيث لايفوته مقيم ، ولا يعجزه هارب)ومن خلال المعطيات المتوفرة في تعامل الامام مع حق الانسان في الحياة يتبن الاتي: