مخطط الموضوع

  • المحاضرة الاولى

    انواع الشد في الحياة البرية

    من المعلوم ان النباتات بشكل عام تحصل على ( الماء + CO2 + طاقة الشمس  +  العناصر الغذائية ) من البيئة التي تحيط بها - وأن اي تغير في نسب المواد الموجودة يؤثر بشكل مباشر او غير مباشر على نمو وتطور النبات . لهذا يمكن ان نعرف الأجهاد النباتي :-

    الأجهاد النباتي :-هو اضطراب فسيولوجي يحدث نتيجة تعرض النبات لأحد العوامل البيئية الطبيعية التي تؤثر في

                            نمو النبات وأن تغير هذه الظروف وأختلافها يؤثر على النبات بشكل او بأخر - مما يوقع النبات

                            تحت مايسمى بالجهد او الضغط البيئي .

    ان العوامل البيئية المسببة للأجهاد النباتي ( عوامل الأجهاد) تتمثل في الظروف الكثيرة غير المفضلة لكثيرمن النباتات والتي توجد بصفة مستديمة ( مثل الملوحة ) او متقطعة مثل ( الجفاف ) في مكان ما وقد يؤدي الى موت النبات .

    ويمكن تقسيم العوامل البيئية المسببة للأجهاد البيئي ( Enviroment     Streess  ) الى قسمين :-

  • المحاضرة الثانية

    التجربة الأولى / تجربة على الشد الحيوي ( منافسة الأدغال واختبار كثافات نباتية مختلفة)

     ( مقدمة )

    تعد الكثافة النباتية احد الشدود التي تؤثر في انتاجية المحاصيل حيث يوجد نوعان من المنافسة تسببها الكثافة النباتية وتسبب تغاير في حاصل النبات من البذور وهما :-

    1-المنافسة الأولى - تكون بين النباتات على امتصاص الماء والعناصر الغذائية وايضا الأستفادة من الضوء - وتكون المنافسة محدودة في الأسابيع الأولى من نمو النبات وتزداد تلك المنلفسة بزيادة عمر النبات وحجمة .

    2-المنافسة الثانية - تكون عند التزهير حيث تشتد المنافسة بين اعضاء النبات الواحد على المواد الأيضية .

    ان وفرة الماء والعناصر الغذائية ضرورية جدا لتحسين حاصل الصنف المزروع في كثافة نباتية عالية - ولهذا ينصح بزراعة المحاصيل بكثافات نباتية اقل  في المناطق الجافة وشبه الجافة وتزداد الكثافة النباتية في المناطق المكتفية من الماء والمغذيات النباتية ( Mitchell, 1970 ) .

    ان النباتات المزروعة على خطوط ضيقة تستفيد من ضوء الشمس بصورة اكفأ من مثيلاتها المزروعة على مسافات واسعة - وكذلك تقلل الخطوط الضيقة من نمو الأدغال وفقد الماء من التربة بسبب التضليل الجيد للنباتات على سطح الأرض - ولكن تحتاج الى كمية نايتروجين اعلى من مثيلاتها المزروعة بالكثافة نفسها على مسافات واسعة بين الخطوط . يمثل التوزيع النباتي ( الكثافة النباتية وطريقة توزيعها ) طريقة للتحكم في نسبة وكفاءة اعتراض الأشعة الفعالة بعملية التمثيل الضوئي . فالمنافسة بين النباتات على اعتراض الأشعة الفعالة بعملية التمثيل الضوئي عند الكثافات النباتية العالية يسبب انخفاض الحاصل ( اما بسبب قلة عدد الحبوب او عقم كامل للعرنوص ) ويمكن التغلب على مشكلة التضليل هذه من خلال تضييق المساحة بين السطور- واتاحة مجال اوسع بين النباتات داخل السطر الواحد فالنباتات المزروعة في سطور ضيقة ستتمكن من اعتراض نسبة اعلى من الاشعاع الشمسي . وتختلف الأصناف في استجابتها للظروف البيئية والعمليات الزراعية - كما انها تختلف في شكل وحجم ونظام ترتيب الأوراق على السيقان والأفرع الذي يؤثر في كفاءة اعتراض الكساء الخضري للضوء .

  • الدرس العملي الثالث

    ٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ  الأجهاد الملحي  Salt  Stressٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ

    تؤثر الأملاح بشكل عام على العديد من العمليات في النبات كالأنبات والنمو - والشكل الظاهري - وعلى عدد من العمليات الفسيولوجية والأيضية التي يقوم بها النبات . ونحن هنا امام نوعين من الملوحة هما ملوحة التربة - وملوحة الماء. ويقصد بملوحة التربة - بأنها تلك الأراضي التي تتميز بأرتفاع الأملاح الذائبة واهمها الكلوريدات والكبريتات والكربونات بدرجة ضارة للنبات النامي . ان احتواء التربة على الأملاح الذائبة بكميات عالية سوف تقلل هذه من الجهد المائي للماء فيصبح سالبا . وان الجهد المائي هو الذي يحدد اتجاه حركة الماء بين :-

    a-خلية واخرى .   b-  التربة والجذور .  c-  الجذور والأوراق .

    ويتحرك الماء نتيجة الفرق بين المنطقة ذات الجهد المرتفع والمنطقة ذات الجهد المنخفض - ( والقيمة السالبة للمحلول تعتمد على نوع الأملاح وكمية الأيونات الذائبة في الماء ) فيدخل الماء الى الجذور عندما يكون الجهد المائي لمحلول التربة اعلى من الجهد المائي لمحلول خلايا الجذر الداخلي . ان زيادة تركيز الأملاح يقلل من سرعة دخول الماء الى الجذور مما يسبب هبوط الجهد المائي للجذور فيتوقف امتصاص الماء - والذي ينتج عنه تعرض النبات الى شد مائي كبير يؤدي ال موت النبات ويسمى بالشد الأزموزي  Osomatic  Stress   . ان ارتفاع الجهد الأزموزي الناتج عن زيادة نسبة الأملاح يؤدي الى :-

    a-نقص عدد الثغور التي تنتح الماء .

    b-نقص في مساحة الورقة .

    c- انخفاض في نمو المجموع الجذري .

    وللأملاح تأثير اخر بالأضافة الى الجهد الأزموزي - هو التأثير المباشر على فاعلية الخلايا من خلال ظهور بعض التغييرات الفسيولوجية والمورفولوجية .

    التغبرات الفسيولوجية :- وتشمل ----

    1-وجود الأيونات في السايتوبلازم يقلل من ترطيب البروتين والأنزيمات  مما يؤدي الى خلل في عمل الأنزيمات.

    2-نقص في تركيز ال  DNA  و ال  RNA .

    3-زيادة في سرعة التنفس والتي يتبعها زيادة في هدم المواد - مما يؤدي الى التقليل في نمو النبات وانخفاض في سرعة عملية التركيب الضوئي .

    4-كما توجد هناك بعض اتأثيرات الخاصة لبعض الأيونات - فمثلا ايونات الصوديوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والكبريت والكالسيوم والكلور لها تأثير مباشر على الخلية النباتية .

    5-قصور في الجهاز الثغري للنبات ( غلق الثغور ) .

    6-تغير في قابلية امتصاص النبات للعناصر الغذائية المختلفة ( K , P , N ) .

    7-تثبيط نشاط استطالة الخلايا وانقسامها .

    ( 1 )

    التغيرات المورفولوجية :- وتشمل ----

    1-تقزم النبات .

    2-تلون اوراقة بلون اخضر داكن .

    3-زيادة سمك الأوراق .

    4-حروق على الأوراق للنباتات الخشبية  التي تسمم بأيونات الصوديوم والكلوريد - حيث ان الأجزاء ألخضرية اكثر تأثرا بالأملاح الضارة من الجذور .

    ان اسباب الملوحة - يمكن اجمالها بالأتي :-

    1-التربة الأم ------ حيث ان  التحلل المستمر لحبيبات  التربة بفعل عوامل  الترية  يترك املاح  كثيرة مثل الكلويد والصوديوم والكلور وغيرها -  مصدرها الصخور الأم والتي قد تتجمع اذاكانت الأمطار قليلة وغير كافية .

    2-قلة الأمطار ------ حيث ان في الأراضي عديمة  الأمطار يتم  اضافة  مياه الري خلال  عملية السقي  الى التربة فيتبخر الماء وتتراكم الأملاح سنويا في التربة - وبذلك تصبح التربة ملحية وتقل صلاحيتها للزراعة .

    3-حركة الماء الأرضي  ------ نتيجة لصعود الماء الى السطح بفعل الخاصية الشعرية وتبخرة من السطح - سوف تزداد الأيونات وتتركز عند السطح .

    4-اضافة الأسمدة ------ ان الأضافة المستمرة وبكميات غير مناسبة للأسمدة الكيمياوية التي تحمل بعض الأيونات الضارة - سوف تؤدي الى زيادة تركيز ايونات هذه الأملاح في محلول التربة .

    5-البحار والمحيطات ------ ان الأراضي التي كانت مغمورة بمياه البحار والمحيطات - ثم جفت فأن مكوناتها الكيمياوية تترسب على صورة رواسب ارضية اهمها كلوريد الصوديوم .

    6-التلوث الجوي ------- ان الغلاف الجوي محمل بالأتربة الحاملة للأملاح ورذاذ البحر والغازات المختلفة المتصاعدة من المصانع او فوهات البراكين .

    7-الري بمياه غير صالحة ------- ان الري بمياه البزول او مياه الأبار الأرتوازية شديدة الملوحة يؤدي بالتأكيد الى رفع ملوحة التربة - كما ان الأسراف في مياه الري يؤدي الى ارتفاع مستوى الماء الأرضي - لذا تكون الأراضي المنخفضة عرضة لرشح المياه من الأراضي المرتفعة .

    الأضرار الناتجة بسبب الملوحة :-

    1-الجفاف الفسيولوجي ------ رغم وجود المياه بكميات كبيرة الا ان النباتات تعجز عن امتصاصة بسبب الجهد الأزموزي الناشئ عن التركيز العالي للأملاح في محلول التربة اي بيئة الجذور Osmatic  Potential - ان ارتفاع الضغط الأزموزي يؤدي الى صعوبة امتصاص الجذور للماء مما يؤدي ال جفاف النبات .

    2-الأثر السام لبعض الأيونات خاصة الكلور والصوديوم  Ion  Toxicity .

    3-عدم الأتزان العنصري او الأيونيIon  Imbalance داخل النبات نتيجة تأثر واضطراب عملية الأمتصاص وتوزيع وانتقال هذه الأيونات .

    4-ارتفاع رقم حموضة التربة ( PH ) - فعندما تصبح درجة ال PH = 10 فأن كاتيون الصوديوم سوف يسود في محلول التربة - مع حصول انخفاض في نسبة الأملاح الذائبة - عند ذلك تسمى تربة ملحية صودية 

    Saline  alkaline - مما يؤدي الى تلف وتدهور الخواص الطبيعية للتربة - مما يؤثر على المسامية في بروتوبلازم خلايا الجذر فتضعف قدرته على امتصاص الأغذية النباتية .

    ( 2 )

    ان الأجهاد الناشئ عن ملوحة التربة ومياه الري يسمى بالأجهاد الملحي Salt  Stress وفيه تحدث اضرار ناتجة عن اجهاد الماء Water  Stress  .

    ان زيادة امتصاص النبات للأملاح تؤدي لزيادة تركيزها في انسجته عموما وفي السايتوبلازم والفجوات العصارية بصفة خاصة مما يؤدي الى تثبيط النشاط الأيضي في التبات واهمها ----

    1-بناء وتمثيل البروتينات .  2- فقد الخلايا للماء .  3- غلق الثغور.  4- التأثير السام للأيونات الخاصة بالأملاح الزائدة.

     وبشكل عام نستطيع ان نقول بأن تأثير الشد الملحي الحاصل بسبب زيادة تركيزات الملوحة على نمو النبات يمكن اجمالها   بالأتي :-

        1- نقص معدل الأنبات ونسبته .         2- نقص في المجموع الخضري للنبات .     3- نقص في طول الجذور .

          4-  نقص في الوزن الأخضر والجاف للنبات .  5- نقص مساحة الأوراق ومحتواها من الكلوروفيل .

    5-نقص المحتوى المائي للجذور والمجموع الخضري . 7- نقص محتوى الكربوهيدرات للمجموع الجذري   والخضري .  8- زيادة البرولين .

    ٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ العوامل التي تؤثر على استجابة النبات للملوحةٍ ٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ

    اولأ :-عوامل التربة ----- وتشمل :-

    1-خصوبة التربة ---  ان حساسية النباتات للملوحة تختلف تبعا لخصوبة التربة ففي الأراضي غير الخصبة تظهر اعراض الملوحة ونقص الأنتاج مضاعفا .

    2-درجة حرارة التربة ----  حيث تؤثر على دخول الأيونات وحركتها في الجذور - فكلما قلت درجة حرارى التربة تزداد لزوجة الماء وتزداد مقاومة الجذر لحركة الماء فيزداد تأثير الشد الناتج من وجود الأملاح .

    3-المحتوى الرطوبي ---- عند استعمال السنادين في الزراعة فأن التربة تكون محدودة الكمية فيتغير بها محتوى الرطوبة بسرعة - ان شدة تأثير الأملاح تتناسب مع تركيزها في محلول التربة وليس مع كميتها - فعند تبخر الماء من التربة تقل كمية الماء فيزداد تركيز الأملاح رغم بقاء كمية الأملاح ثابتة في التربة - فتركيز الأملاح عندما تكون رطوبة التربة 50% تساوي نصف تركيزها عندما تصل الرطوبة الى 25% .

    4-التهوية ----- ان سوء التهوية يزيد من تركيز ايونات الكربونات - ويتجمع الكحول من التنفس اللأهوائي - فتزداد مقاومة الجذر لحركة الماء ويقل نشاطة في امتصاص العناصر الغذائية الضرورية .

      ثانيا :-عوامل تخص النبات ----- وتشمل :-

    1-اختلاف اصناف النبات ---- فهناك اختلافات كثيرة بين الأصناف - من حيث مقاومتها للملوحة .

    2-مرحلة نمو النبات---- وهذه تختلف من نبات لأخر - ففي مرحلة انبات البذور - قد تمنع الأملاح الموجودة في مهد البذرة الأنبات او تأخر الأنبات لما تسببه من ارتفاع قي الضغط الأزموزي بحيث لاتستطيع البذور الأستفادة

    ( 3 )

    من الماء الموجود . وقد وجد ان المدة اللازمة لأنبات البذور تتناسب طرديا مع الضغط الأزموزي - اي مع قدرة البذور على امتصاص الماء . وفي مرحلة نمو البادرات قد يكون لأيونات بعض الأملاح التأثيرات التالية :-

    a-تأثير سام على الأجنة والبادرات - فنباتات الطماطم والقطن تكون اكثر حساسية للملوحة خلال النمو الخضري .

    b-تأثير يؤدي الى اسراع نضج بعض المحاصيل بصفاة جودة اقل .

    3-الظروف البيئية ---- فأن للحرارة العالية والرطوبة النسبية تسبب زيادة النتح فتزيد من الشد المائي الذي يتعرض له النبات . فأن درجات الحرارة العالية تزيد من سرعة دخول ايونات الأملاح الى النبات - فيزداد التأثير الضار لهذه الأيونات في الخلايا . كذلك ايضا فأن لمواد التلوث كالغبار وابخرة المواد العضوية تقلل من مقاومة النبات للملوحة . اما الضوء الشديد فيسبب زيادة عملية النتح التي بدورها قد تعرض النبات للجفاف - لذا نجد ان النباتات في الضل تكون مقاومة اكثر من المعرضة للضوء الشديد .

    4-المواد المضافة ---- حيث يمكن عكس التأثير السلبي لبعض الأيونات وذلك بأضافة ايونات اخرى . فمثلا لتقليل التأثير السلبي لأيونات الصوديوم - نضيف ايونات الكالسيوم لأنها تقلل نفاذية الأغشية الخلوية بينما ايونات الصوديوم تزودها . ويختلف التأثير العكسي لأيونات الكالسيوم من نبات لأخر . كما اننا نجد ان بعض منظمات النمو تقلل من التأثير الضار لبعض الأملاح مثل الجبرالين - الكينيتين - اليوريا .

    كما ان للتأثير النوعي للكاتيونات مثل الصوديوم الذائب - فنجد ان زيادتها الى نسبة 70% في التربة تؤدي الى موت النبات - حيث ان زيادة امتصاص الصوديوم تؤدي الى نقص واضح في البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم 

  • الدرس العملي الرابع

    ٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ   درجة الحرارة ونمو النبات   ٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ

    تعد درجة الحرارة من العوامل الاساسية والمحددة لمراحل نمو النبات المختلفة ابتداء من عملية الانبات . ويمكن اعتبار المدى الحراري بين (5 - 35 ) درجة مئوية ملائما لانبات معظم بذور النباتات . وعلى المستوى الخلوي فان العمليات الايضية كالتنفس والبناء الضوئي والتفاعلات الانزيمية الاخرى تتاثر كثيرا بدرجات الحرارة فانها تزداد او تسرع في تفاعلاتها ولغاية درجة مئوية معينة ( عادة اقل من 40 درجة مئوية ) . وكما ذكر في اعلاه فان درجة الحرارة اكثر من 40 درجة مئوية تؤدي الى ابطال مفعول الأنزيمات مما يسبب عدم اكتمال ذلك التفاعل المعني.                     والمعروف ان درجة حرارة الجو تصل احيانا الى قيما عالية اكثر من (40) درجة مئوية ، ففي فصل الصيف على سبيل المثال تصل درجة الحرارة نهارا الى اكثر من (50) درجة مئوية في المناطق الصحراوية والجافة كما في جنوب العراق . لكن النباتات تحافظ على درجة الحرارة داخل اجسامها بحيث لاترتفع عن الحد المؤثر وذلك من خلال عدد من الامور من اهمها ماتقوم به من تبديد الحرارة في عملية النتح Transpiration التي يفقد جسم النبات حرارة كبيرة . كما ان ارتفاع الحرارة يسبب زيادة في عملية النتح في النبات فضلا عن التبخر بشكل عام مما يؤدي الى الجفاف الذي قد يهلك النباتات .ان انخفاض درجات الحرارة هو الاخر له تاثيرات سلبية على نمو النباتات خاصة عند وصولها درجة الانجماد التي تؤدي الى تحديد نمو النباتات وبطىء العمليات الايضية فضلا عن تاثيرات اخرى كانسداد الاوعية الخشبية من خلال تجميد الماء فيها مما يسبب توقف انسياب الماء الى اعالي النبات في تلك الاوعية وبذلك تموت تلك الاطراف من النبات .          ويتضح مما تقدم ان درجة الحرارة عامل مهم في نمو النبات وتطوره وبالتالي تأثيرها يصبح واضحا على نوع الغطاء النباتي وانتشاره وغزارته . وبذلك يمكن فهم جانب من اسباب تنوع الاقاليم الحياتية الموجودة على الكرة الارضية كالغابات المدارية والحشائش ونباتات المنطقة القطبية والسفوح الجبلية وغيرها .

    ٍٍٍٍٍٍٍٍٍ   الأجهاد الحراري    Heat Stress   ٍٍٍٍٍٍٍٍٍ

    كما علمنا بأن الحرارة عامل بيئي مهم لما لها من تأثير مباشر أو غير مباشر على جميع العمليات الفسيولوجية والأيضية في النبات ، لذلك فقد تكون درجة الحرارة عامل بيئي مجهد للنبات وهناك نوعان من الإجهاد الحراري :-

    1-إجهاد درجة الحرارة المرتفعة                                     High temperature stress

    2-إجهاد درجة الحرارة المنخفضة ( برودة ، تجمد ، صقيع )    Low temperature stress

    ( 1 )

    ان درجة حرارة النبات غير ثابتة فهي تتغير مع تغير درجة حرارة المحيط حول النبات ، والعامل المحدد لدرجة حرارة أجزاء النبات هو درجة حرارة المحيط الملامس لذلك الجزء منه ، وتعتمد درجة حرارة النبات على الإتزان بين كمية الحرارة الممتصة وكمية الحرارة المفقودة ، فإذا زادت الطاقة الممتصة عن الطاقة المفقودة ينتج عن ذلك تسخين النبات والعكس إذا نقصت الطاقة الممتصة عن الطاقة المفقودة يؤدي إلى تبريد النبات ، ولمعظم النباتات الراقية درجة الحرارة التي تعد خطرة ومضره تقع بين ( 45 - 55 ) م وتختلف درجة الحرارة المضرة أحياناً بين الخلايا في النبات الواحد نفسه .

    ٍٍٍٍٍٍٍ  اجهاد الحرارة المرتفعة  High temperature Stress   ٍٍٍٍٍٍٍ

    ان ارتفاع درجة الحرارة بشكل عام يؤدي بالنتيجة الى ارتفاع درجة حرارة النبات ويكون كعامل مجهد لنمو النبات وخاصة في حال انخفاض معدل النتح الذي له دور في تبريد انسجة النبات - وان اضرار النبات الناتجة بسبب ارتفاع الحرارة تعتمد على الفترة الزمنية لتعرض النبات لذلك الأرتفاع - ومن اهم تأثيرات الحرارة المرتفعة على النبات هي :-

    1-3hayfeverإنخفاض معدل البناء الضوئي وارتفاع معدل التنفس وبذلك يتعرض النبات للمجاعة عن طريق استهلاك   الكربوهيدرات .

    2-نقص كمية البروتين النشط نتيجة تكسيره أو فقده لشكله الطبيعي .

    3-تراكم بعض المواد السامة نتيجة زيادة نفادية الأغشية .

    4-زيادة سيولة الدهون خاصة دهون الأغشية الخلوية .

    5-تغير في طبيعة الأحماض النووية .

    6-ارتفاع معدل النتح مما يعرض النبات إلى إجهاد جفاف .

    7-تثبيط النمو وصغر حجم النبات وسقوط الأوراق مبكراً والفشل في تكوين الأزهار .

    8-heatstress(3)تجمع للبروتوبلازم نتيجة لتأثير الحرارة المدمر لمكونات الخلية حيث أن للحرارة تأثير مدمر على الأغشية والسيتوبلازم ,

    اما اهم الأعراض التي تظهر على النبات نتيجة الحرارة المرتفعة فهي :-

    1-تلون الأوراق باللون البني وقد تسود بزيادة الإجهاد 

    2-ذبول وجفاف عام يصاحبه اصفرار في بداية الإجهاد

    3-ظهور لسع موضعية في الأوراق ( قتل موضعي )

    4-سقوط الأوراق

    5-صغر حجم النبات والفشل في تكوين الأزهار

    6-أضرار الحرارة المرتفعة تعتمد على الفترة الزمنية للتعرض

    ( 2 )

    ٍٍٍٍٍٍٍ  اجهاد الحرارة المنخفضة  L0w temperature Stress  ٍٍٍٍٍٍٍ

          يمكن تقسيم اجهاد الحرارة المنخفضة الى نوعين :-

    1-ينشأ الضرر او الأجهاد من تعرض النبات إلى درجات حرارة منخفضة أعلى من درجة حرارة التجمد يسمى             ( إجهاد البرودة   Chilling Stress ) .

    2- ينشأ الضرر  او الأجهاد من تعرض النبات لدرجة حرارة منخفضة تصل إلى درجة التجمد ( إجهاد التجمد Freezing - Stress ) .

    ومن اعراض اجهاد انخفلض الحرارة على النبات هي :-

    1-تحدث استجابة بطيئة خلال ( 5 - 6 ) أيام بعد ذلك تظهر أعراض الذبول على النبات .

    2-ظهور بقع على أوراق النبات وظهور أعراض نقص العناصر .

    3-تقزم النبات وتوقف نموه .

    إجهاد البرودة   Chilling Stress

    tropical-houseplant-sickيحدث إجهاد البرودة لمعظم النباتات عند تعرضها لدرجة حرارة أقل من 15 م أو 10 م0 وقد تصل إلى صفر مئوية ، قد يسبب إجهاد التجمد موت أنسجة النبات بسبب تكون بلورات ثلجية في أنسجة النبات ، ومن الممكن أن تبرد بعض النباتات إلى درجة حرارة أقل من الصفر ولا يحدث لها ضرر إذا لم تتكون البلورات الثلجية فيها ، والبلورات الثلجية قد تتكون في المسافات البينية للخلايا أو داخلها .

    ولأجهاد البرودة عدة تأثيرلت على النبات منها :-

    1-توقف حركة السايتوبلازم .

    2-زيادة نفاذية الأغشية وتسرب المواد الذائبة من الخلايا .

    3-زيادة معدل التنفس وانخفاض معدل البناء الضوئي ( مجاعة ) .

    4-تضرر أغشية البلاستيدات الخضراء وتكسير الكلوروفيل ( نقص معدل البناء الضوئي ) .

    5-تراكم المواد السامة .

    6-الجفاف وذلك لأنخفاض معدل امتصاص الجذور للماء .

    7-زيادة معدل هدم البروتين عن معدل بناءه وتراكم NH3 السام .

    8-تثبيط عمليات النقل للتغير في طبيعة الدهون  المكونة للأغشية .

    ( 3 )

    إجهاد التجمد   Stress  Freezing

    ينشا اجهاد التجمد من تعرض النبات الى درجة حرارة منخفضة تصل لدرجة التجمد - وقد يسبب التجمد موت انسجة النبات - والسبب الرئيسي للموت هو تكون البلورات الثلجية في انسجة النبات - وقد تتكون البلورات الثلجية خارج الخلايا او في داخل الخلايا ويعزى الموت والضرر عند تكون الثلج في داخل الخلايا الى :-

    1-الأختلال في التركيب الطبيعي لمكونات الخلية النباتية.

    2-تجفيف الخلايا.

    3-زيادة تركيز المواد السامة في الخلية نتيجة التجفيف.

    4-حدوث ضرر للبروتوبلازم نتيجة انتقال الماء من خارج الخلية الى المسافات البينية ( وجود بلورات الثلج ) .

    5-ضرر ميكانيكي تحدثه البلورات في الخارج على الخلية .

  • محاضرة الخامسة

    إجهاد التجمد   StressFreezing

    ينشا اجهاد التجمد من تعرض النبات الى درجة حرارة منخفضة تصل لدرجة التجمد - وقد يسبب التجمد موت انسجة النبات - والسبب الرئيسي للموت هو تكون البلورات الثلجية في انسجة النبات - وقد تتكون البلورات الثلجية خارج الخلايا او في داخل الخلايا ويعزى الموت والضرر عند تكون الثلج في داخل الخلايا الى :-

    1-الأختلال في التركيب الطبيعي لمكونات الخلية النباتية.

    2-تجفيف الخلايا.

    3-زيادة تركيز المواد السامة في الخلية نتيجة التجفيف.

    4-حدوث ضرر للبروتوبلازم نتيجة انتقال الماء من خارج الخلية الى المسافات البينية ( وجود بلورات الثلج ) .

    5-ضرر ميكانيكي تحدثه البلورات في الخارج على الخلية
  • محاضرة سادسة

    درجة الحرارة ونمو النبات

    تعد درجة الحرارة من العوامل الاساسية والمحددة لمراحل نمو النبات المختلفة ابتداء من عملية الانبات . ويمكن اعتبار المدى الحراري بين (5 - 35 ) درجة مئوية ملائما لانبات معظم بذور النباتات . وعلى المستوى الخلوي فان العمليات الايضية كالتنفس والبناء الضوئي والتفاعلات الانزيمية الاخرى تتاثر كثيرا بدرجات الحرارة فانها تزداد او تسرع في تفاعلاتها ولغاية درجة مئوية معينة ( عادة اقل من 40 درجة مئوية ) . وكما ذكر في اعلاه فان درجة الحرارة اكثر من 40 درجة مئوية تؤدي الى ابطال مفعول الأنزيمات مما يسبب عدم اكتمال ذلك التفاعل المعني.                     والمعروف ان درجة حرارة الجو تصل احيانا الى قيما عالية اكثر من (40) درجة مئوية ، ففي فصل الصيف على سبيل المثال تصل درجة الحرارة نهارا الى اكثر من (50) درجة مئوية في المناطق الصحراوية والجافة كما في جنوب العراق . لكن النباتات تحافظ على درجة الحرارة داخل اجسامها بحيث لاترتفع عن الحد المؤثر وذلك من خلال عدد من الامور من اهمها ماتقوم به من تبديد الحرارة في عملية النتح Transpiration التي يفقد جسم النبات حرارة كبيرة . كما ان ارتفاع الحرارة يسبب زيادة في عملية النتح في النبات فضلا عن التبخر بشكل عام مما يؤدي الى الجفاف الذي قد يهلك النباتات .ان انخفاض درجات الحرارة هو الاخر له تاثيرات سلبية على نمو النباتات خاصة عند وصولها درجة الانجماد التي تؤدي الى تحديد نمو النباتات وبطىء العمليات الايضية فضلا عن تاثيرات اخرى كانسداد الاوعية الخشبية من خلال تجميد الماء فيها مما يسبب توقف انسياب الماء الى اعالي النبات في تلك الاوعية وبذلك تموت تلك الاطراف من النبات .          ويتضح مما تقدم ان درجة الحرارة عامل مهم في نمو النبات وتطوره وبالتالي تأثيرها يصبح واضحا على نوع الغطاء النباتي وانتشاره وغزارته . وبذلك يمكن فهم جانب من اسباب تنوع الاقاليم الحياتية الموجودة على الكرة الارضية كالغابات المدارية والحشائش ونباتات المنطقة القطبية والسفوح الجبلية وغيرها .

  • المحاضرة السابعة

        ويتضح مما تقدم ان درجة الحرارة عامل مهم في نمو النبات وتطوره وبالتالي تأثيرها يصبح واضحا على نوع الغطاء النباتي وانتشاره وغزارته . وبذلك يمكن فهم جانب من اسباب تنوع الاقاليم الحياتية الموجودة على الكرة الارضية كالغابات المدارية والحشائش ونباتات المنطقة القطبية والسفوح الجبلية وغيرها .

  • المحاضرة الثامنة

    إجهاد البرودة   Chilling Stress

    tropical-houseplant-sickيحدث إجهاد البرودة لمعظم النباتات عند تعرضها لدرجة حرارة أقل من 15 م أو 10 م0 وقد تصل إلى صفر مئوية ، قد يسبب إجهاد التجمد موت أنسجة النبات بسبب تكون بلورات ثلجية في أنسجة النبات ، ومن الممكن أن تبرد بعض النباتات إلى درجة حرارة أقل من الصفر ولا يحدث لها ضرر إذا لم تتكون البلورات الثلجية فيها ، والبلورات الثلجية قد تتكون في المسافات البينية للخلايا أو داخلها .

    ولأجهاد البرودة عدة تأثيرلت على النبات منها :-

    1-توقف حركة السايتوبلازم .

    2-زيادة نفاذية الأغشية وتسرب المواد الذائبة من الخلايا .

    3-زيادة معدل التنفس وانخفاض معدل البناء الضوئي ( مجاعة ) .

    4-تضرر أغشية البلاستيدات الخضراء وتكسير الكلوروفيل ( نقص معدل البناء الضوئي ) .

    5-تراكم المواد السامة .

    6-الجفاف وذلك لأنخفاض معدل امتصاص الجذور للماء .

    7-زيادة معدل هدم البروتين عن معدل بناءه وتراكم NH3 السام .

    8-تثبيط عمليات النقل للتغير في طبيعة الدهون  المكونة للأغشية .
  • المحاضرة التاسعة

    التغبرات الفسيولوجية :- وتشمل ----

    1-وجود الأيونات في السايتوبلازم يقلل من ترطيب البروتين والأنزيمات  مما يؤدي الى خلل في عمل الأنزيمات.

    2-نقص في تركيز ال  DNA  و ال  RNA .

    3-زيادة في سرعة التنفس والتي يتبعها زيادة في هدم المواد - مما يؤدي الى التقليل في نمو النبات وانخفاض في سرعة عملية التركيب الضوئي .

    4-كما توجد هناك بعض اتأثيرات الخاصة لبعض الأيونات - فمثلا ايونات الصوديوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والكبريت والكالسيوم والكلور لها تأثير مباشر على الخلية النباتية .

    5-قصور في الجهاز الثغري للنبات ( غلق الثغور ) .

    6-تغير في قابلية امتصاص النبات للعناصر الغذائية المختلفة ( K , P , N ) .

    7-تثبيط نشاط استطالة الخلايا وانقسامها .

    ( 1 )

    التغيرات المورفولوجية :- وتشمل ----

    1-تقزم النبات .

    2-تلون اوراقة بلون اخضر داكن .

    3-زيادة سمك الأوراق .

    4-حروق على الأوراق للنباتات الخشبية  التي تسمم بأيونات الصوديوم والكلوريد - حيث ان الأجزاء ألخضرية اكثر تأثرا بالأملاح الضارة من الجذور .
  • المحاضرة العاشرة

    التغبرات الفسيولوجية :- وتشمل ----

    1-وجود الأيونات في السايتوبلازم يقلل من ترطيب البروتين والأنزيمات  مما يؤدي الى خلل في عمل الأنزيمات.

    2-نقص في تركيز ال  DNA  و ال  RNA .

    3-زيادة في سرعة التنفس والتي يتبعها زيادة في هدم المواد - مما يؤدي الى التقليل في نمو النبات وانخفاض في سرعة عملية التركيب الضوئي .

    4-كما توجد هناك بعض اتأثيرات الخاصة لبعض الأيونات - فمثلا ايونات الصوديوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والكبريت والكالسيوم والكلور لها تأثير مباشر على الخلية النباتية .

    5-قصور في الجهاز الثغري للنبات ( غلق الثغور ) .

    6-تغير في قابلية امتصاص النبات للعناصر الغذائية المختلفة ( K , P , N ) .

    7-تثبيط نشاط استطالة الخلايا وانقسامها .

    ( 1 )

    التغيرات المورفولوجية :- وتشمل ----

    1-تقزم النبات .

    2-تلون اوراقة بلون اخضر داكن .

    3-زيادة سمك الأوراق .

    4-حروق على الأوراق للنباتات الخشبية  التي تسمم بأيونات الصوديوم والكلوريد - حيث ان الأجزاء ألخضرية اكثر تأثرا بالأملاح الضارة من الجذور .