مخطط الموضوع

  • عام

    جامعة كربلاء / كلية الزراعة / قسم الثروة الحيوانية

    بسم الله الرحمن الرحيم                               مدرس المادة: م.م جعفرموسى صالح    

    المحاضرة (1) الجزء النظري  لمادة (تربية الاسماك)

    موضوع المحاضرة (نبذة تأريخية عن اهمية تربية الاسماك والتطور السريع للزراعة السمكية)

    بادئ ذي بدء لابد من تعريف الطالب ببعض المصطلحات المستخدمة في الزراعة السمكية والمصائد السمكية والتي سنمر عليها تباعا :-

    فمصطلح animal production تعني الانتاج الحيواني ويتضمن انتاج الاسماك , والانتاج السمكي بصورة خاصة يدعى  fish production وعندما تصطاد الاسماك من المصادر الطبيعية حين اذن تستخدم مصطلح fisheres واذا كان الاصطياد عن طريق المزارع السمكية فحينئذ تستخدم مصطلح fish culture او بصورة عامة يستخدم مصطلح aquaculture او يستخدم مصطلح الزراعة السمكية البحرية mariculture  او لزراعة الطحالب algae culture . ان مصطلح aquacultur  هو مصطلح عام ويعني تربية الاحياء المائية بما فيها الطحالب البحرية sea weeds والنباتات المائية aquatic plants وتعرف الزراعة المائية بأنها الزراعة تحت الماء  underwater aquaculture , ولتمييز الزراعة البحرية او التي تحصل في المياه المالحة  mariculture ( او marine culture او sea water fish farmen)عن تلك التي تحصل في المياه العذبة (freshwater fish culture ) وبما ان المياه العذبة هي تلك المياه التي تقل نسبة ملوحتها عن 0.5)) جزء بالالف بينما مياه البحار والمحيطات متوسط ملوحتها 34)) جزء بالالف , كما ويستخدم تعبير زراعة الاسماك في المياه الشروب brackishwater fish) ) وهي تدل على زراعة الاسماك في مياه نصف مالحة تتراوح درجة ملوحتها بين  ( 0.5 - 34)  جزء بالالف كما يستخدم تعبير اسماك المياه البارده  Coldwater fishes واسماك المياه الدافئة warmwater fishes . وتستخدم مصطلحات للنظم المستخدمة في التربية فمثلا تعبير الزراعة السمكية المكثفة intensive fish culture وللاحواض الصغيرة pond culture وللاقفاص cage aquaculture وللاحواض الترابية earthen ponds .

    يتضح مما سبق ان هنالك مصطلحات واجب على طالب البكلوريوس في كلية الزراعة تعلمها لكي يصبح مهندسا زراعيا متمكنا بالتخصص الذي يروم تطوير نفسه فيه, وما يهمنا هو تخصص الاسماك الذي نحن بصدد التعرف على هذا العلم بما يحمله من مبادئ ووظائف وطرق تربية الاسماك.

    تطور الزراعة السمكية

    تربية الأسماك Fish Culture هي أحد فروع علم الأسماك Ichthyology وطبائعها، وتهدف إلى المحافظة على المخزون السمكي المرتفع وتحسين نوعيته في المصايد الطبيعية، وإنتاج الأسماك واستكثارها في مزارع خاصة بها لتوفير بروتين حيواني عالي القيمة الحيوية رخيص الثمن ضروري لغذاءالإنسان. يعتقد بأن السومريون هم اول من عرفوا تربية الاسماك , ثم مورست هذه التربية في الصين قبل الفي سنة قبل الميلاد, كما يعتقد بأن الرسوم على المعابد المصرية القديمة تشير الى ان قدماء المصريين كان لديهم نوع من الاحواض لتربية اسماك الزينة , كما ان لديهم بعض الانواع التي تعتبر مقدسة مثل اسماك البلطي والقنومة , وكان المزارع الصيني يعتمد على الاحواض الارضية التي يتم تسميدها لتنتج اغذية طبيعية تكفي لتربية انواع مختلفة من الاسماك تتباين في طبائعها الغذائية والتي تربى بكثافات متوازنة حيث تتمكن من استغلال الانواع المختلفة من الاغذية الطبيعية الناتجة بكفاءة كبيرة .

    وقد ظهر اول بحث عن زراعة الكارب الاعتيادي common carp للعالم (Fanlai) في عام 475 قبل الميلاد , وتوجد نسخه منه في المتحف الانكليزي لكن من دون ترجمة انكليزية وكانت الاسماك تنمو بشكل طبيعي مع نمو دودة الحرير حيث تتغذى الاسماك على فضلات الشرنقة.

    ثم انتقلت عمليات الاسزراع  الى اليابان وهي بلاد تتميز بنسبة اكبر من الشواطئ البحرية بالمقارنة بمساحتها الكلية مما هيئ لها فرصة البدئ في الاستزراع البحري , وان التكتيك في الصيد والتربية بصورة عامة يعتقد بأنه تطور بعدة طرق فمثلا اثناء الفيضان عندما تملئ البرك والمنعطفات والانهار بالاسماك وتبقى في مكانها عندما ينخفض الماء في نهاية الفيضان, ثم تطورت الى برك صناعية , ووجد في قبور المصريين القدماء رسوم تعود الى ماقبل 2000 قبل الميلاد وهي رسوم تصف بركة صناعية داخل حديقة تحوي على قناة وسطية لتصريف المياه,وفيها المالك يصطاد سمكة البلطي Tilapia وزوجته تسحب الصنارة.

    قام الرومان ببناء وانشاء احواض الاسماك خلال القرن الاول بعد الميلاد وخلال العصور الوسطى توسع انشاء مزارع الاسماك عبراوربا بواسطة رجال الدين religious , حيث اصبح الرهبان المسيحيون في بيوتهم ومساجدهم يصنعون برك لزراعة الاسماك ويحتفظون بها بالشتاء لتلبية احتياجاتهم من الغذاء بسبب عدم وجود اللحوم الطرية في الشتاء ولكون غذاء الاسماك كان مقتصرا على اللحوم المملحة والمحفوظة مثل اسماك الكود Cod والرنجةHerring  المملحة لذلك فهم يقومون بصيد كميات كبيرة من الاسماك الصغيرة في الخريف ثم يجلبونها في براميل خاصة Butts  على عربات الى احواض الاسماك حيث يحتفظ بها حية خلال موسم الخريف والشتاء لغرض الاستعمال , وان الاسماك بالرغم من ازدحامها في الاحواض الصغيرة لكنها قليلة الحركة والفعالية في الشتاء البارد كما ان الماء يحتفظ بأكبر كمية من الاوكسجين عندما يكون باردا ويمكن ايضا وضع الاسماك في مكان يمر منه التيار المائي عندما تدعو الحاجة لذلك كما ان الاسماك لاتفقد من وزنها الا القليل عندما تترك هادئة في الشتاء بسبب استخدامها اقل طاقة ممكنة , لذا فأن اطعام الاسماك في الشتاء قليل , اما في المناطق المعتدلة فأن الاسماك التي تربى في برك لموسم الشتاء لغرض التناسل من اجل زيادة المخزون عدديا او لاغراض زيادة الوزن والتسمين , وفي اوربا الشرقية اصبحت مزارع الاسماك سائدة خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر , وفي جنوب شرق اسيا تطورت مزارع الاسماك طبيعيا في مناطق انتاج الملح بالمناطق الشاطئية واستخدمت المناطق الشاطئية او المسطحات المائية لتربية اسماك الخنى milk fish خلال مواسم الامطار , وهذه التطبيقات اتبعت من خلال سكان مالي Malay الاصليين قبل 1400سنة بعدالميلاد , وقد تمَّ أول مرة في عام 1358م تأسيس أحواض لتربية أسماك الكارب (الشبوط) في تشيكوسلوفاكيا سابقاً والتي أصبحت منطلقاً لتربية الأسماك عامة في أوربا , اما في الولايات المتحدة فالتطبيقات الاولى بتربية الاسماك كانت قد قدمت من انكلترا قبل 1800عام وتركزت حول تكثير وتربية اسماك التراوت والسالمون .وقد فكر العالم Taverner  بتربية اسماك الكارب Carp والابراميس Bream والتنش Tench والفرخ Perch واعتبرها من احسن الاسماك التي تصلح للتربية وذكر بأنها لاتحتاج الى غذاء في موسم الخريف والشتاء ومن الضروري تغذية الصغار جيدا عندما يبلغ طولها 2.5 سم وفي السنة الاولى سوف تجتاز الصعوبات , كما تطور الاستزراع البحري في اليابان maricultur في اوائل القرن السادس عشر , كما تطور تطورا مثيرا خلال القرن الحالي سواء من ناحية التقنيات المستخدمة او من ناحية الانواع السمكية المستزرعة , حيث ان الاستزراع لم يقتصر على انواع الاسماك ذات الزعانف finfish بل امتدت لتشمل زراعة انواع اخرى من الكائنات البحرية                

    1-   القشريات crustaceans مثل الروبيان shrimp والسرطان Crap .

    2- الرخويات (النواعم او الصدفبات) molluscs  مثل القواقع من نوع Gastroboda ونوع  المحار oysters .

    3- الطحالب البحرية sea weeds .

    ومع ذلك فأن تطور الزراعة السمكية في معظم دول العالم لم يكن بالسرعة المتوقعة , ويرجع ذلك لعدة اسباب :-

    1-كانت البحار والانهار والمحيطات غنية بالغذاء البحري المتمثل بالاحياء البحرية ومنها الاسماك ولم تكن هنالك حاجة ملحة للاهتمام بالزراعة المائية .

    2-كان ينظر دائما للاسماك على انها من اغذية الفقراء .

    3-ان المعلومات ببايولوجية الكائنات المائية لم تكن قد تطورت مثل تطور علوم البيولوجيا للحيوانات الزراعية التي تعيش على الارض وليس الماء .

    4-ان هندسة اقامة المنشآت البحرية لم تكن قد وصلت الى مستويات يمكن معها السيطرة على هذه المنشآت في البيئة المائية والسيطرة على الانشطة الزراعية التي تتم بها .

    5-ضعف التقنية وتكنولوجيا الانتاج السمكية آنذاك .

    وقد ذكر Taverner بأن الغذاء المساعد للاسماك هو الحبوب والشعير المنقع في الماء والبزاليا وخثارة الجبن , اما رفع الطمى والطين من الاحواض وتنضيف وتجفيف اللاحواض فقد نصح Taverner بأن تكون كل 7- 8 سنوات كما ذكر بأن براز الحيوانات والاغنام  مصدرا مهما لتغذية الاسماك .وحدثت في العقود القلائل الأخيرة من القرن العشرين تطورات مهمة في تربية الأسماك بفروعها المختلفة, فهناك تربية مُكثفة للأسماك في المياه الدافئة وفي المياه الباردة في الكثير من بلدان العالم. كما أن مزارع الكاربيات والتيلابيا والترويت وغيرها في تطور مستمر مع مرور الزمن. ففي الدنمارك واليابان يتم الحصول على غلة سمكية خيالية تقدر وسطياً بـ 150 طن/هكتار سنوياً من الترويت القوس قزحي الذي يربى في أحواض صغيرة المساحة وبكثافة مرتفعة. أما في الصين فقد بُدئ في السنوات الأخيرة بتكثيف تربية الأسماك الكاربية والتيلابيا.

    تطور المفاقس The development of Hatcheries

    لقد تطورت مفاقس الاسماك في الولايات المتحدة ثم انتقلت للمناطق الاخرى من اوربا لغرض التعويض عن الحصول على الصغار من المياه الطبيعية .ويعتقد ان اول المفاقس كانت من اجل الحصول على صغار السلمون المرقط وكانت هذه المفاقس فردية حتى سنة 1865م وفي سنة 1872م وفي اجتماع الجمعية الاميركية لزراعة الاسماك طلب الكونغرس توسيع مهام وكالة صيد الاسماك الحديثة التكوين لتشمل تكثير الاسماك وفي عام 1875م انشأت المفاقس لغرض التكثير الصناعي للاسماك وعموما فان القرنين التاسع عشر والعشرين يتميزان بمحاولات بناء المفاقس والخزن للاسمالك التي تستعمل كغذاء وفي رياضة الصيد الا ان بعض هذه المحاولات باءت بالفشل للاسباب التالية:

    1-نقص في فهم الحدود الفيزيائية والبايولوجية.

    2- اطلاق اسماك في بيئة تختلف عن بيئتها الاصلية.

    3- عدم قدرة الاسماك على البقاء وتجنب المفترسين او التنافس مع كائنات حية موجودة اصلا في البيئة التي فيها الاسماك.

    وفي نهاية القرن التاسع عشر كانت المعلومات المتوفرة عن بيئة الاسماك قليلة جدا قياسا الى المعلومات المتوفرة لدى البايولوجيين عن علم الاسماك وكان هناك صراع بين البايولوجيين الجامعين وبين الباحثين وعند حصول الفيضانات وموت بعض الاسماك نتيجة الفيضانات بدات فكرة المفاقس تنمو في عقول مربي الاسماك من اجل ادامة التجمعات السكانية للاسماك امام ازدياد التطور الحضاري , وكان هذا دافعا قويا لتطور مفاقس الاسماك

    الاسماك كحيوانات زراعية

    من الناحية الزراعية فان لزراعة الاسماك مميزات خاصة باعتبارها نشاط زراعي له احتياجات انتاجية متفردة لايتنافس فيه عادة مع انشطة زراعية اخرى . وتعتمد زراعة الاسماك عادة على استغلال مسطحات مائية واراضي غير صالحة للزراعة, وهي موارد زراعية لايتاح غالبا استغلالها في انشطة اقتصاديه اخرى بصورة افضل اوبتكلفة اقل ومن ميزات تربية الاسماك مقارنة مع حيوانات المزرعة الاخرى:-

    1-تتمتع الاسماك كحيوان زراعي بكفاءة معدلات التحويل الغذائي.

    2-تتميز عن انتاج الحيوانات الزراعية الاخرى بلحومها السهلة الهضم وتتمتع بالطراوة وقلة الانسجة الضامة بها ورقة العظام (الاشواك) بالمقارنة مع الحيوانات الزراعية الاخرى.

    3- الاسماك لاتحتاج اثناء معيشتها بالماء بالكثير من هذه الانسجة الضامة لان الماء يتولى حملها وتخفيف وزنها الى حد كبير .

    4-ان نسبة ما يؤكل من لحومها اعلى مما في حالة الاغنام والدواجن .

    5-تحتوي لحومها على الاحماض الامينية الاساسية والدهون غير المشبعة (w3) اوميكا 3.

    6-هي حيوانات من ذوات الدم البارد , فلا تحتاج الى صرف طاقة للمحافظة على حرارة اجسامها كما هو عليه في الحيوانات ذوات الدم الحار.

    مقارنة بين اللحم الصافي من الحيوان المجهز للبيع ونسبة الجزء غير المأكول وطاقة الغذاء للحوم الاسماك والدواجن واللبائن

    الحيوان

    الصافي %

    الجزء غير المأكول %

    اللحم %

    الدهن %

    الطاقة لكل 100غ من اللحم

    الاسماك

    60

    14

    81

    5

    112

    الدواجن

    72

    30

    65

    9

    115

    اللبائن او الماشية

    61

    15

    60

    25

    147

    نسبة الاحماض الدهنية من عائلتي حامض اللينوليك وحامض اللينولينك الموجودة في بعض انواع زيوت الاسماك مقارنة مع الدهن الحيواني

    نوع الاسماك

    عائلة اللينوليك w6%

    عائلة اللينولينك w3%

    الكلية %

    زيت اسماك المنهادن Menhaden

    2

    31

    33

    زيت اسماك الرنجة Herring

    2

    17

    19

    زيت اسماك التونة Tuna

    5

    33

    38

    الشحم الحيواني Tallow

    2

    <1

    <3

    المصدر karrick (1990)

    تربية الاسماك مع حيوانات المزرعة الاخرى

    ان الغاية من تربية الاسماك مع حيوانات المزرعة الاخرى هو جعل الزراعة متكاملة وهي من الوسائل الكفوءة للتخلص من الفضلات بل والاستفادة منها بالوقت نفسه كاسمدة عضوية وذلك يعتبر ذا اهمية كبيرة في زيادة المحصول السمكي كما توفر استخدامات اسمدة غير عضوية وكاغذية اضافية للانشطة الزراعية الاخرى وان ذلك يتيح الفرصة لانتاج البروتين الحيواني لاغراض الاستهلاك الحيواني وبكلف منخفضة جدا

    انواع الزراعة المتكاملة مع حيوانات المزرعة الاخرى

    أ- زراعة الاسماك مع البط وقد طبقت في اوربا والصين وهنكاريا والمانيا الديمقراطية وماليزيا , وقد فتحت افاقا جديدة للانتاج الحيواني ,حيث يتم تربية الافراخ بعمر يوم واحد وحتى عمر واحد وعشرون يوم ثم يتم تخصيص جزء مناسب قرب حوض تربية الاسماك لبناء ظلة التربية ومساحتها بحدود18-75 م2 وجدران الظلة تكون من الخشب والسقف من الصفيح ويخصص جزء من حوض تربية الاسماك لسباحة البط ,او تكون فوق حوض تربية الاسماك من مشبك معدني ذو فتحات تسمح بخروج الفضلات منها الى حوض التربية.

         تربية البط في الاحواض السمكية عملية قديمة في اسيا واوربا . في 1934 العالم بروست      وهو الماني ادار اول التجارب على عملية التكامل بين مزارع الاسماك والبط فقام بتربية البط مع احواض الكارب العادي ووجد بان بطة واحدة تزيد من الانتاج السنوي للاسماك بحدود 3.64ـــ6.8كغم/الدونم . .
    في اثناء الحرب العالمية الثانية توقفت التجارب وحصل نقص شديد بالغذاء وخاصة في البروتين الحيواني في اوربا واسيا مما عزز من تطور المزارع السمكية التجارية ذات الزراعة الكثيفة في اوربا الشرقية كهنغاريا ، الجيك , سلوفاكيا والمانيا الشرقية ( انذاك ) بدات باعداد تجارب علمية على نطاق واسع بخصوص زراعة البط مع الاسماك . وحاليا اصبحت هذه الزراعة التكاملية رخيصة في الصين وجنوب شرقي اسيا واليابان وهنغاريا والمانيا وروسيا الاتحادية وغيرها من الدول واعتمدت كنظام ثابت في المزارع السمكية وتطور هذا الانتاج سريعا وخاصة في الدول التي تمتلك شبكة واسعة من الانهار.

    ميزات تربية البط في الاحواض السمكية : ـــ

    1 ـــ يعتبر الحوض السمكي نظام بايولوجي شبه مغلق حيث توجد فيه انواع عديدة من الحيوانات المائية والنباتات التي تعتبر الانتاج الطبيعي الحي للاسماك ولكن بعض هذه الكائنات لا يمكن ان تستفيد منها الاسماك كغذاء بل تكون صالحة كغذاء للبط.

    2 ـــ البط لا يعتبر منافسا في تغذيته مع الكارب لانها تتغذى على النباتات الناعمة المغمورة وكذلك على النباتات الطافية على سطح الماء وانها تقوم بتكسير وتهشيم النباتات المائية القاسية كالقصب والبردي لهذا فهي وسيلة لتهذيب الحوض من النباتات ولذلك فهي تقلل المزرعة من مصاريف التخلص من النباتات.

    3ـــ يقوم البط بتحسين بيئة الحوض السمكي صحيا بواسطة استئصاله لصغار الضفادع والدعاميص ويرقات الرعاش التي تعتبر من المفترسات الرئيسية لصغار الاسماك المرباة في الحوض السمكي ، علاوة على ذلك فان هذه الكائنات تزود البط بكمية كبيرة من البروتين المفيد لزيادة وزنها.

     4ــ تربية البط في المزارع السمكية يقلل من احتياجها الى البروتين الخارجي كاعلاف لان فضلات البط تذهب مباشرة الى الحوض السمكي مجهزة ماء الحوض بعناصر النتروجين ، الفسفوروالكربونالمحفزة لنموالكائنات الحية الغذائية لذلك فان برازها يساعد على تسميد الاحواض ويزيد من القاعدة الغذائية الطبيعية له مما يعتبر سمادا رخيصا يضيف الى داخل المزرعة حيث انه من التجارب اتضح ان الانتاجية الطبيعية للحوض تزداد من28ـ91%

    5ــ البط يساعد في اعادة دورة المواد الغذائية في الحوض السمكي . ففي المناطق الضحلة من الحوض يقوم البط بتغطيس رأسه ليصل الى قاعه مما يعمل على حراثة غرين القاع للبحث عن البنثوس وبفضل هذه العملية سيتحرر الدبال Humus المتكون من المواد الغذائية المترسبة على قاع الحوض وهذه تكون مفيدة لتغذية الاسماك وبالاخص اسماك الكارب العادي.

    6ــ البط يعمل على تهوية ماء الحوض عن طريق فعالياته داخل الحوض ) سباحة ، غطس ، مطاردة ) حيث يقوم بتحريك سطح ماء الحوض مما يساعد على تهويته.

    7 ـــ تحسين فعالية التغذية وملاحظة زيادات ملحوظة في وزن جسم كل من البط والاسماك .

    8 ــ كفاءة تحويل غذائية عالية حيث ينخفض معامل التحويل الغذائية للاسماك والبط من 3.84 الى 2.64 لذلك فهو يقلل من نسب التعليف .

    9ــ معدل البقاء يزداد ب 3.5 % بسبب نظافة بيئة الحوض السمكي لوجود البط فيه

     . 10ــيكون للبطة نموسريع في ا لماء مقارنة بتربيتها في الحظائر.

    11ــ في مساحة مائية واحدة تنتج نوعين من اللحم: سمك وبط

    ميزات البـــــــــــــــط : ـــ

    1 ــ يحتاج البط الى كمية علف قليلة لانه يتغذى اساسا على النباتات والحشرات والضفادع الموجودة فيالحوض السمكي.

    2 ـ لوحظ من التجارب بان البط المربى في الحظائر يهدر من 16 ــ 20 % من البروتين المهضوم في العلف بينما البط المربى في المزارع السمكية يقلل 13 ــ 14 % من هذا الهدر أي يوفر 200 ــ 300 غم بروتين لكل بطة وهو يساوي 2 ــ 3%من احتياج البطة لغذائها .
    3
    ــ كل بطة مرباة في الحوض السمكي تنتج من البيض 7.5 ــ 10 كغم ومن البراز 70 كغم   وزن رطب .

    3 ـــ البط يفقد (10 ـــ 20 % ( (23ــ 30 غم / اليوم ) من العلف المعطى لها وهذا العلف يستهلك مباشرة من قبل الاسماك لذلك لا يوجد ضياع في العلف في المزرغة السمكية .
    5
    ــ في الايام الاولى من زراعة الاسماك عندما يكون وزن الاصبعية من السمك بوزن اقل من اربعة غرامات يجب ان يعزل البط عن الحوض لانه يقوم بافتراس الاسماك بهذا الوزن وبعد اسبوع عندما يزداد وزن الاصبعيات الى اعلى من ذلك ممكن وضع البط في الحوض .

    ب‌-زراعة الاسماك مع الاوز وهي نفس طريقة الزراعة مع البط لكنها افضل وذلك بسبب تغذية الاسماك على فضلات الاوز.

    ج‌-زراعة الاسماك في الواح حقول الرز حيث الماء متوفر بشكل دائم وكذلك الغذاء الضروري للاسماك ومن اشهر الاسماك التي تستخدم للتربية في الواح حقول الرز هي الكارب والتيلبيا (البلطي) والبلدان التي تستخدم هذه الطريقة هي تايوان واندونيسيا واليابان .

    الشروط الواجب توافرها في اسماك التربية

    1-يشترط في الاسماك ان تكون ذات صفات جيدة منتخبة .

    2-ان تكون صغار او اصبعيات الاسماك المنتخبة قوية التحمل لدرجات الحرارة المختلفة والملوحة المتغيرة .

    3-ان تكون سريعة النمو وذات كفاءة في تحويلها الغذائي .

    4-تستطيع العيش في المسطحات المائية والاراضي غير الصالحة للزراعة .

    5-ان تكون متغذية اعشاب او قارتة وغير مفترسة , واذا كانت مفترسة فعلينا عزلها في احواض خاصة معزولة .

    الجزء العملي للمحاضرة (1)

    التعريف بالزراعة السمكية

    يقصد بالزراعة السمكية هو اكثارها وتربيتها تحت ظروف زراعية اصطناعية حتى وصولها الى حجم التسويق بهدف استغلالها كغذاء يرفد الاقتصاد الوطني.

    ما هو الهدف من اقامه مشاريع تربيه الاسماك

    هنالك عدة اهداف لمشاريع تربية الاسماك اهمها:-

    1-انتاج اللحوم للاستهلاك البشري كغذاء محلي او لاغراض التصدي وذلك يعتبر أمن غذائي للشعوب.

    2-تحسين وتطوير ودعم الاحتياطي الطبيعي من الاسماك المحلية والمتواجدة في المسطحات المائية المختلفة.

    3-انتاج صغار الاسماك fry او الاصبعيات fingerlings لغرض بيعها لمزارع التربية المتخصصة بانتاج اسماك بحجم التسويق.

    4-تربية الاسماك في بحيرات تابعة لنوادي او جعيات خاصه برياضة الصيد وذلك لاجتذاب الهواة في ممارسه هواية الصيد مقابل دفع اجور معينة .

    5-تربيه اسماك الزينة.

    6-انتاج اسماك تستخدم كطعوم في رياضة الصيد .

    7-انتاج اسماك لاغراض صناعيه مثل المسحوق السمكي وصناعه الاسمده والاعلاف وغيرها.

    نستنتج من ذلك بأن الاهمية الاساسية هوه توفير مصدر مهم من مصادر البروتين الحيواني ليسهم في تحقيق الامن الغذائي في الانسان والحيوان كبروتين مضاف للاعلاف نظرا لاحتواء لحومها على نسبه عاليه من الاحماض الامينيه الاساسيه والمعادن الاساسيه اضافه الى الفيتامينات .

    وان معظم شعوب العالم تعتمد على الاسماك في سد اكثر من 50%  من احتياجاتها من البروتين الحيواني وتأتي الاسماك بعد الرز كغذاء مهم لذوي الدخل المحدود في معظم البلدان النامية.

    تقسيمات تربية الاسماك

    يمكن تقسيم انماط زراعة الاسماك باساليب مختلفة ,

    1-يمكن تقسيمها حسب نوعية المياه المستخدمة في الزراعة والتربية وهذه تقسم الى ثلاثة انواع من المياه :-

    أ‌-زراعة وتربية الاسماك المياه العذبة (Fresh water) مثل زراعة الشبوطيات بانواعها.

    ب‌-زراعة وتربية اسماك المياه البحرية (المياه المالحه)Marin water fish  مثل Sea bream اسماك الدنيس البحرية  واسماك القاروص Sea bass

      ج- زراعة وتربية اسماك المياه الشروب Brakish water fishes (المياه المتوسطة الملوحة) مثل اسماك البوري Mullet وتشمل اسماك البياح الفضي والاخضر واسماك اللبن او الحليب (Milk fish) .

    *المياه العذبة Fresh water)) ملوحتها اقل من 5.0 جزء بالالف.

    المياه المالحة Sea water)) ملوحتها من 34 بالالف واكثر.

    المياه الشروب Brakish water)) ملوحتها من 5.0_34 بالالف .

    2-يمكن  تقسيمها حسب طبيعة استخدام المياه:-

    أ- نظم مفتوحة  Open Systems (يمر فيها الماء مرة واحدة على وحدات التربية او احواض التربية ومنها الى المصارف المائية للتخلص من الماء المستعمل).

    ب- نظم مغلقة Closed Systems (يتم فيها اعادة استخدام المياه مرة اخرى فيعاد معظمها الى وحدات التربية بعد معالجتها).

    ج- نظام نصف مغلقSemi_Closed (يعاد استخدام بعض الماء).

    3-يمكن تقسيمها حسب نوع الكائن المستخدم للتربية مثل:-

    أ‌-اسماك ذات الزعانف Finfish culture)).

    ب- زراعة القشريات Crustacean culture)).

    ج- زراعة الرخويات (Molluscs culture).

    د-زراعة البرمائيات Amphibians culture)) مثل الضفادع Frogs.

         ه- زراعة الزواحف Reptiles culture)) مثل السلاحف الخضراء Green turties

             والتماسيح  Crocodiles.

    و- زراعة الكائنات النباتية مثل الطحالب الكبيرةMacro_algae  والطحالب الصغيرة  او

        الدقيقة Micro_algae.

    اهم العناصر التي قد تستخدم في تقسيم نظم الزراعة السمكية

    1-درجة ملوحة المياه (اسماك مياه عذبة او متحملة لمدى ضيق من الملوحة او عالي من الملوحة).

    2-طبيعة التيار المائي (جاري او ساكن متغير اوساكن).

    3-الموقع (داخل وحدات مبنية او خارجية طبيعية او خارجية صناعية).

    4-طبيعة وحدات التربية (احواض ارضية ترابية اوصناعية).

    5-الطبيعة الغذائية (مفترسة او قارتة او عشبية).

    6-درجة الحرارة (اسماك مياه باردة 15 درجة او اقل او دافئة 20 واكثر او متحملة وغير متحملة ).

    7-طبيعة التعامل مع المخلفات (نظم مفتوحة او نصف مغلقة او مغلقة ).

    8-طبيعة الاستزراع(مكثف او نصف مكثف او غير مكثف).

    9-طبيعة استغلال الانواع (وحيدة النوع او متعددة الانواع).

    10-الهدف الانتاجي (لانتاج الغذاء او لانتاج اسماك الزينة او لغرض السياحة).

    جامعة كربلاء / كلية الزراعة / قسم الثروة الحيوانية

    بسم الله الرحمن الرحيم                                 مدرس المادة: م.م جعفرموسى صالح

    المحاضرة (2) الجزء النظري  لمادة (تربية الاسماك)

    المقومات الاساسية لاستزراع الاسماك

    لعل من اهم التقسيمات الشائعة للاساليب الاساسية للانتاج الزراعي هي تلك التي تعتمد على طبيعة استغلال عوامل الانتاج , ونقصد بها النسبة التي تشترك بها عناصر الانتاج الاساسية في العملية الانتاجية , وان التطور الحاصل في مجال تربية الاسماك وقد شمل العديد من الانشطة والفعاليات التي لها علاقة بزيادة الانتاج وتحسين نوعيته , وان عوامل الانتاج الاساسية هي الجسم المائي وراس المال والعمل والادارة , لذلك فعملية انتقاء او اختيار النظام المناسب لاي مشروع مقترح لتربية الاسماك يعد عاملا حرجاأ

     عند الاخذ بنظر الاعتبار عملية الانتاج الامثل والاستغلال الملائم للارض المتاحة والحصة المائية  المحددة.

    طرائق استزراع  الاسماك

    لاجل تسليط الضوء على النظم الحديثة  والمتبعة في تربية وانتاج الاسماك فقد تم تصنيف هذه النظم وفق معايير ومقاييس معينة لها علاقة بالكفاءة الانتاجية والاقتصادية لكل نظام مع الاخذ بنظر الاعتبار توفر الظروف والمستلزمات الكفيلة بأنجاحه وهي رأس المال والجسم المائي والعمل والادارة لذلك تقسم الى:-

    1-الزراعة السمكية غير المكثفة Culture Extensive اهم ملامحها هي ان الجسم المائي فيها يساهم بنسبة اكبر من مساهمة باقي عناصر الانتاج (راس المال , العمل , الادارة), وهو اسلوب يعتمد على استغلال الموارد المتاحة بتكاليف قليلة نسبيا.

    ويطبق مثل هذا النظام على البحيرات الواسعة او الاحواض الارضية او المنخفضات الكبيرة بعد ملئها بالماء وبما ان مثل هذه المخادع الارضية او الاحواض المستخدمة في التربية تكون مياهها راكدة , فأنها تستزرع بكثافات سمكية قليلة في وحدة المساحة , وان تغذية هذه الاسماك يعتمد 100%  على الغذاء الطبيعي المنتج في الحوض , ولذلك يكون الجسم المائي اهم من بقية العوامل المتمثلة ب(الادارة والعمل وراس المال).لذلك فكمية الانتاج لمثل هذه الانظمة من الاسماك قليل وحسب انوع الاسماك المستزرعة والبيئة في الوسط المائي, ويعود تاريخ هذا النمط من الزراعة السمكية  الى اكثر من 450 سنة ق.م, لكنه لايزال يطبق في العديد من بلدان العالم وذلك بسبب عدم توفر الاسمدة او الاغذية الصناعية او التكنولوجيا المتطورة  وكمثال على الاماكن المناسبة لهذا النوع من التربية ( الاهوارفي جنوب العراق وبحيرة الرزازه في محافظة كربلاء والثرثار وبحيرة الحبانية في وسط العراق , وبحيرة دوكان ودربندخان في شمال العراق كما توجد مثل هذه الزراعة في برك المياه المويلحة في جاوه بأندونيسيا.

    2- الزراعة السمكية المكثفة Intensive culture

    في هذا النوع من الزراعة يتم تكثيف عناصر الانتاج (رأس المال,العمل , الادارة) وتربى الاسماك في هذه الوحدة الانتاجية اي الجسم المائي بكثافات عالية جدا بهدف تحقيق اكبر عائد اقتصادي , وقد يكون احيانا فوق مكثف super intensive وعادة يكون هذا النوع من الزراعة في مياه جارية , وقد تنتفي فائدة الغذاء الطبيعي في هذا النوع من الاستزراع كون الاعداد هائلة ولايكفيها الغذاء الطبيعي او قد يكون غير موجود اذا كانت الاحواض كونكريتية او بلاستيكية او موجود بصورة قليلة لذلك تكون الحاجة ملحة الى الغذاء الصناعي والاعلاف المركزة والى الاسمدة بشكل دائم حيث يلعب الغذاء الطبيعي دورا ثانويا ويحتاج هذا النوع من الاستزراع الى الادارة والعمل وان الاسماك قد تعتمد اعتمادا كليا %100 على الغذاء الصناعي الموزون غذائيا حسب الاحتياجات الغذائية الضرورية للنمو والانتاج , كما وتحتاج الى امكانيات وخبرات وتقنيات عالية لكون مستوى الانتاج عالي جدا ويحتاج الى ادارة كفوءة , وتعتمد هذه الطريقةعلى تربية اعداد كثيرة من الاسماك في الاحواض بتركيز يفوق قدرة الحوض على تحملها في الوضع الطبيعي , الا ان التسميد والتغذية الاضافية هي التي تعوض عن النقص في التغذية , ومن افضل انواع المزارع التي تعتمد التربية المكثفة هي حقول اسماك السلمون المرقط  Trout والتي تنتج اسماكا غالية الثمن وبكميات ومعدلات نمو عالية وتحقق ارباحا عالية , وممكن اعتبار معظم الحقول في الشرق الاقصى هي من نوع الكثيفة وكذلك في وسط افريقيا وخاصة في الكونغو , ونجد ان التربية في المناطق الباردة تؤدي الى نمو بطئ , فمثلا اسماك الكارب تحتاج الى 3 سنوات من اجل ان يصل الى حجم المائدة بينما في مناطقنا في الشرق الاوسط يحتاج الى 2-1 سنة لكي يصل الى نفس الحجم بينما في المناطق الاستوائية تصل الى حجم مقبول وجيد خلال ستة اشهر .

    3- الزراعة السمكية شبه او نصف المكثفة  semi-intensev culture

           تستخدم في هذا النوع من الزراعة الاسمدة لتنشيط الدورة البيولوجية biological cycle في حوض التربية بشكل دائم لزيادة الغذاء الطبيعي بما يلائم الكتلة السمكية الحية biomass في الحوض , وقد يستخدم غذاء اضافي لدعم الكثافة السمكية العالية علاوة على الاسمدة , وقد تستخدم وسائل تهوية وتقليب الماء لرفع نسبة الاوكسجين المذاب في الماء وقد يصل انتاج هذا النوع من الزراعة الى اكثر من 2 طن / هكتار اذا ربيت نوع واحد من الاسماك ويصل الى 10-9 طن / هكتار فيما اذا ربيت عدة انواع من الاسماك , مع استخدام الاسمدة والاغذية الاضافية , والتربية في مثل هذا النوع من الاستزراع تتم في مياه شبه جارية في الاحواض الارضية , وتكون التكاليف عالية والفائدة مقبولة , وتتواجد مثل هذه المزارع في اوربا وفي هونغ كونغ وحوض البحر المتوسط .

    *اوجه الاختلاف بين الزراعة المكثفة والزراعة غير المكثفة

                  الزراعة المكثفة

              الزراعة غير المكثفة

    1- وحداتها الانتاجية صغيرة وغالبا ما تكون بشكل احواض صناعية او اقفاص .

    1- وحداتها الانتاجية كبيرة وذات مساحات واسعة وانتاجيتها محدودة نسبيا .

    2- تحتاج الى العلائق الصناعية المتزنة التي يتوفر فيها كافة العناصر الغذائية.

    2- تحصل على الغذاء او جزء كبير منه من مصادر الاغذية الطبيعية.

    3-تربى فيها الاسماك الفاخرة ذات القيمة التسويقية العالية المحققة للارباح .

    3- معظم الاسماك المرباة هي من الانواع الرخيصة ذات التداول الشعبي.

    4- تقتصر على نوع واحد.

    4- يربى فيها اكثر من نوع من الاسماك للاستفادة من الغذاء المتوفر

    5- الكثافة السمكية عالية.

    5- الكثافة السمكية اقل.

    6- يتاح فيها السيطرة على الظروف البيئية مثل درجة الحرارة ومستوى الاوكسجين الذائب والامونيا وكذلك علاج المسببات المرضية.

    6- من الصعب السيطرة على الظروف البيئية.

    7- يحتاج الى كفاءة زراعية وتسميد ويكون الحصاد فيه 100%

    7- الحصاد غير متوقع 100% ولايحتاج الى كفاءة زراعية واسمدة لوجود الغذاء الطبيعي.

    8- تحتاج الى نظم تسويقية واستهلاك للطاقة لكي تسد حاجة الاستهلاك .

    8- لاتحتاج الى استهلاك عالي الكلفة للطاقة.

    9- تتطلب عمالة مدربة ذات مهارات مختلفة للقيام بالعمليات الاساسية.

    9- لاتحتاج الى عمالات كثيرة ولامهارات.

    10- يتطلب راس مال كبير.

    10- لايتطلب راس مال كبير.

    *ويمكن تقسيم طرق تربية الاسماك حسب نظام الادارة الى نظامين رئيسيين :-

    1-نظام التربية المحدودة للاسماك restricted fish culture system

    وفي هذه الطريقة تتم تربية الاسماك لمرحلة واحدة  من مراحل حياة السمكة , فمثلا هنالك مزارع تنتج يرقات او اصبعيات فقط او كفيات فقط كما في مزارع الكارب بالصويرة اعتمادا على رغبة الناس في الوزن المطلوب , وقد تعاد هذه اليرقات او الاصبعيات الى الانهار للتعويض عما فقدته نتيجة الصيد الجائر .

    2-نظام التربية المتكامل للاسماكcomplete fish culture system

    وفي هذا النظام تتم تربية الاسماك من البيضة وحتى الوزن التجاري , ولاجل ذلك فأن مزارع الاسماك التي تتبع هذا النظام تحتوي على عدة انواع من الاحواض وتشمل احواض التكاثر واحواض الآباء والامهات واحواض الحضانة واحواض الاصبعيات واحواض التربية والتسمين واحواض العزل وفيها ايضا مختبرا للتحليلات الضرورية ومختبرا للتكاثر الاصطناعي والتفقيس .

    *عموما فأن مثل هذه الطرق ممكن ان تمارس في البحيرات والانهار والبرك وحتى في الاهوار بشكل طبيعي , كما يمكن استخدام الاحواض الاصطناعية المجهزة بالمياه العذبة , وكذلك ممكن استخدام تلك الانظمه في المياه المويلحة القريبه من المصبات وقد استخدمت اسماك متحملة للملوحة القليلة (7- 10جزء بالالف)مثل اسماك الكارب العشبي والفضي , كما يمكن اقلمة الكارب على درجة اقل من 13جزء بالالف كما حصل في الهند , ولقد امكن تكييف اسماك مهجنة من التيلابيا والبياح والكارب الاعتيادي لتعيش في درجة ملوحة تمتد من 3-14 جزءا في الالف حيث ان النوعين الاوليين اظهر قدرة عالية للتكيف للملوحة المذكورة  اما الكارب فانه لم يظهر نموا جيدا في هذه الدرجة ويبدو ان الحد الاعلى لهذا النوع لايزيد على 8 جزءا في الالف . وهذا يفتح المجال واسعا للاستفادة من الاراضي المالحة لغرض تربية الاسماك وفي العراق بالذات يمكن الاستفادة من البحيرات والاهوار والبرك في المناطق التي ارتفعت نسبة ملوحتها واصبحت غير صالحة للزراعة وذلك بتربية الاسماك فيها. ومع ذلك فأن الاهم هو استخدام مصبات الانهر في البحار كمناطق لتربية الاسماك حيث ان هذه البيئة تكون قاسية ومتغيرة بشكل سريع في درجة حرارتها وملوحتها وتغذيتها ونسبة المذاب من الاوكسجين فيها.

    احواض التربية

    1-التربية في الاحواض (rearing in pond)

    وهي احد الانظمة المهمة والاكثر شيوعا في العالم , والاحواض قد تكون ارضية او كونكريتية او بلاستيكية , ويمكن استخدامها في تربية اسماك المياه العذبة (freshwater fishes) او اسماك المياه المويلحة (الشروب)(brackishwater) اواسماك المياه المالحة (seawater fishes) وقد تعتمد الاسماك في غذاءها على الغذاء الطبيعي مع الغذاء الصناعي وحسب الكثافة السمكية في الحوض ويشمل هذا النوع من التربية , التربية المتكاملة مع البط والوز كذلك ممكن استخدام حقول الرز لاغراض التربية .

    2-التربية في الاقفاص (rearing in cages)

    في هذا النوع من التربية تحصر الاسماك في اقفاص وهذه الاقفاص تكون مصنوعة من اغصان الاشجار او من شباك النايلون او من السلك المثبت على هياكل مصنوعة من اعمدة خشبية او اعمدة بلاستيكية او حديدية مغلونة ضد الصدأ او انابيب حديدية مغلونة ويمكن جعلها طافية وذلك بربط براميل بلاستيكية من الجوانب الاربعة للقفص او بواسطة الفلين وتثبت هذه الاقفاص في شواطئ الانهر او في الجداول او على حواف البحيرات او المستنقعات ذات المياه الراكدة . اما في المياه المالحة فتوضع هذه الاقفاص في قنوات المد او في مناطق المصبات , وبسبب عدم توفر الغذاء الطبيعي لذلك فأنها تعتمد بصورة رئيسية على الغذاء الصناعي وبما يتناسب مع كمية الاسماك المستزرعة.

    مزايا التربية في اقفاص

    1-المرونة العالية في عمليات التربية والتغذية والحصاد .

    2-كلفة الاستثمار تكون قليلة وكلفة العمل منخفضة .

    3-سهولة السيطرة على الاسماك.

    عيوب ومساوئ التربية في الاقفاص

    1-صعوبة استخدام الاجراءات الوقائية وعلاج الامراض والتعقيم .

    2-تأثر الخشب والنايلون والفلين والاسلاك المعدنية السريع بالصدأ او بتأثيرالفئران والفقم والديدان الحافرة للفلين.

    3-عدم امكانية السيطرة على درجة حرارة الماء

    3- التربية في القنوات (rearing in race way)

             يعتمد هذا النوع من التربية على حصر قطيع الاسماك في قنوات كونكريتية طويلة تصل الى 100 متر طولا و 30 متر عرضا وبعمق1 متر والتغذية تكون اصطناعية 100% وتقدم الى الاسماك بصورة اوتوماتيكية او يدوية ويعتمد هذا النوع من التغذية على تدفق الماء الجاري في القناة وعلى توفر الاوكسجين ودرجات الحرارة لنمو نوع الاسماك المراد تربيتها وعلى نوع العلائق المركزة التي تسد حاجة الاسماك من الغذاء ونوعية المياه الجارية .

    4- التربية في المسيجات (rearing in enclousers)

        يشابه هذا النوع من التربية طريقة التربية في الاقفاص من حيث التطبيق والادارة , ويمكن تنفيذ هذه المسيجات في البحيرات الطبيعية وفي الاهوار والمستنقعات وخزانات المياه الكبيرة اضافة الى خلجان البحار .تصنع المسيجات عادة من القصب او الاعمدة الخشبية وتثبت عليها شباك مصنوعة من النايلون او تصنع بالكامل من القصب المرصوص المتناسب طوله مع عمق الماء , والجزء البارز فوق سطح الماء لايقل عن 20 سم وذلك لمنع الاسماك من الهرب او القفزوممكن ان يكون المسيج منتظما او غير منتظم ولكن افضل المسيجات هي المسيجات المستطيلة .

    اهم القواعد الاساسية الواجب توافرها عند اختيار موقع المسيجات

    1-توازن كمية الاوكسجين المذاب مع العوامل البيئية الاخرى المؤثرة على نوعية المياه .

    2-توازن كمية الغذاء الصناعي الذي يعطى للاسماك بصورة معقولة لكي لاتتلوث المياه بسبب تحلل هذا الغذاء .

    3-الحماية ضد الرياح والامواج .

    4-مراعاة المتطلبات البيولوجية لنوع الاسماك المراد تربيتها مثل درجة الحرارة وعمق الماء ودرجة الملوحة ودرجة حساسية الاسماك للتربية عندما تكون بكثافات عالية .

    5-استخدام اعمدة مطلية بمواد لاتسمح بنمو الطحالب او الكائنات غير المرغوبة , وعند انتهاء الحصاد ممكن تنظيف الشباك النايلونية بالفورمالين .

    6-اختيار اماكن مناسبة لتثبيت الاعمدة والشباك لتأمين استقرارها طيلة موسم التربية .

    5- التربية في البحار(rearing in seawater)

        تهتم هذه التربية بتربية الاسماك المتحملة للملوحة العالية او الاسماك المراد اقلمتها لتحمل ملوحي عالي في البيئة البحرية , واكثر هذه المرابي مستخدمة في الولايات المتحدة الامريكية واليابان . وتعتمد هذه الطريقة اطلاق اصبعيات الاسماك من نقطة محددة لتعيش في البحر ومن ثم حصادها بعد ان تصل حجم البلوغ , وقد اعتمدت تلك الدول اطلاق اصبعيات السلمون التي تعيش في البحر وبنفس الوقت عندما تريد التكاثر تلجأ الى المياه العذبة للتكاثر فتطلق امشاجها ثم تعود للبحر, وعندما تصبح اصبعية او اقل من ذلك يصطادونها ويطلقونها في البحر.

    6- التربية في المماهات (rearing in aquarium)

    وهذا النوع من التربية يشمل التربية في احواض زجاجية او بلاستيكية صغيرة وانظمة الماء المدور وتستخدم لاغراض التجارب البحثية او للزينة والعرض او لتربية اليرقات في المفاقس لاغراض تجارية . ويعود سبب عدم انتشار مثل هذا النظام في تربية الاسماك على نطاق واسع هو ارتفاع التكاليف اللازمة للطاقة وتشغيل المعدات وكذلك صعوبة السيطرة على درجة الحرارة بما يلائم النوع المراد تربيته اضافة الى الاستعمال المتكرر للمياه في مثل هذا النظام .

      * يمكن القول من خلال ما تقدم بأن الاسماك في تربيتها تعتمد اساسا على :-

    1- درجة الحرارة

    2- ملوحة الوسط المائي

    3- معدل سريان الماء

    * فالاسماك السريعة الحركة تحتاج الى جريان ماء ونسبة عالية من الاوكسجين مثل السلمون المرقط بينما الشبوطيات اسماك هادئه لاتحتاج الى كميات عالية من الاوكسجين فممكن ان تعيش في مياه شبه راكدة .

    كما ان للملوحة أثر حيث هنالك اسماك متحملة للملوحة بينما الشبوطيات لاتتحمل الملوحة .

    * لذلك يجب الاخذ بنظر الاعتبار تلك العوامل قبل تربية نوع معين من الاسماك .

    الانظمة الدوارة المغلقة (close system recirculating)

    يستخدم في هذه الانظمة  طريقة ارجاع  نفس الماء في الحوض بعد ان يتم تنقيته بواسطة عمليات بيولوجية (اجهزه خاصة) ,وتتألف انظمة المياه المغلقة من اربع مكونات اساسية     وهي :-

    احواض الزراعة , حوض الترسيب الاولي , المصفي البايولوجي , والمصفي النهائي وان احجام هذه المكونات يجب ان تكون متناسبة مع كمية الاسماك المراد زراعتها في الحوض , وهذه الطريقة مكلفة جدا , وبالامكان استخدام طرق ميكانيكية وطرق تقليدية لتنقية المياه بالتصفية وهي ايضا تحتاج الى مدة طويلة والاحوط استخدام هذا النظام للامور البحثية , او لتربية صغار الاسماك من اليرقة الى الاصبعية ثم رميها في احواض التربية بسبب تدهور الماء نتيجة الاستعمال المتكرر له .

    الانظمة المفتوحة (open system recirculating)

    يكون فيها الماء جاري مستمر وايضا تستخدم للاغراض البحثية وتربية صغار الاسماك , كما يمكن استخدامها لتربية الكفيات والاسماك الكبيرة وهي نوعا ما مكلفة ايضا اذا ما استخدمت في احواض مسيطر عليها , لكون المياه جارية بواسطة مضخات دفع المياه , اما اذا كانت المياه تجري بصورة طبيعية فذلك سوف يكون انتاجي 100% كون المياه تجري بصورة طبيعية وممكن استخدام مثل تلك الانظمة قرب الانهر والبحار في ظروف مسيطر عليها وذلك بغلق فتحات الدخول والخروج بواسطة شباك , على ان نأخذ بنظر الاعتبار عدم دخول اسماك مفترسة او ضفادع او ماشابه ذلك .

    الانظمة نصف المغلقة    (Semi_Closed

    والتي يعاد فيها استخدام بعض او جزء من المياه بعد الترشيح واضافة الماء الجاري من المصدر للتعويض , وعموما الماء اكثره يخرج بسبب التبديل المستمر له , ويفيد مثل هذا النظام في البحوث .

    جامعة كربلاء / كلية الزراعة / قسم الثروة الحيوانية

    بسم الله الرحمن الرحيم                                       مدرس المادة: م.م جعفرموسى صالح

    المحاضرة (3) الجزء النظري  لمادة (تربية الاسماك)

    الاسس العلمية والعملية لانشاء احواض التربية

    يختلف حجم ونمط المزرعة المراد انشاءها باختلاف الموقع وتوفر مصادر المياه ونمط التربية وطرق صرف المياه , وفي كل الاحوال لابد من توفر اساسيات لانشاء الاحواض ونظام التغذية المائية والادارة وغير ذلك من الامور الاساسية وممكن ايجاز بعض هذه الاساسيات عند شروعك باقامة مزرعة لاسماك الكارب مثلا .

    الخطوات الواجب اتباعها

    1-يجب دراسة المشروع بشكل جيد من حيث توفر اساسيات المشروع ومستلزمات تشغيله وانجاحه .

    2-فحص المياه التي في النيه استخدامها لتشغيل المزرعة ومدى صلاحيتها للتربية .

    3-التأكد من صلاحية وتماسك  وعدم نفاذية التربة في الموقع .

    4-وضع مخططات للموقع والتي تشمل :-

    -مخططات للاحواض

    -مخططات لقنوات تغذية المياه والصرف .

    -مخططات للابنية ومستودعات الغذاء .

    -تجهيز الموقع بأزالة الصخور والاشجار وتسوية الموقع بما يناسب المزرعة من ناحية الصرف والتغذية بالمياه .

    مراحل انشاء الاحواض

    بعد ان تتم عملية تحديد موقع المزرعة المقترحة تجري عملية ترسيم حدود الاحواض على الارض وتحسب مستويات القعر والمبازل المحيطة بها والمساحة المقترحة حسب نوع الاحواض , ومن الحسابات الضرورية هنا تحديد ما اذا كان التزود بالماء سيحا او بواسطة المضخة , والطريقة التي يتم بها التصريف ويفضل عادة ان تتم عملية التزود بالماء للاحواض بشكل مستقل لكل حوض , اي تحفر قناة لكل حوض خشية ان يؤدي المرور بالاحواض الى نقل الطفيليات والامراض من حوض لآخر . وكذلك بالنسبة للتصريف , كما ان الانحدارات في مستوى القناة المجهزة للماء يجب ان تسمح بمرور تيار هادئ الى الاحواض المقترح انشاؤها في اودية او اماكن منخفضة فان الطوبوغرافية للارض هي التي تحدد نوع الاحواض وعمقها واماكن وضع السداد وكيفية التصريف وبشكل عام فان مهمة الحوض هي المحافظة على المياه باعلى قدر ممكن وباقل نسبة من الضياع والتسرب للمياه , ولذلك فان مهمة بناء السداد واختيار التربة هي العامل الرئيسي الذي يتحكم بقيمة الحوض ومدى انتاجيته واقتصاديته والعمر الزمني له .

    بناء السدود الترابية للاحواض

    بعد تحديد موضع الحوض يحدد عرض السدة الترابية حول الحوض وتقلع الاعشاب والاشجار منها وتقشط التربة بعمق 1-2 قدم ويحدد عرض قمة السدة بين 2- 4,5 م اعتمادا على حجم الحوض وما اذا كانت السداد ستستخدم لمرور السيارات ام لا , والسداد اما ان تكون خارجية وهي التي تحيط بالحوض من الخارج او داخلية وهي التي تفصل بين حوضين متجاورين وفي هذه الحالة يكون تعرض السدة للماء من الجانبين اما الخارجية فالتعرض للماء يكون من جانب واحد وبعد قشط التربة من اساس السدة يجري وضع الاوتاد لتحديد ابعادها ويتم نقل التربة والصخور اليها اما من الحوض نفسه اومن خارج الحوض اعتمادا على المستوى الذي سيحدد لقعر الحوض ويتم فرش التراب على السدة ويضغط بالحدل مع رش الماء عليه بشكل طبقات وبانحدار مناسب والانحدارات المعمول بها في الاحواض ذات الحجم الاعتيادي  هو2:1 اما الاحواض الكبيرة فيصل الى 3:1 او حتى 4:1 ويتدخل نوع التربة ايضا في تحديد الانحدار حيث يصل الى 1:1 في التربة الطينية الثقيلة , وعادة تكون الانحدارات الداخلية للسداد اقل شدة من الانحدارات الخارجية لها . ويجب ضغط التربة بعد فرشها في السدة ضغطا جيدا من اجل تلافي الرشح للمياه من خلالها ويجب ان تكون تربة السدة طينية ثقيلة وغير حاوية على نسبة عالية من المواد العضوية التي يؤدي تفسخها الى حدوث الفجوات والمسامات في السدة مما يؤدي الى سهولة تآكلها وحدوث الرشح منها . وبالنسبة للاحواض التي يتم حفرها كاملة في التربة فانها لاتحتاج الى سداد حيث ستكون السداد من الارض المحيطة بالحوض نفسه .

    يحدد ارتفاع السدة عادة بنصف متر على الاقل من مستوى سطح الماء في الحوض لتلافي تأثير الامواج فيها وكذلك الزيادة المفاجئة في مستوى سطح الماء فان ناظم التخلص من الماء الزائد يبنى في ركن من اركان السدة وتكون عادة اقل ارتفاعا من السدة نفسها بنصف متر بحيث يسمح بمرور الماء الزائد عن الحاجة او مياه الفيضان المفاجئ والذي يزيد عن المستوى المطلوب في الحوض ويرتبط هذا الناظم بقناة تتصل بقناة التصريف الرئيسية خارج الحوض , ويمكن بناء هذا الناظم من الكونكريت ويجهز بمشبك يمنع خروج الاسماك منه ويعتمد حجم عيون المشبك على حجم الاسماك الموجودة في الحوض , ويمكن انشاء حوض صغير لجمع الماء واستخدامه وقت الحاجة .

    نظام تجهيز وتصريف المياه من الاحواض

    قنوات التجهيز:

    مصادر المياه (الامطار , الينابيع , الانهر , الآبار , البحيرات) وغير ذلك من انواع المياه واعتمادا على مصدر تجهيز الماء للاحواض يتم تخطيط وانشاء قنوات التجهيز الرئيسية والفرعية ومن الضروري ان يتم حفر قناة فرعية لكل حوض لتجنب انتقال الطفيليات المرضية من حوض لآخر ويعتمد شكل ونوع القناة على حجم الاحواض وبعدها عن القناة الرئيسية ويمكن ان تكون هذه القنوات كونكريتية عند وجود تربة خفيفة مسامية , واذا كان المصدر الرئيسي للماء بعيدا عن الحوض يتم بناء القناة الفرعية بطريقة تقلل من تآكل جوانبها واذا ماكانت هذه التربة مسامية اومفككة فيمكن رصف جوانب القناة بالحجر اوطليها بالطين الحري اوالاسمنت لتقليل الرشح من القناة , وقنوات الماء يمكن ان تنشأ بالحفر او الحفر الخفيف مع تكوين الضفاف او بالدفن اعتمادا على مستوى الماء المطلوب في الحوض وسرعة التصريف المطلوبة .

    ويمكن استخدام المزاريب بدلا من قنوات المياه عندما تكون التربة غير صالحة لعمل قنوات الماء بسبب كثرة الفجوات اوالانهيارات المحتملة اوالرشح العالي للمياه ,  والمزاريب ذات اشكال مختلفة وتعمل عادة من الكونكريت .

    هذه المزاريب قد تكون اسمنتية او بلاستيكية اواسبستية ولها مزايا اهمها:-

    1- سهولة التحكم بكمية الماء لكل حوض ووفق الحاجة .

    2- عدم تسرب المياه عبر الشقوق الى داخل التربة .

    اما عيوب استخدامها فهي :

    1- تعرض القنوات للكسر والانسداد والتهرئ وصعوبة اصلاحها وصيانتها بسبب هدر المياه .

    2- تحتاج الى تكاليف اكبر من القنوات المفتوحة .

    3- تعرقل الآليات داخل مزرعة الاسماك .

    نواظم دخول الماء للاحواض

    تصمم هذه النواظم للسيطرة على دخول الماء الى الاحواض بالوقت الملائم وبالكمية المطلوبة وكذلك لمنع دخول الاجسام الغريبة والطافية الى الاحواض وكذلك لمنع خروج الاسماك من والى الحوض .

    أ- فتحات دخول الماء : وهي على نوعين

    1-فتحات دخول الماء الانبوبية :

     وهي انابيب اسبستية (اسمنتية او معدنية او بلاستيكية)تمتد من مدخل الماء المتكون من ناظم من الكونكريت المسلح بسمك 12- 15سم والذي يثبت الى جوانبه سكة حديدية لوضع الالواح والمشبكات المعدنية او البوابات المعدنية التي تمنع دخول الماء والاسماك وعند رفع البوابات او الالواح يسمح بدخول الماء بينما تعمل المشبكات المعدنية على منع دخول الاجسام الطافية وكذلك الاسماك وتحدد اقطار هذه الانابيب حسب احتياجات الاحواض ضمن الفترة المطلوبة.

    2-فتحات دخول الماء عبر المزاريب الكونكريتية :

    وفي هذه الحالة تستخدم المزاريب الكونكريتية اضافة الى مدخل مكون من ناظم كونكريتي وانابيب تمرير الماء ومخرج الماء , وممكن ان يبنى ناظم المدخل من الطابوق او الكونكريت المسلح بطول 0,8 - 1  متر وتثبت الالواح والمشبكات المعدنية بواسطة السكك الخاصة المثبتة في جوانب الناظم لمنع دخول الاسماك الغريبة , وكذلك تثبت الالواح الخشبية او المعدنية للسيطرة على عملية دخول الماء في الوقت المحدد وبالتصريف المطلوب ,والجدير بالذكر ان مثل هذا النوع من الفتحات يعمل به للاحواض الصغيرة التي لاتتجاوز حجومها بين 1 - 5 دونم .

    ب- الحواجز المائية :

          وهي عبارة عن مجموعة الواح خشبية او معدنية ومشبكات معدنية لحجز الاوساخ والاسماك من الدخول الى الاحواض , حيث ترد مع المياه القادمة من القناة الرئيسية اجسام طافية واوساخ يجب منع دخولها الى الاحواض بواسطة هذه المشبكات وتعمل عند وضعها على التحكم بدخول الماء ونسبة التصريف المطلوبة , وعموما فان الحواجز المائية اما ان تكون مغلقة او مفتوحة , فالحواجز المائية المغلقة تتكون من المدخل الرئيسي وانابيب تمرير المياه والمخرج الرئيسي , وفي المدخل الرئيسي المبني من الكونكريت المسلح والذي توضع في جوانبه سكك تثبت بها الالواح المعدنية او الخشبية وكذلك المشبكات المعدنية او البلاستيكية والتي تعمل على منع دخول الاسماك , وتوضع الالواح من الخشب بسمك 20- 40ملم وبارتفاع 25- 30 سم .

    اما المشبكات الخاصة بحجز الاسماك والاوساخ فتصنع من المعدن او من النايلون بفتحات تتناسب وحجم الاسماك المرباة في الحوض وعادة لاتزيد عن 3*3ملم وتحدد اقطار الانابيب المجهزة للمياه حسب متطلبات التصريف اما الحواجز المائية المفتوحة فتستخدم عند عدم وجود عائق يعترض القناة المائية كالمعابر الخاصة بالسيارات وعند ذلك تكون القناة ترابية مفتوحة وتنتهي بجدار من الطابوق او الكونكريت بسمك 30- 50 سم يقطع القناة الترابية وتخصص فتحةلمرور الماء في الجدار تغطى بالالواح ويتم التحكم بهذه الالواح يدويا حيث يمكن رفعها او ارجاعها ومن اجل عدم السماح بالحفر في القناة بسبب التيار ويتم تغطية القناة المائية بالحصى او الحجر او الكونكريت لمسافة 1,5 م امام ووراء الحاجز المائي , ويحدد حجم فتحة دخول الماء حسب متطلبات املاء الحوض وحسب التصريف المطلوب . ويتم كذلك تجهيز فتحة دخول الماء بالمشبك المعدني الذي يمنع دخول الاسماك وتكون فتحات هذا المشبك(3*3) ملم وبابعاد ( 0,5*0,5 ) م .

    الوصف: E:\univ\pic\2015قسم الوقاية\2015-03-02 aaa\aaa 001.jpg

    شبكة التصريف والتجفيف في الاحواض  

    لغرض تصريف الماء بسهولة من الاحواض ولغرض جمع الاسماك بسهولة عند نهاية الموسم  فان شبكة من القنوات يمكن ان تقام في الحوض نفسه تتصل بقناة تصريف رئيسية وهي اشبه بالهيكل العظمي للسمكة حيث تتفرع من القناة الرئيسية فروع جانبية بزاوية 45- 60 درجة وبعمق 1م وبعرض 1م وتنتهي القناة الرئيسية بحفرة كبيرة نسبيا اعمق من مستوى القناة الرئيسية وقريبة من نهاية الحوض وتستخدم هذه الحفرة لجمع الاسماك وصيدها اثناء التصريف وترتبط هذه الحفرة بناظم تصريف المياه والذي يتكون من المدخل الكونكريتي والذي يحوي في جوانبه على سكك الحواجز المائية ومشبكات لحجز الاسماك ومنعها من الخروج ثم فتحات التصريف المؤدية الى قناة التصريف الخارجية او المبزل , وعادة ماتبنى المبازل قريبة من الاحواض بمسافة 5م من حدود السدة الترابية وبعرض وعمق لايزيد عن (0,5 - 1) م والانحدار 1: 5 وتنتهي الى النهر او الساقية , واذا لم تكن هنالك القدرة على التصريف بالسيح فتستخدم حينئذ المضخات , ويمكن استخدام طريقة السيفون او الطرق الحديثة مثل طريقة مصرف فينتوري .

    تجفيف الاحواض

    يجري تنظيف الاحواض باستخدام قنوات التصريف وذلك لتخليص الاحواض من الاوساخ وكذلك من الطمى والغرين الذي يترسب على القاع والذي يؤدي الى تقليل عمق القنوات الفرعية والوسطية في الحوض وكذلك الى رفع مستوى القاع في الحوض وخلال فترة التجفيف والتي تجري عادة بانتهاء موسم التربية المطلوبة في الحوض , ويتم كري القنوات الداخلية وتنظيف الحوض وتقوية السداد خلال فترة التجفيف كما يؤدي التعرض للجفاف الى فوائد كثيرة منها :-

    1-القضاء على الطفبليات والامراض التي تكونت اثناء فترة التربية.

    2-زيادة خصوبة الاحواض .

    3-تعريض الاحواض الى الشمس وتقليب التربة مما يزيد في خصوبتها .

    وفي حالة عدم امكانية تصريف بعض الاحواض التي ملئت بالنباتات المائية والطين فبالامكان ازالتها بعد تطهيرها من النباتات وازالة الطين  والغرين بواسطة المضخات .

     عملية صيد الاسماك

    تجري هذه العملية اثناء فترة تربية الاسماك وبالوسائل التقليدية اما في نهاية الموسم ويتم جمع الاسماك مع عملية تصريف المياه حيث تتجمع الاسماك في حفرة جمع الاسماك وفي القناة الوسطية والطرق التقليدية  في صيد الاسماك خلال فترة التربية هي باستخدام الشباك الخاصة بالصيد ذات الفتحات المتوسطة او الكبيرة وهذه تستخدم للاسماك الكبيرة واسماك المائدة اما صيد الاسماك الصغيرة والاصبعيات فيتم باستخدام الشباك ذات الفتحات الدقيقة , وتبرز اهمية صيد الاسماك خلال فترة التربية من الامور ذات الاهمية الاقتصادية وذلك لفسح المجال لبقية الاسماك بالنمو الطبيعي من دون منافسة على الغذاء الطبيعي والاصطناعي .

    انواع احواض التربية

    *وفي حال استقرار الفكرة لديك ببناء الاحواض (مزرعة سمكية متكاملة) فعليك بناء الاحواض التالية:-

    1- حوض التكاثر

    وقد شرحنا في المحاضرة السابقة طريقة عملها وهي اصغر احواض المزرعة وتتراوح مابين 50 م2 - 800 م2 وهي اما ان تكون اسمنتية او ترابية ويمكن استخدام هذه الاحواض بعد التكاثر لاغراض المعالجة الصحية .

    2- حوض الحضانة

    حوض الحضانة تربى به اليرقات وتنتج به الاصبعيات وعادة ماتكون اكبر من احواض التكاثر وحسب المساحة التي لديك ورأس المال والمسطح المائي ففي المزارع الكبيرة قد تصل من (0,5 - 1)هكتاروللمزارع الاصغر من ( 0,2- 0.3 )هكتار وهي غالبا ما تكون احواض ترابية وجيدة من حيث التغذية بالمياه والصرف ولها قنوات وسطية وحفرة لجمع الاصبعيات في مصرف الحوض .

    الوصف: E:\univ\pic\2015قسم الوقاية\2015-03-02 aa\aa 001.jpg

    3- احواض التربية والتسمين

    وتعتبر من اكبر احواض المزرعة السمكية وتستخدم للنمو والتسمين بدءا من حجم 25 غم - 35غم وحتى الوزن التسويقي 750 غم فما فوق بالنسبة لاسماك الكارب , ويكون عمق الحوض من 120 سم - 150 سم عند دخول الماء وعند صرف الماء 170سم- 180 سم وحسب طبيعة الموقع ومساحة الحوض , اما ميول وانحدار السدود فيكون3: 1 وفي كل حوض توجد قناة وسطية تبدأ من دخول الماء وحتى موقع صرف الماء وبعرض 70 سم وعمق 40 سم ولها اقنية فرعية على جانبيها وهي مائلة ايضا وتنتهي الاقنية الفرعية والوسطية بحفرة حجرية بطول 15- 25 م وعرض 5-10 م وعمق 40سم حسب كبر الحوض والغاية منها جمع الاسماك فيها بسهولة اثناء التسويق والغاية الاخرى تسهيل صرف المياه من الحوض .

    الوصف: E:\univ\pic\2015قسم الوقاية\2015-03-02 aaaa\aaaa 001.jpg

    4- حوض التشتية

    وهو حوض مشابه لحوض الحضن من حيث الشكل العام او اقل في المساحة الا ان كمية المياه الواردة والمصروفة اكبر من احواض الحضن وعمق الحوض ايضا اكبر والغاية من ذلك خزن اكبر عدد ممكن من الاصبعيات او الاسماك الاخرى خلال فترة الشتاء البارد وفي مساحة محددة تتوفر فيها المياه المتجددة بغية الحفاظ على درجة الحرارة وتوفير اكبر كمية من الاوكسجين الكافية لحياة الاسماك , اما القياسات المطلوبة لهذا الحوض من ناحية العمق فهي 150- 160 سم عند دخول الماء و 180- 200 سم عند خروج الماء في التصريف اما درجة انحدار الحوض فهي 1:3 ويجب استبدال الماء كل 12 ساعة .

    5- حوض الامهات والآباء

    وهو حوض مخصص لتربية الامهات والآباء وهي مشابهة لاحواض الحضانة وذات تدفق مائي جيد ويمكن تخصيص احواض حضانة لهذا الغرض .

    6- حوض فصل الامهات عن الآباء

    وهو حوض بمساحة 150- 200 م2 للحوض الواحد وتستخدم فقط لفصل الامهات عن الآباء (الاناث عن الذكور) قبل عمليات التكاثر بنحو شهرين على الاقل , ثم تحفظ وتنتخب الانواع الجيدة .

    7- حوض التسويق

    تجمع فيه الاسماك لاغراض التسويق وتكون اسمنتية وعميقة ولها انحدار جيد لصرف المياه , ولكي تحفظ فيها الاسماك لابد من دخول ماء غزير وكافي من الاوكسجين وذلك لحفظ الاسماك الموجودة بها , ويتم ايضا فيها غسل الاسماك من الطين لكي تسوق .

    الابنية الضرورية في مزارع الاسماك

    1- مخازن للعلف البروتيني السمكي كافية لاستيعاب علف المزرعة ومزودة بفتحات تهوية ومبردة ومحمية جوانبها بالكونكريت الاسمنتي وادوية مكافحة للحشرات الضارة وتتسع لدخول سيارات الشحن فيها .

    2-  مبنى للادارة وسكن العمال .

    3- مبنى لاجهزة الضخ وتوليد الكهرباء بحيث تكون بعيدة قليلا عن المزرعة في احدى زواياها وبعيدة عن مخازن الاعلاف وتؤمن جميع الخدمات للاحواض السمكية .

    اساسيات اقامة مزرعة اقفاص عائمة

    مزارع الاسماك بالاقفاص تعتبر من المزارع ذات التربية المكثفة , وهي عالية الانتاجية وذات مردود اقتصادي كبير بالنسبة لوحدة المساحة , كما ان مستلزمات قيامها غير مكلفة قياسا مع الاحواض التي شرحناها مسبقا ,بسبب كونها لاتحتاج الى ارض ولا الى قنوات دخول وخروج الماء ويمكن ادارتها بسهولة .

    الوصف: E:\univ\pic\2015قسم الوقاية\2015-03-02 aaa\aaa 002.jpg

    وعند التفكير بأقامة وانشاء اقفاص عائمة يجب اتباع مايلي :-

    1- اختيار الموقع المناسب وتراعي بذلك عمق المياه  , عدم تعرض الموقع للرياح الشديدة , ملوحة المياه وصلاحيتها للتربية , خالي من الاشجار والصخور وبعيدا عن مصادر التلوث .

    2- تهيئة وتأمين مكونات الاقفاص (شباك , هيكل معدني , اخشاب , حبال , طوافات , معالف خاصة ) .

    3- يربط الهيكل المعدني في البداية خارج الماء ثم تشكل به الطوافات والمشبكات ويتم تثبيتها بحبال قوية , واذا كانت مجموعة من الاقفاص فنعمل ممرات بين الاخشاب الساندة لها .

    4- تثبت المعالف فوق الاقفاص بمعدل معلف واحد لكل قفص .

                                    تربية الاسماك

    قسم الثروه الحيوانيه                              م.م. جعفر موسى صالح

    محاضره نظري  (4)

    بيئة الماء

    يعتبرالماء الوسط الدائم لمعيشة الاسماك , حيث تؤدي الاسماك فيه كافة فعاليتها وانشطتها المختلفة وعملياتها الحيويه ( نمو, تكاثر , تغذيه , تنفس ......الخ  ) والماء هو الاحتياج الاول لاحواض تربية الاسماك.

    فلا يمكن انشاء مزرعه اسماك لايتوفر حولها مصدر مائي معين , كما لايمكن الاستفاده من المياه ذات النوعيه الرديئه فلابد اذن ان تكون المياه في وضعها الامثل اي لا بد من وجود قاعدة غذائيه طبيعيه لان الوسط المائي تتشابك به علاقات وانظمه معقده لاحياء مختلفه الحجم والنوع من اشنات وطحالب وفطريات ونباتات مائيه وحشرات مائيه واحياء قاعيه وقواقع وبرمائيات ....الخ .

    *ان للعومل الفيزيائيه والكيميائيه اثر كبير في تحديد انتاجية الحوض من خلال تاثيرها الفعال على القاعده الغذائيه الطبيعيه في الاحواض مما يحتم دراستها ومعرفة وسائل السيطره عليها كما يعتمد حجم الماء او كمية الماء الذي يحتاجه الحوض على نوع الحوض وابعاده وكثافة استزراع الاسماك وانواع الاسماك المرباة فيه.

    تؤلف المياه العذبه جزءا قليلا من السطح المائي المتوفر على الارض ما يقارب        0.01%  ولكنها تؤوي ما يقارب  41 %من انواع الاسماك المعروفه , وتختلف هذه المياه في صفات عديده مثل درجة الحراره والتيار والعمق والمواد العالقه والمواد المذابه كالاوكسجين والمغذيات والقاع والاستقرار الزمني وقد يكون لهذه العوامل وعومل اخرى تاثيرات صعبه الفهم على مقدرة الاسماك من ان تستعمر المكان وتجد الغذاء والملجأ والمستلزمات الاخرى.

    كمية المياه

    تحتاج احواض الاسماك الى سريان ماء يستطيع أن يعوض ما تفقده الأحواض من ماء نتيجة التبخر  والنضح  ويؤمن مستوى ماء مستقر على مدار السنه  فالتذبذبات الحاصلة في مستوى الماء تؤدي إلى إجهاد الأسماك خصوصا في الاحواض محدودة المساحة وتعتمد كمية المياه اللازمة لتربية الأسماك بشكل عام على ثلاثة عوامل وهي :-

    1- نوع الأسماك المستزرعة .

    2-كثافة أستعمال الحوض للأسماك المستزرعة .

    3- حجم الحوض أوالبركة .

    أن سريان الماء يلبي حاجة الأوكسجين المذاب للأسماك كذلك إزالة المواد المختلفة الضارة بالأسماك .

    وأن عدم توفر سريان الماء يؤثر على بعض أنواع الأسماك وخاصة أسماك المياه الباردة مثل التراوت أوقد يلائم أنواع معينة من الأسماك ويتناسب مع وفرة الأوكسجين المذاب .

    فأسماك المياه البارده مثلا كأسماك السلمون والتراوت تحتاج كميات كبيرة من الأوكسجين المذاب عكس أسماك المياه الدافئة المرباة التي تحتاج ألى كميات أقل من الأوكسجين المذاب .dissolved oxygen (do)

    وعندما تنمو النباتات المائية في مسطح الجسم المائي المعرض للهواء و بغزارة شديدة فأنها ممكن أن تحد بدرجة كبيرة على تأثير الرياح في التهوية وهو الأمر الذي يسبب تذبذب كبير في مستوى الأوكسجين خلال اليوم الواحد.

     نوعية المياه

    بعد التأكد من المصدر المائي ذي السريان الملائم لابد من التأكد من نوعية هذه المياه وصلاحيتها للتربيه بالنسبه للخواص الفيزيائيه والكيميائيه .

    اهم خواص المياه الفيزيائيه  

    1-العكاره او(درجة شفافية الماء) Turbidity                                              

    تعني العكاره تناقص شدة الضوء   Light attenuatiou    الساقط على الوسط المائي اثناء مروره خلال طبقات الماء نتيجة لبعثرته بسبب وجود مواد عالقه به.

    وان قدرة الضوء على النفاذ هي قدرة محدوده وترجع اسباب العكاره والالوان المتواجده في مياه احواض التربيه الى ثلاثة عوامل رئيسيه هي :-

    أ-الهائمات النباتيه    Phytoplankton

    ب-حبيبات الطين المعلقه suspended clay particies substanc   

    ج-المواد العضويه الذائبه    Humic substances

    ومنها السكريات الاحماض الدهنيه والامينيه والفيتامينات والصبغات النباتيه.

    كذلك المكونات المعدنيه المختلفه مثل الصوديوم البوتاسيوم المغنسيوم والكالسيوم وهي اما ان تكون بحالة ايونيه او متحده مع جزيئات معدنيه او عضويه, وتؤثر هذه المركبات على قدرة الضوء على المرور خلال الطبقات المائيه.

    وتقاس او تقدر (درجة شفافية الماء) العكاره بواسطة جهاز بسيط يسمى ب(قرص الشفافيه)Sechidisk) )

    ان العكاره الطبيعيه  تكون بين 30-60 سم  واذا قلت عن 30 سم  فلا بد ان تحدث مشاكل في الاسماك المرباة.

    2- درجة الحراره Temperature

    الاسماك من ذوات الدم البارد تتغيردرجة حرارتها حسب درجة المحيط بها والذي تعيش فيه . وهناك حدود لهذا التحمل الحراري لايمكن بعدها ان تستطيع العيش في محيطها.

    ان درجة الحراره تؤثر على الفعاليات الحيويه بصوره اساسيه مثل التنفس والنمو والتكاثر وكلما ارتفعت درجة الحراره كلما يقل الاوكسجين المذاب في الماء (do)  كما تختلف الاسماك بدرجة  احتياجها للاوكسجين المذاب فمثلا تحتاج السالمونيات الى 9 ملغرام /لتر مع درجة حراره مقدارها20ºم واذا ازدادت درجة الحراره يقل O2 فلا تستطيع السالمونيات تحمل   22-25 ºم بينما تكتفي  الشبوطيات بمقدار اقل من الاوكسجين وهي بذلك تستطيع ان تعيش بدرجة حراره اعلى  ولهذا السبب فان السالمونيات تبقى في الماء البارد اما الشبوطيات  Cyprinids فتستطيع تحمل قله الاوكسجين ودرجه الحراره الاعلى.

    نحن نعلم بان المياه البارده يكون الاكسجين المذاب لها اعلى من المياه الدافئه وان اسماك المياه الدافئه وان اسماك المياه الدافئه (Warmwater species) تتحمل درجة حراره           من21-32 ºم وقد تكون اكثر في المناطق الاستوائيه اما اسماك المياه البارده      (Coldwater species) فهي تلك الاسماك التي تعيش بمدى حراري  يبلغ 18ºم واقل في المناطق المنجمده لذلك فالتربيه في الاحواض تتطلب السيطره على درجة الحراره لضمان عدم حدوث تغير سريع في درجات الحراره . وهذه السيطره ممكنه في زيادة او تقليل كمية الماء الداخله الى الحوض او بواسطه تيار الرياح يمكن ان يبرد الماء ويزيد من الاوكسجين الذائب .

    ان لدرجة الحراره علاقه بالتكاثر فلا تضع الاسماك بيوضها الا في درجة حراره معينه.

    4-الضوء                                                      Light 

    ان كمية ونوعية الضوء والفتره الضوئيه مهمه لنمو النباتات وكذلك للتطور الجنيني في الاسماك وخاصة في المناطق الاستوائيه.

    ان شدة الضوء والفتره الضوئيه لها اهميه كبيره في نمو الهائمات النباتيه من خلال عملية التركيب الضوئي وبالتالي رفع الانتاجيه من الغذاء الطبيعي ولها اهمية في توفير الاوكسجين اللازم للاسماك المستزرعه وكذلك لفعاليات الكائنات الحيه المتواجده في الحوض .

    *وقد تسبب الاضاءه الشديده في احواض التربيه الى اضرار حاسة البصر في الاسماك او الاثاره العصبيه الشديده او تؤدي الى شحوب الوانها وفقد شهيتها للطعام  وظهور اعراض للاجهاد وتتحسن هذه الاسماك عندما تنخفض مستوى الاضاءه او عندما تجد الاسماك لها ملجأ في الحوض تحتمي فيه من الاضاءه.

    وممكن استخدام الاضاءه الخفيفه في الليل (الفلور سنت)ويجب ان يسقط الضوء من الاعلى وله جوانب ايجابيه في سلوك الاسماك اضافه الى امكانية توفير غذاء طبيعي للاسماك بواسطة الحشرات المتساقطه حول الضوء الى الحوض.

    ان الاسماك لا تتحمل التعرض المباشر لاشعة الشمس لان جلدها لايتحمل الاشعه فوق البنفسجيه (Uv)(Uitra Violet)ولتلافي حدوث ذلك يمكن للاسماك اللجوء الى المناطق الظليله او المياه العميقه التي تتفادى الاشعه الضاره.

    خواص الماء الكيميائيه

    1)الاوكسجين       (Oxygen)

    يعتبر مستوى الاوكسجين المذاب(DO)في الماء احد العوامل المهمه في نوعية المياه التي تربى فيه الاسماك.

    والنقص الحاصل في الاوكسجين المذاب بالماء يسبب اجهاد وامراض وطفيليات او تموت بعد فتره معينه لانها سوف تفقد الشهيه للغذاء وينخفض معدل النمو وكفاءة التحويل الغذائي.

    يذوب الاوكسجين في الماء  بطريقه الانتشار اثناء عملية التبادل الغازي بين سطح الماء  والهواء الجوي وكذلك يذوب الاوكسجين المنتج من الهائمات النباتيه الموجوده في الماء وكذلك النباتات المائيه وبطريقه الانتشار ايضا بعد الحصول على الاوكسجين بعملية التركيب الضوئي.

    استهلاك الاوكسجين يتم من قبل الاسماك والهائمات الحيوانيه والنباتات المائيه وعمليات التحلل العضوي للكائنات الميته والغذاء غير المستهلك وكذلك فضلات الاسماك المتراكمه في قاع الحوض وبما ان عمليات  التركيب الضوئي تتوقف في الليل لذلك يكون انتاج الاوكسجين في النهار فقط بواسطة التركيب الضوئي اما الليل فيتوقف انتاج الاوكسجين اما الاستهلاك فمستمر ليلا ونهارا.

    توجد تفاعلات اخرى للاوكسجين مع المركبات غير العضويه تسمى بحاجة الاوكسجين الكيميائيه(Chemical oxygen demand)

    وايضا هنالك حاجات للاوكسجين  كمتطلبات  للتنفس والتحلل العضوي تسمى بحاجة الاوكسجين الكيموحيويه(Biochemical oxygen Demand)(BOD)

    ممكن ان نعرف الاوكسجين في الماء عن طريق رؤية الاسماك في احواض التربيه وهي تطفو الى سطح الماء محاولة ابتلاع اكبر قدر ممكن من الماء .

    يمكن قياس او تقدير كمية الاوكسجين المذاب بواسطة جهاز الكتروني لقياس الاوكسجين (ملغم /لتر )  oxymeter.

    كيف تسيطر على نضوب الاوكسجين في الماء

    يجب اتخاذ الاجراء المناسب عند حصول نضوب الاوكسجين في الحوض ومن هذه الوسائل الممكن استخدامها :-

    1-اضافة كميات غزيره من المياه المؤكسجه .

    2-اسقاط الماء على شكل شلال .

    3-سحب الماء بواسطة مضخات وضخه ثانيه على سطح الماء بشكل شلال .

    4-استخدام ضاغطات هواء كهربائيه .

    5-استخدام اجهزة تهويه.

    6-استخدام اجهزة تقليب الماء .

    7-تقليب الماء بواسطة الزوارق اليدويه.

    8- استخدام قناني الاوكسجين المضغوط.

    9-ايقاف التغذيه والانتظار لمدة ستة ساعات لحين استئناف العمل عندما يعود مستوى الاوكسجين ثانيه.

    2)المركبات النتروجينيه (Nitrogenous compounds )

    تقوم الاسماك بصفه مستمره تقريبا بأفراز المركبات النتروجينيه في صور متعدده تشمل الامونيا (NH3)مع كميات صغيره من اليوريا (Urea) وحامض اليوريك  ( Uric acid) والكرياتينين(creatinine)والكرياتين (creatine) وبعض المركبات النتروجينيه الاخرى وتتخلص الاسماك من الامونيا المتكونه في الكبد عن طريق الخياشيم تحت تأثير قوه الانتشار الملحي البسيط والذي يعتمد على الفرق في مستوى تركيزها بين الدم وبين الماء وتخرج معظمهاعن طريق الخياشيم بصوره امونيا (NH3 ) بينما يخرج باقي النتروجين في شكل يوريا بأستثناء المركبات البرازيه النتروجينيه (Fecal Nitrogen).

    في عمليات التمثيل الغذائي (Metabolic ammonia) تتخلص من مجموعات الامين عند تفكك الببتيدات الحاويه على النتروجين ويسمى التخلص من مجموعات الامين (Deamination) من الاحماض الامينيه التي تمثل كمصدر للطاقه كما تتكون الكثير من المركبات النتروجينيه  نتيجة لتحلل المواد العضويه (النباتيه والحيوانيه) مثل الامونيا كما تتحلل اليوريا مائيا (Hydrolyzed) لينتج عنها  امونيا وثاني اوكسيد الكربون.

    ان الامونيا ماده شديده السميه في الماء ووجودها في الماء كمصدر طبيعي او في المياه الجوفيه لهو دليل على تلوث هذه المياه (من الصرف الصحي اومن مياه الصرف الزراعي ) ولا بد من وسائل للتخلص منها.

    ان مصدر الامونيا في الماء يأتي من الغذاء في احواض تربية الاسماك وان الامونيا تذوب في الماء مكونه هيدركسيد أمونيوم

                                                                                                                              H2O+NH3↔NH4OH↔NH4+ OH‾

    وتعتمد نسبة الامونيا على درجة الحراره ودرجة PHالوسط المائي فتزداد بزيادتهما.

    النترات والنتريت

    ان الامونيا الناتجه في الوسط المائي تخضع لعملية النترجه (Nitrification) تتحول الى نتريت ثم تتحول الى نترات

                                      3  NO                         NO2            NH3             

    وتتم هذه العمليه بواسطة نوع من البكتريا (   Nitrosomonas  spp) تحول الامونيا الى نتريت وقد تشترك بعض الطحالب بذلك التحويل ولايلبت النتريت ان يتحول الى نترات بفعل مجموعات اخرى من البكتريا (Nitrobacter spp)

                     NO3              ↔   ↔    NO2  + 3H                  NH3   + O2              

    ويوجد نوع من البكتريا اللاهوائيه يقوم بعمله في الاوساط اللاهوائيه مثلpseudomonas   وال Bacillus  وال Achromo bacter  تقوم بتحويل النترات الى نتريت بصوره معاكسه ثم الى نتروجين يتحرر الى الهواء بصورة غاز.

    ثاني اوكسيد الكربون (CO2)Carbon  dioxid 

    يحتوي الماء على غازثنائي اوكسيد الكربون (CO2) بشكله الحر او متحدا مع بعض المواد الاخرى بشكل بيكاربونات او الكاربونات ويكون تركيزه 2 ملغم / لتر  عادة (الاعتياديه ) والتركيز السام الذي يؤثرعلى شهية الحيوان او معدل نموه هي النسب التي تتجاوز15ملغم/ لتر .

    هذه النسب العاليه من تركيز CO 2   في الماء سوف تخفض نسبه الاوكسجين المذاب وتزيد من الحامضيه PH  في الماء اي انخفاضPH   في حالة القيم العالية الاقل من7  والتي يكون فيها CO 2  طليق اما اذا كانت قيم الPH قريبه من التعادل فان CO يكون على هيئه ايونات البيكاربونات واما اذا كانت قيم PH   مرتفعه اعلى من 7  فانها ايCO2 يكون على هيئة ايونات الكاربونات , ففي حالة ارتفاع قيم (PH) يكون  الوسط المائي قلوي اما في حالة انخفاض قيم PH فان الوسط المائي يكون حامضي لذلك سوف يؤثر على عملية التنفس في الاسماك لذا فيجب اضافة الجير الحي (Lime) وذلك لتكوين بيكاربونات الكالسيوم

                                                                 Ca ( HCO3)2        Cao +2Co2 +H2O

    وهذا سوف يعمل على زيادة سعة ارتباط الاوكسجين بيهيموغلوبين الدم وان ال PH  سيكون اكثر ثباتا

    تاثير قيمة (PH)الاس الهيدروجين

    ان المياه الاكثر قاعديه تكون اكثر ملائمه لتربية ونمو الاسماك وتكون انتاجيتها اعلى من المياه الحامضيه لان الحموضه في درجةPH  = 4 او اقل تعتبر مميته وسامه للاسماك وتكون اكثر عرضه للاصابه بالامراض اما المياه التي تكون قيمتها (PH) اكثر من=   9.5تكون انتاجيتها ايضا قليله في الانتاج لانعدام ثاني اوكسيد الكربون.

    الملوحه (Salinity)

    تعرف الملوحه بانها كمية المواد الصلبه الكليه بالغرامات والموجوده في 1كغم من ماء البحر ويعبر عنها بجزء واحد من الاملاح في كل 1000جزء ماء () (ppt )(parts per thousand )او تقدر بالغرام / لتر .ويمكن تقدير الملوحه مباشرة بواسطة اجهزة قياس الكثافه النوعيه للسوائل (Hydrometer ) حيث ان الماء يحتوي على الايونات الذائبه فيه وهي (الصوديوم , الكلوريد , المغنيسيوم , البوتاسيوم , الكبريت , الفسفور و البيكاربونات)فمثلا مياه البحار غنيه بالاملاح الذائبه ويبلغ متوسطها حوالي 34 جزء بالالف وقد تصل الى 44 جزء بالالف او اكثر فاذا كان اكثر من 40 يسمى (Hyperhaline ) واذا كانت الملوحه 30-40 تسمى (Euryhaline )واذا كانت من18-30 تسمى (polyhaline ) اي (Brackish water ) والاقل من o.5 تسمى (Fresh water )  والاسماك تختلف في درجة تحملها لمستوى الملوحه فتوجد اسماك بحريه تتحمل مستويات من الملوحه العاليه ولها القدره على الانتشار في مستويات ملوحه اقل بينما توجد اسماك لاتتحمل مستويات ملوحه عاليه وتتحمل مستويات ملوحه اقل فلكل نوع من الاسماك مدى ملوحي معين (Optimun rang ) وتلك الاسماك تحتاج الى عمليات تنظيم ازموزي لسوائل اجسامها عالي النشاط وذلك يعني انفاقها قدر كبير من الطاقه وحاجتها كبيره للاوكسجين الذائب .

    اما اسماك المياه العذبه فتتحمل جزء يسير من الملوحه قد يكون 2 وقد يصل الى 10 ولكن سوف يؤثر على معدلات النمو .

    توجد في المياه ايضا المعادن النادره والقليله التراكيز مثل الحديد الكروم منغنيز كادميوم رصاص زئبق وهي مواد سامه وخطره على البيئات المائيه ولها تاثير على نمو الاسماك وهي موجوده بكميات نادره.

    جامعة كربلاء/كليه الزراعة/قسم الثروة الحيوانية

    المحاضرة (5) نظري                                       مدرس المادة: م.م جعفرموسى صالح

    تسميد الاحواض(fertilization)

    التسميد هو احدى الفعاليات التي يقوم بها المزارع في الاحواض السمكية الهدف منها زياده الانتاج السمكي في الحوض, وهو من اكثر المراحل صعوبة لما له علاقه بالاستخدام الصحيح الأسمدة .

    تعمل الأسمدة على تكوين كتل الهائمات النباتية (phyto plantkton) وبالتالي توفير الغذاء للهائمات الحيوانيةzooplankton) ) والكائنات القعرية(benthos) والكائنات السابحة (nekton) والتي من اهمها الاسماك .

    وجود كتل الهائمات  او الهائمات النباتية (­­­­­­­­­­­­­­­­­ phyto plankton) بكثافة يؤدي الى عكارة الماء ويمنع تغلغل اشعة الشمس للوصول الى النباتات المائية المغمورة  والأشنات الخيطية النامية في قاع الحوض .

    *ان استخدام الأسمدة يعتمد على نوعية الماء ومحتواه من العناصر الغذائية  اللازمة لنمو النباتات وكذلك محتوى التربة من العناصر الغذائية الداعمة لنمو الهائمات النباتية.

    *ان اهم العناصر اللازمة هي النترات والفوسفات والبوتاسيوم  (NPK) ويعتمد استخدام السماد على نوع وكمية السماد كذلك عدد مرات الاستخدام والهدف من استخدام السماد أيضاً .

    *عند التسميد يجب ملاحظة الشفافية للماء بواسطة جهاز الشفافية المسمى (قرص سيكي)             ( secchi disc) وهو عبارة عن صفيحة دائرية يطلى باللون الابيض والاسود قطره (20سم ) في المياه العذبة و (40سم) في المياه البحرية ، يربط بحبل مؤشر بعلامات عند كل (10سم) ، وهذا القرص يختفي عن الرؤيا عندما يغمر  بالماء ، فاذا كنت ترى القرص المغمور في الماء بأقل من مسافة (30سم) داخل الماء فهذا يعني ان الماء عكورته طبيعية ويجب الانتباه الى تقليل الهائمات لكي تستطيع اشعة الشمس من النفوذ داخل الماء اما اذا كان القرص لايرى عند غمره داخل الماء بمسافة اكثر من  (30سم) فذلك يعني ان الماء عكر واشعة الشمس لاتنفذ داخل الماء ولاتصل الى الكائنات  النباتية القعرية  بسبب وجود الهائمات والاشنات النباتية بكثرة فيجب في هذه الحالة تقليل الهائمات والكتل المانعة للضوء ،ان كتل الهائمات تؤدي الى خفض PH)) الماء في النهار مع حصول نضوب في الاوكسجين المذاب' وخاصة في الظلام بسبب المتطلبات العالية لتنفس جميع الكائنات الحية في الحوض بما فيها الهائمات النباتية وفي مثل هذه الحالة قد تتعرض الاسماك للخطر.

    انواع الأسمدة

    تقسم الأسمدة الى نوعين رئيسيين:-

    1-الاسمده غير العضوية ،وتشمل حجر الجير (lime stone) والأسمدة الحاوية على الجير، والأسمدة الفوسفاتية(phosphat manures) واسمدة البوتاسيوم(potassium manures) والأسمدة الحاوية على النتروجين (fertilizers containing nitrogen) واسمده المغنسيوم(magnesium manures).

    2- الاسمدة العضوية

    وهي تشمل الاسمدة الخضراء(Green manurs)والاسمدة السائلة (liquid manures) ومياه المجاري (sewage water) والاسمدة الحيوانية(animal manures).

    الاسمدة غير العضوية

    1-حجر الجير(حجر الكلس) والاسمدة الحاوية على الجير حجر الكلس وهو الحجر الحاوي على الكلس والكلس هو الكالسيوم وبما ان الاسماك تحتاج الى الكالسيوم كون هذه المادة غير عضويه تحتاجها في فعالياتها بالعمليات الأيضية، وان الفعل الاساسي لحجر الكلس والاهم هو تصحيح الحامض في التربة والماء لكونه مادة قاعدية تحتوي على 90-95% كربونات الكالسيوم (caco3) والذي يعتبر من الأنظمة المهمة  في تنظيم (PH) الماء في المياه العذبة.

    ان تعديل الحامض يساعد على تحرير العناصر الغذائية من التربة كما وتعجل في عمليه التجزأه وتحلل البكتريا للفضلات و المواد العضوية في الحوض .

    فوائد اضافة حجر الكلس الى الماء :-

    1) اضافة حجر الكلس بشكل مسحوق الى الاحواض يزيد من انتاجيه  الماء عن طريق امتصاص ثاني اوكسد الكاربون  المذاب في الماء  والناتج من انشطة الكائنات الحيه  وربما البكتريا  اضافة الى ذوبانه عن طريق الانتشار من الجو ، وبالتالي تتحول كربونات الكالسيوم الى بيكربونات الكالسيوم ،هذه البيكربونات  تعمل على تنظيم  ومنع حدوث اختلافات مؤقته في الPH ، كذلك تعتبر مخزن احتياطي لco2 ، وبوجود اشعة الشمس ينشط نمو النباتات ويتجزأ البيكربونات الى co2 للحصول على الكاربون الذي يستخدم في بناء انسجه نباتيه جديده وتحرير الاوكسجين, والفائدة تكمن في تكوين كميات قليله من ثاني اوكسيد الكاربون تستغل للبناء ، لذلك يكون نمو النباتات بطيئا او يتوقف نهائياً او يتكون ثاني اوكسيد كاربون بكميات كبيرة وتتحول ثانيه الى كربونات الكالسيوم غير الذائبة وتستمر النباتات بالنمو ويرى مسحوق ابيض على الاوراق في الايام المشمسة .

    2) عندما تتوقف عمليه التركيب الضوئي في الليل فان جميع الكائنات في الماء ستطرح ثاني اوكسيد الكاربون عن طريق التنفس ، وكميات من co2 ستذوب في الماء عن طريق الجو ايضاً، لذلك فان الكلس سيذوب في الماء متحداً معه co2 ومكوناً بيكاربونات الكالسيوم على هيئه محلول ثانيةً وهكذا تعاد الدورة

    Ca+H2O+CO2CaCO3+H2OCa(HCO3)2

    لذلك فالمياه المحتوية على بيكربونات بمستوى عالي لا يحدث فيها نقص في ثاني اوكسيد الكاربون.

    3) وجود حجر الكلس يبطل مفعول الايونات الضارة مثل ايونات المغنسيوم والصوديوم والبوتاسيوم وكذاك تثبت الاحماض العضوية المؤذية مثل حامض الهيومك (humic acid ) او الاحماض غير العضوية مثل حامض الكبريتيك (suiphuric acid) ،كما يجعل الاسماك اقل عرضة للمرض.

    انواع حجر الجير

    1)حجر الكلس CaCO3  وهو الأكثر استخداماً والذي يتحول خلال اسابيع الى بيكربونات الكالسيوم الذائبة Ca(HCO3)2

    2)الجير الحي(Quicklime) CaO (Calcium oxide) والذي يكون في الماء هيدروكسيد الكاربون ca(oH)2 وهو يستخدم بكميات قليله في الماء كونه سام للأسماك وهو يقضي على الطفيليات والامراض في الماء لكن استخدامه يحتاج فترة شهرين الى ان يتحول الى بيكربونات الكالسيوم وهو ايضاً اغلى من حجر الكلس وله تأثير سام على الاسماك  وهو على نوعين:-

    أ- جير متكتل تستخدم في تحضير الكلس الكاوي لسائل بعد مزجه في الماء وتعريضه  للجو ويحتوي على 65%  CaO .

    ب- جير على هيئه مسحوق ناعم يستخدم للتكليس وللقضاء على اعداء الاسماك .

    3-مركب سيانيمايد الكالسيوم (CaCN2) (cyanamide calcinm) وهو يحتوي على 17% من اوكسيد الكالسيوم 

    ويعتبر النوعين (2) (3) اكثر كفائه في مقاومه الأمراض وطفيليات الاسماك .

    2) الأسمدة  الفوسفاتية (phosphate fertilizers )

    الفوسفات يوجد بكميات قليله في التربة وهي من اهم الاسمدة غير العضوية المستخدمة في تسميد احواض الاسماك .ومن امثلتها السوبر فوسفات(super phosphate  ) و الالكالي- سنتر فوسفات (alkali-center phosphate ) وكذلك ثوماس فوسفات (Thomas phosphate) واهميه هذه الأسمدة تكمن باحتوائها  على خامس اوكسيد الفسفور (p2o5) ويبقى تأثير الفوسفات بالتربة لمده 2-3سنه فتتغلف التربة بالفسفور وهو مع الجير له تأثير فعال في زيادة المحصول السمكي  ويرافق استخدام مثل هذه الأسمدة استخدام اسمده عضويه  مثل روث البقر او أي مواد عضويه متحللة.

    3) الاسمدة البوتاسية (potassium fertilizers)

    يستخدم في الاراضي السبخه والتي يعمل منها احواض سمكيه كونها تفتقر الى البوتاسيوم ،وهي ليست ضرورية كون الاسماك تستطيع الحصول عليها من التحلل البكتيري لفضلات الاسماك كما ممكن الحصول عليها من الغذاء المضاف الى الحوض ويستخدم على شكل (k2o) اوكسيد البوتاسيوم .

    4) الاسمدة النتروجينية (nitrogen fertilizers).

    استخدامها ضروري لتحفيز نمو الهائمات الحيوانية (zoo plankton)وتحفز على نمو يرقات هاموش الماء(chironomus) ومن أهم الاسمدة النتروجينية

    أ-نترات الصوديوم(sodium nitrate)

    ب- نترات الكالسيوم ( calcium nitrate)

    ج- فوسفات الامونيوم( Ammonium phosphate)

    د- كبريتات الامونيوم( ammonium sulphate)

    ة-اليوريا الصلبة والسائلة

    و- الاسمدة المركبة الحاوية على النتروجين والفسفور والبوتاسيوم

    في أوربا لا يستخدمون هذه الاسمدة في الاحواض السمكية وان سبب ذلك يعود الى امكانية تعويض النتروجين عن طريق الطحالب الزرقاء-الخضراء النشطة او عن طريق البكتريا المحللة وبالإمكان التقاط النتروجين الجوي عن طريق الفوسفات المضافة ، وان الحاجة الى النتروجين  هو عنصر اساسي لنمو الهائمات النباتية . وكذلك يمكن استخدام كبريتات الامونيوم تضاف كأسمدة مره الى مرتين خلال موسم النمو وكذلك تستخدم اليوريا السائلة ولها نفس تأثير كبريتات الأمونيوم وكذلك تستخدم الاسمدة المركبة.

    الاسمدة العضوية

    1)الاسمدة الخضراء( Green manures)

    تستخدم في احواض تربية الاسماك في العديد من البلدان كأندونيسيا  والصين والهند، والطريقة المتبعة هي جمع اوراق الاشجار والحشائش والنباتات الطرية والناعمة تكون على شكل رزم او تكدس على شكل اكوام على قاع الحوض ومن ثمة تغطى بالطين لمنع جرفها بالماء ، حيث تعمل على تجديد ورفع انتاجية الاحواض الفقيرة غير المنتجة ، وتغطيتها بالطين يؤدي الى تفادي حصول نقص في مستوى الأوكسجين المذاب في الماء .

    2) الاسمدة السائلة وفضلات الحيوانات ( Animal and liquid manures) .

    فضلات الابقار والاغنام والخيول تعد من الاسمدة الجيدة  كذلك فضلات الطيور والوز والبط تعمل على تنشيط الدورة البيولوجية في احواض تربية الاسماك تعمل على تحفيز نمو الهائمات النباتية والحيوانية ،ان الاحواض المعاملة بهذه يكون لونها احمر نتيجة لنمو الهائمات الحيوانية وبكثافة عالية وعلى طول السنه ويمكن حصاد هذه الحيوانات بشباك ناعمة ويمكن استخدامها في تغذية صغار الاسماك وتكون هذه الفضلات اما بصورة سائلة او بصورة صلبة يجب ان يعطى السماد السائل بكميات قليلة وبوجبات متكررة ،لان الكميات الكثيرة تؤدي الى تفشي الطحالب الخيطية وكذلك فأنها تستهلك كميات كبيرة من الاوكسجين المذاب في الماء بسبب التحلل العضوي وكذلك بالنسبة للفضلات الصلبة .

    3) مياه المجاري( sewage water)  تحتوي مياه المجاري على العديد من العناصر الغذائية الاساسية لنمو الكائنات الحية والتي يمكن استخدامها في مجال تسميد احواض تربية الاسماك ، وذلك بعد ترسيب المواد الصلبة في احواض لاهوائية والسماح لها بالنمو ،بعد ذلك يطلق الماء الى الاحواض.

    الكائنات الدقيقة في الحوض

    لكي تكون البيئة المائية ملائمة لنمو الاسماك والتي تعتبر من الكائنات السابحة ( Nekton)في هذه المياه فلا بد من تواجد مكونات رئيسية لهذه البيئة المائية واهمها .

    1-الهائمات النباتية  ( phytoplankton) .

    2-الهائمات الحيوانية ( zooplankton).

    3-الكائنات القاعية ( benthos).

    4-البكتريا ( Bacteria).

    5-النباتات المائة الكبيرة (Aquatic macrophytes) .

     الهائمات (plankton)

    يطلق تعريف الهائمات على جميع الكائنات المائية التي لا تسيطر على اتجاه حركتها في الماء ،بل تنتقل من كونها اكثر كثافة من الماء فأنها تبقى معلقة في عمود الماء وذلك بسبب صغر حجمها وزيادة سطح اجسامها بالنسبة لوزنها .

    والهائمات بصورة عامة تنقسم علميا الى عدة اقسام حسب حجومها :-

    1-هائمات فائقة الصغر ( ultra plankton)وهي اصغر من خمسة ما يكرون  ومنها بعض انواع البكتريا .

    2-الهائمات  الدقيقة ( Nano plankton) من (  5ــــ 50) ما يكرون ومنها  الطحالب     ( algae) .

    3-الهائمات الصغيرة (microplankton) (500-50) ما يكرون مثل بعض انواع الطحالب والهائمات الحيوانية ( zooplankton) .

    4-الهائمات الكبيرة ( macroplankton) (2000-500) ما يكرون .

    5-الهائمات العملاقة ( migaplankton) يصل قطرها الى (3م) مثل قناديل البحر (jelly fish)في مياه البحار .

    الهائمات النباتية ( phytoplankton)

    وهي تشمل انواع الصغيرة المجهرية ( microalgae)من الطحالب وهي هائمة على الطبقة السطحية من الماء التي يتخللها الضوء والطحالب تحتوي على الكلوروفيل الاخضر الذي يمكنها من صنع الغذاء بنفسها بوجود الضوء والعناصر المعدنية البسيطة لتكوين المواد العضوية التي تتغذى عليها وتبني بها اجسامها .

    مربع نص:  كربوهيدراتلذا تعتبر المنتج الاساسي الاول ( primary production) او المنتج الاولي .

    مربع نص:  طاقة


    مربع نص:  سكر الكلوكوز6CO2+6H2O+energyC6H12O6+6O2

    وتقوم الطحالب نفسها بأستهلاك جزء من المادة العضوية (C6H12O6) سكر الكلوكوز وذلك في عملية التنفس لانتاج الطاقة اللازمة لها لاستمرارها في الحياة .

    C6H12O6+6O2  → 6CO2+6H2O+energy                                                                      

    كما يلزم لهذا النمو والتكاثر عناصر غذائية معدنية مثل الفسفور والنتروجين والبوتاسيوم والصوديوم .......الخ  ولا تستطيع  الطحالب الاستفادة من هذه العناصر الا اذا  كانت متاحة في البيئة المائية ، واذا غاب عنصر من هذه العناصر فلا تستطيع الطحالب ان تستفيد تماما من العناصر الاخرى . ولا تنمو الا بمقدار وجود تلك العناصر ، لكن العناصر المحددة للنمو والاساسية هي عنصر النتروجين والفسفور والبوتاسيوم  اما بقية العناصر فهي موجودة في البيئة المائية مثل المغنيسيوم والكالسيوم والسليكون .

    والعناصر المحددة تسمى (nutrients limiting) وهي تأتي من مياه الامطار والسيول المتراكمة مع الصخور او من المواد العضوية المتحللة في قاع المياه.

    يتغذى على هذه الطحالب اسماك الكارب العشبي (herbivorous) ( grass carp) والهائمات الحيوانية  ( zooplankton) واسماك البلطي ،كذلك ( common carp) وبعض الحيوانات القاعية والكائنات السابحة والقشريات الصغيرة.

    أهم الهائمات النباتية

    1-الطحالب الذهبية ( diatomas) دايتومات

    2-الطحالب الخضراء( chlorophyta)كلوروفايتا

    3- الطحالب الخضراء المزرقة ( cynophyta)ساينوفايتا

    4- الطحالب الحمراء (rhodophyta)رودوفايتا

    5- الطحالب البنية ( phyaephyta)فايوفايتا

    اهم التأثيرات المرتبطة  بكثافه الهائمات النباتية في البيئة المائية 

    1-التأثير على مستوى الاوكسيجين الذائب وكذلك ثاني اوكسيد الكاربون .

    2- التأثير على نفاذية الضوء وبالتالي ارتفاع او انخفاض درجة الحرارة في اعماق الماء المختلفة.

    3- التأثير على pH البيئة المائية .

    4- تتغير خواص المياه الراجعة للحوض .

    5-  تكون نكهه غير مرغوبة في الاسماك.

    *الطحالب الخضراء المزرقة ( cynophyta) عنده نموها  تنتج مادة تسمى كيوزمين (Geosmin) C12H22O وهي مادة ذات طعم ورائحة كريهة وتعطي طعم غير مستساغ عند التغذي عليها من قبل الاسماك.

    الهائمات الحيوانية ZOO Plankton

    وهي الكائنات الحيوانية الصغيرة التي تعتمد في غذائها على الطحالب الخضراء او على بعضها البعض بطريقة الافتراس ، وهي ايضاً لا تسيطر على اتجاهها في الماء بل تتحرك وفق تحرك التيارات المائية.

    يتراوح طول معظم الهائمات الحيوانية ما بين الى0.5 الى 1ملم والقليل منها يزيد او يقل عن هذا الطول .

    * يتغذى معظمها على  الهائمات النباتية وبعضها يتغذى على البعض الاخر بواسطة الافتراس (predators) أي مفترساً على الاصغر حجماً.

    أهم الهائمات الحيوانية

    1- القشريات crustacean

    2- الرخويات Mollusca  

    3- حيوانات الخلايا المتعددة rotifera 

    4- المراحل اليرقية للعديد من الحيوانات المائية أي الحيوانات السابحة (Nekton)

    تتغذى الهائمات الحيوانية على الطحالب فتصبح المنتج  الثانوي (secondary production) وعندما تتغذى عليها هائمات حيوانية اكبر حجماً تصبح منتج ثالث وهكذا تتوالى فتتغذى  عليها يرقات الاسماك ، وهكذا تمر بعدة مستهلكات (consumers ) مستهلك ثالث ورابع وخامس و.....الخ فالقشريات الصغيرة تتغذى على الهائمات النباتية عن طريق ترشيح الماء لكونها (filter-feeding) لكنها تقع فريسة للهائمات الاكبر منها حجماً فتفترسها ، وكلما انتقلت  الطاقة من كائن لأخر حسب السلسلة الغذائية يفقد جزء منها بصوره co2  +ماء عند استخدام المادة العضوية لانتاج طاقة ، وهكذا فكلما ازداد المستوى الغذائي تقل المادة العضوية .اي اننا كلما اقتربنا من قاعدة السلسلة الغذائية (الهائمات النباتية ) كلما ازدادت كمية المادة العضوية .

    احياء القاع Benthos

    تعيش معظم الحيوانات القاعية في البيئات المائية على اعماق لا تسمح للنبات بالقيام بعمليه البناء الضوئي  ، لذلك تعتمد في غذائها على المواد الغذائية التي تهبط عليها من سطح الماء وتتضمن خلايا وانسجة الكائنات النباتية والحيوانية وكذلك المواد البرازية (faecal materials) لذلك سوف يكون في القاع انتاج ثانوي مثل الكائنات اللافقارية التي تتغذى عليها المفترسات وكذلك انتاج مادة عضوية وغير عضوية كمعادن توفر للكائنات النباتية احتياجها الضروري لتستمر في النمو  والحياه.

    اهم احياء القاع والترسبات الموجودة في القاع

    1- الحيوانات القشرية والكثير من الحشرات والطفيليات وذوات الارجل مثل يرقات الهاموش chironomus larvae  وبرغوث الماء Aaphinia وعدس الماء moina وديدان nereis والديدان الانبوبية tubificid warms  

    2- بويضات الاسماك

    3- قشور الاسماك وهي من الترسبات وبقايا الاسماك

    4- البكتريا:- وهي احدى الحلقات الرئيسية في الدورة البيولوجية كونها تعمل على تحلل وتفسخ الكائنات الميتة وتعيد المواد العضوية والاملاح المعدنية الى الدورة لتستغل ثانية من قبل الكائنات النباتية الاخرى. وتعتبر غذاءا للهائمات الحيوانية  مثل القاعيات والدولابيات .

    6-الرخويات (القواقع)

    تتغذى الرخويات على النباتات الخضراء المائية ، وهي تعتبر غذاء جيدا لبعض انواع الاسماك مثل الكارب الاسود ،لكن بعض هذه القواقع تكون مضيفاً(لمرض البلهارزيا) وغير ذلك من امراض الاسماك.

    قسم الثروه الحيوانيه           تربية أسماك             م.م. جعفر موسى صالح

    محاضره نظري (6)           

    انواع الغذاء المقدم للاسماك المرباة في الاحواض

    تحدثنا في المحاضرات سابقه عن عادات الغذاء وحسب مجاميعها وعاداتها وكما نعلم بان الاسماك قد صنفت اعتمادا على عاداتها الغذائيه الى :ـ

    1) متغذيه فتات                 detritivores

    2)متغذيه اعشاب                 herbivores

    3) قارته التغذيه                 Omnivores

    4) لواحم او متغذيه لحوم        Carnivores

    5) متطفله                            parasitic

    وذالك فهي تتقسم حسب مجاميع  :ـ

    المجموعه الاولى   تكون واسعه مدى التغذيه Euryphagous)) حيث تكون وجبتها خليط من الغذاء المتنوع  .  ) اعشاب , فتات , لحوم , هائمات , بقايا المواد العضويه , قشريات , وغير ذالك )

    المجموعه الثانيه  تكون متوسطة المدى التغذيه (stenophagous  ) حيث تكون وجبتها محدوده على بعض انواع الغذاء

    المجموعه الثالثه  أحاديه التغذيه ( Monophagous  ) وهي تتغذى على نوع واحد من الغذاء ( القشريات مثلا , او اللحوم , او الاعشب فقط , وهكذا )

    وفي الواقع أن معظم الاسماك هي من النوع المفترس (predatory )

    ترتبط التغذيه ونوع الغذاء مع شكل الجسم وشكل الفم وتركيب الفم والقناة الهضميه

    v اسماك التربيه المزرعيه تكون مختاره ومنتخبه وغير مفترسه وواسعه مدى التغذيه او متوسطه مدى التغذيه على ان تكون غير مفترسه ,ولها القابليه على التحمل الحراري والمياه الشروبه ( Brackishwater)

    v الغذاء الطبيعي

     تحتاج الاسماك عللى الغذاء الطبيعي لادامة حياتها وتكاثرها وتختلف الاسماك بطبيعة تغذيتها  وحسب مراحل تطورها

    vففي البيئه المائيه تتواجد الاغذيه الطبيعيه المتمثله بالهائمات النباتيه             phytoplankton و الهائمات الحيوانيه zooplankton ,او تسمى العوالق النباتيه والحيوانيه أضافه الى المواد العضويه المتحلله وبيوض الاسماك والاحياء القعريه

                  

    :، هنالك سلسله غذائيه وقاعده غذائيه للاسماك المستزرعه في المياه .

    vالمراحل اليرقيه تحتاج الى الاغذيه الطبيعيه وخاصةً الكائنات الحيوانيه الدقيقه مثل الدولابيات  (Rotifers) وكذلك يرقات الارتيميا (Artemia) وال Cladocera

    vفي احواض التربيه شبه الكثيفه تستخدم اغذيه اضافيه مثل الحبوب الى جانب الغذاء الطبيعي اما في احواض الانضمه الغير كثيفه فان الاسماك تعتمد اعتمادا كليا على الغذاء الطبيعي وغالبا ما تستخدم الاسمده الحيوانيه مثل روث البقر , واليوريا والفوسفات الثلاثيه اضافه الى فضلات الدواجن والطيور وكذلك الاسمده الخضراء

    وذلك لزيادة نشاط الدوره البيولوجيه والقاعده الغذائيه المتمثله بالعوالق النباتيه والحيوانيه والدوره البيولوجيه في احواض الاسماك تبدا بعملية التركيب الضوئي

    من قبل الهائمات النباتيه وتنتهي بحصاد الاسماك عنده وصولها الى حجم التسويق وتعتبر هذه الكائنات الدقيقه الحيه منتجات اوليه منتجه بوجود الطاقه الشمسيه وتستعمل الماده العضويه في النمو  والتكاثر بعملية التركيب الضوئي

    6O2 + 6C6H12O6                 6H2O 6CO2 +

    وبعكس التفاعل تتكون طاقه كامنه الماده العضويه تتحرر ببطء بمساعدة الانزيمات  مكونه مركبات اكثر تعقيدا لحين تكون البروتوبلاست وهو المنتوج النهائي لعملية التركيب الضوئي

    اما العوالق الحيوانيه فهي القشريات بانواعها ومزدوجة الاقدام ومتشابهه الاقدام  ومجذافيه الاقدام وكذلك الرخويات والقواقع والتي معظمها يتغذى على العوالق النباتيه وبمساعدة اهدابها فتصبح منتج ثانوي وهذه تتغذى على عوالق حيوانيه اصغر منها حجما مثل الدولابيات والنقاعيات ودائما هذه الحيوانات الدقيقة تعطي لونا ورديا مائلا للحمرة في المياه عند تكاثره السريع في الحوض ويتغذى الكارب و الراس الكبير على العوالق الحيوانية والتي تساعه على النمو السريع .

    vأحياء القاع تتغذى على يرقات العديد من الحشرات والطفيليات والحيوانات القشرية وذوات الأرجل ويرقات هاموش الماء. كما تتغذى تلك اليرقات على المواد العضويه المتفتته والعوالق الدقيقة النباتية والحيوانية .

    vالرخويات تتغذى على النباتات الخضراء المائيه وهي القواقع بحد ذاتها تعتبر غذاء جيد لبعض انواع الأسماك مثل الكارب الاسود Black carp

    vالبكتيريا تعتبر أحدى الحلقات الرئيسية في الدورة البيولوجية كونها تعمل على تفسخ الكائنات الميتة ، نباتية كانت أم حيوانية وتعيدها كمادة عضوية واملاح معدنية إلى الدورة تستغل ثانية من قبل الهائمات النباتية والنباتات الأخرى بمساعدة الطاقة الشمسية في بناء خلايا نباتية جديدة وهكذا تعاد الدورة ثانية .

    كل هذا النشاط يتم في المناطق الدافئة أو في فصل الربيع ويقل هذا النشاط في المناطق الباردة . وهكذا فأن هذا النشاط يحدث توازن بيئي في المياه.

    vالغذاء التكميلي أو الأضافي  Supplemental feed

    هوه الغذاء المضاف في الانضمه شبه الكثيفه وعموما تكون على شكل حبوب كون الغذاء الطبيعي لايكفي لو كانت الكثافه السمكيه عاليه , وعادة يستخدم الغذاء الرخيص المنخفض في قيمته الغذائيه وذلك بهدف تحسين معدلات النمو للاسماك , وهذه الاغذيه الاضافيه تختلف في مكوناتها عن الاغذيه المستخدمه في الانظمه المكثفه (العلائق) قد تكون الاغذيه المستخدمه في الانظمه شبه المكثفه (علائق) ايضا ولكنها مختلفه في مكوناتها الغذائية عن (العلائق) المقدمة للأسماك في الأنظمة المكثفة والتي غالبا ما تكون علائق متزنة أو كاملة تغذويا.

    علائق الأسماك (Pellets):- 

    vالأغذية المتزنة أو الأغذية الصناعية المتوازنة تغذويا ومميزاتها وهي ما يسمى بالعلائق المتوازنة , وهذه العلائق تصنع بحيث تكون مكتملة غذائيا , 1-فيجب أن تحتوي هذه العلائق على العناصر الغذائية اللازمة بالنوعية والنسب الملائمة للأسماك المرباة , 2- وذات حجم مناسب بحيث تحتوي على كمية كبيرة من المواد الغذائية في حجم صغير فلا تشبع الأسماك بسرعة قبل ان تغطي احتياجها الغذائي , 3- كما يجب أن تكون ذات تكلفة مناسبة أقتصاديا , 4- وذات مواصفات بحيث تكون معدلات هضمها مرتفعة كي تقل نسبة فضلاتها أقل ما يمكن في الحوض وذلك للحد من المخلفات العضوية في الوحدات التربية خاصة في النظم المكثفة , 5- يجب أن تتمتع بدرجة عالية من التماسك في الماء Water stability , كي لا تتفتت بسهولة مما يصعب التغذية عليها فتزيد من تلوث الماء , كما أن ثباتها الجيد في الماء يحد من سرعة تسرب العناصر الغذائية كالفيتامينات والأملاح المعدنية , 6- أن تكون مقبولة من حيث الطعم ومستساغة تغذويا , 7- سهولة تخزينها وتحملها لدرجة الحرارة لفترات مناسبة دون تدهور خصائصها , أضافة إلى هذه المواصفات للعلائق السمكية من حيث الهضم ومحتواها الغذائي يجب أن تلائم هذه العلائق مع السلوك الغذائي للأسماك.

    vالعلائق الجافة :-

    تكون هذه العلائق على شكل حبيبات جافة تسمى Pellets وهي مختلفة الأحجام وهذا الشكل والحجم يجعلها محققة عددا من المميزات الأساسية :-

    1-تكون سهلة التداول و الأستخدام والتخزين .

    2-إمكانية أستخدام مصادر غذائية لا يمكن استخدامها بصورة منفردة , وذلك عند تصنيع العليقة , مما يسهم في الحد من التكلفة وأعداد العليقة بصورة متوازنة من حيث محتواها من العناصر الغذائية المختلفة.

    3-تحتوي العلائق الجافة على نسبة منخفضة من الرطوبة تقل عن 10% مما يساعد في تثبيط نمو الكائنات المجهرية عليها .

    4-عمليات التصنيع تساعد على التخلص من بعض المواد المثبطة للنمو كم موجود في البقوليات مثلا والتي تكون متواجدة طبيعيا في الحبوب.

    العلائق الرطبة:-

    كثير من أسماك المياه الباردة تتقبل و تحتاج إلى علائق رطبة (ذات محتوى عالي من الرطوبة) لهذا السبب تعد لها علائق بشكل معجون paste وبهذا يكون تقديم هذه العلائق للأسماك بشكل صواني تدعى بصواني التغذية وذلك للحد من الغذاء المفقود كما في تغذية سمك eel  , الثعبان والتيربوت في أسكتلندا و الدنيس في اليابان وقد يعجنون لها أسماك ماكريل اورنجة مع الطحين أو النخالة وتعطى لها بصورة رطبة

    تصنيع العلائق السمكية:-

    يستخدم في تصنيع العلائق  أسلوبان الأول هو أسلوب تقليدي وهو بأستخدام البخار steam pelleting وهو أسلوب رخيص والأكثر شيوعا . ويتضمن هذا الأسلوب ثلاث معاملات:-

    1-المعاملة بالحرارة Heat treatment

    أن المعاملة الحرارية تؤدي إلى خفض الرطوبة ,كما ممكن التخلص من الدهون المتواجدة في بعض مصادر الأعلاف مثل البذور الزيتية , كما تتحسن معاملات الهضم نتيجة للهضم الجزئي لبعض المواد مثل تحول النشأ غلى دكسترين , كما يمكن التخلص من البعض المواد المثبطة للنمومثل إنزيم الثيامينيز, كما ان المعاملة بالحرارة ممكن تقتل الكثير من المسببات المرضية مثل بكتيريا السالمونيلا , وبكتيريا القولون وغيرها , اما عيوب المعاملة الحرارية فهي قد تتلف بعض الفيتامينات إضافة الى إتلافها بعض الأحماض الأمينية وخاصة اللايسين أو قد تحول بعض الأحماض الأمينية الى صور أخرى لا يستفيد منها جسم السمكة .

    2- الطحن أو التفتيت Grinding\Milling

    وهذه العملية تؤدي بالنتيجة إلى تحسين معدلات الهضم و ذلك بزيادة سطوح المواد الغذائية المعرض للأنزيمات الهاضمة , وتحسين خلط العناصر الغذائية الصغرى كالفيتامينات والمعادن مع مكونات العليقة لزيادة تجانسها , وتحسين ثباتيتها stability.

    3- تصنيع حبيبات  pelleting (Diets)

    هذة العملية يقصدبها ضغط المواد الغذائية المطحونة بعد طحنها لتخرج من عيون صغيرة في شكل محببات ممكنا استخدام ماكنة ثرم الجم اليدوية لهذا الغرض وغالبا مايستخدم البخار تحت ضغط منخفض في هذه العملية حيث يزيد من نسبت الرطوبة في المادة الغذائية اوالخليط الغذائي بنسبة20 - 15  %وممكن استخدام  درجة حرارية مقدارها 80 - 70  م  مما يؤدي الى جلتنة النشا الموجود بلغذاء  starch gelatinization فيعمل على تحسين تماسك العليقة ثم يضغط الخليط الغذائي خلال قطعه مثقبه dieplate  كما موجوده في ماكنة الثرم ليدوية وذات فتحات مناسبة الحجم ال pellets  وتقطع بعد ذلك الى احجام مناسبه وتجفف في الهواء

    اما الاسلوب الاخر فهو استخدام اسلوب البثق Extrusion او يعرف بلحبيبات المتمدده Expansion pelleting والذي تنتج عنه حبيبات pellels ذات نوعيه جيده

    يصنع علائق بواسطة البثق Extrusion pelleting في هذه الطريقه يعامل خليط الاعراف المطحونه اولا  بالبخار وذلك لرفع نسبة الرطوبة الى حدود 30 - 20  % ودرجة الحرارة غالبا ماتكون 95 - 65  م ثم يضغط المخلوط  داخل وعاء يسمى Extrcuder حيث يتم طهيه لمدة 10-60  ثانية في درجة حراره تتراوح بين 130-180 م مما يؤدي الى جلتنة النشا وتكون Pellets ذات ثباتيه عاليه في المياه  مايميز هذا الاسلوب هوانه عند خروج ال pellets من وعاء الضغط يتبخر جزء من الماء الساخن فتتمدد الPellets  قبل ان تدخل مرحلة التجفيف والتبريد مما يمكننا التحكم بكثافة ال pellets لتلبي بعض الحاجات مثل قابلية ال pellets على الطفو فوق سطح الماء  كما تساعد نا هذه الطريقة بامكانية رش بعض الفيتامينات على العلائق ومضادات الاكسده المهمه في منع اكسدة الدهون  انواع العلائق السمكيه  Types of fish rationsالجافه يتوقف نوع العليقه المستخدمه في تغذية الاسماك في الاحواض على نوع وانظمة الاستزراع فاذا كان الاستزراع مكثف ينبغي ان تكون العليقة متوازنه وتحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة النمو اما اذا كان نظام الاستزراع شبه اونصف مكثف فتكون الاغذيه رخيصه ملبيه للحاجه وعادة ماتستخدم الحبوب الرخيصه والاعلاف الرخيصه

    وعموما فهناك انواع من العلائق المصنعه :ـ

    1-العلائق الطافيه Floating pellets  وهي التي صنعت بواسطة طريقة البثق  Extruding حيث تبقى هذه العلائق السمكيه طافيه ؤمعلقه في عمود الماء فتره  كافيه من الوقت لكي تتمكن الاسماك من تناولها قبل وصولها الى القاع

    2-العلائق الغاطسه Sinking pellets ممكن بطريقه البثق عمل علائق نصف غاطسه تصلح لاغراض مختلفه اي ممكن السيطره على العليقه في سرعة هبوطها للقعر وتركها فتره تمكن الاسماك من التغذيه عليها قبل هبوطها الى قعر الحوض وذلك للاستفاده منها قبل تحللها في الماء اوفي القعر .

    عيوب استخدام العلائق الطافيه والنصف غاطسه

    1. لاتناسب بعض الاسماك التي تستخدم اللوامس Tactiles   في العثور على غذائها مثل اسماك الSturgeon  والاسماك القططيه (السلور) او الجري

    2. ترفض بعض انواع الاسماك مثل سمكة الشمش Sun fish  التغذيه على العلائق الطافيه .

    3. لا تصلح العلائق الطافيه للانواع التي تتغذى على مستوى القاع Bottom feeders  مثل اسماك التيربوت والقشريات .

    4. بعض الاسماك لاتحب الصعود الى السطح (الماء)  للتغذي وتركيب فمها متخصص للتغذي اسفل القاع .

    محاضرة (7) نظري

    كفاءة العلائق

    ان الاغذية او العلائق الجافة لكي يسمح باستخدامها في المزرعة السمكية يجب ان تكون متزنة وذات معدلات هضم مرتفعة ،وينبغي ان تخزن في اماكن بعيدة عن الرطوبة وفي اماكن باردة وضعيفة وذات معدلات (FCR) جيدة ، الهدف من ذلك حماية البيئة المائية من التلوث ببقايا الطعام غير المأكول الذي يتحول الى مصدر تلوث للماء في الاحوض وعلى هذا الاساس لابد من الاخذ بنضر الاعتبار التنقية العالية في صناعة الغذاء وعلى سبيل المثال :-

    المواد الرابطة Binder    

    الاقراص الغذائية pellets   يجب ان تكون متماسكةstabitity  وهذه التماسك لا يحدث ألا خلال  مراحل تصنيع العلقة ،فالمواد العلفية المستخدمة يجب ان تطحن طحناً جيداً ودقيقاً بعد حسابها من ناحية مكوناتها البروتينية والكربوهيدراتية والدهنية وتعجن بالماء ،واكثر المواد الرابطة المستخدمة في علائق الاسماك هيه المواد النشوية في الحبوب المطحونة  وأحياناً يستخدم (طين الخاوة) البنتونايت  bentonie clay  كمادة رابطة 1% من محتويات العليقة وايضاً بخار الماء الساخن يساعد في تماسك العليقة ،وكذلك الالياف الموجودة في الحبوب تساعد في تماسك العليقة  كذلك الأكار والجيلاتين من الماد الرابطة ،ويعتبر الألجين البحري(algin)  الذي ممكن تجفيفه وسحقه كمسحوق وإدخاله في العليقة من الواد المهمة  التي تزيد من تماسك العليقة .

    استخدام الصبغات

    تضاف غالباً بعض الصبغات pigments مثل الكارتونيات carotenoid لأغذية بعض انواع الاسماك والقشريات المستزرعه   وذلك لإكسابها الالوان لطبيعية التي تتميز بها اقرانها  في بيئاتها الطبيعية ،كما انه عامل مهم يؤثر في اسعار هذه المنتجات مثل صبغه الزانثين (xanthin) لعلائق اسماك الأيو  Ayu في اليابان ، والكاروتينات تشمل مجموعة كبيرة من الصبغات ، والكاروتينات لا تنتج ألا بواسطة الكائنات النباتية ،لذلك يكون مصدرها في الاسماك من النباتات او من العلائق او من خلال الغذاء الطبيعي الذي تحو خلال السلسلة الغذائية من الطحالب والهائمات النباتية الى الحيوانية حسب الهرم الغذائي وبتالي ينتهي في الاسماك.

    استخدام الحرارة الرطبة

    خلال تصنيع العلائق تستخدم الحرارة الرطبة او البخار الحار وذلك حسب طريقة تصنيع العليقة بالشق او بالأسلوب العادي وذلك يساعد على تماسك العليقة وقتل البكتريا المتواجدة في الحبوب المطحونة .

    استخدام المسحوق السمكي

    لابد من وجود مستوى من البروتين الكلي في العليقة او البروتين النوعي (Protein quality) الذي يعتمد على نوعية ونسب الاحماض الامينية بهذا البروتين ،وخاصة الحماض الامينية  الاساسية المتوازنة التي يحولها المسحوق السمكي ويعتبر بروتين كامل  وهو محفز جيد لنمو الاسماك المستزرعة وخاصة عندا يستخدم كمصدر اساسي للبروتين في علائق الاسماك ،ونضراً لارتفاع أسعاره عالمياً لذلك اجريت محاولات كثيرة من قبل الباحثين لاستبدال هذا البروتين الحيواني ببروتين نباتي ولكن المحاولات بائت بالفشل ، لكن بالإمكان الاستبدال الجزئي لهذا البروتين ،وسبب ذلك يعود الى ان البروتين النباتي يحتوي على مستويات منخفضة من الحماض الميني الساسي الميثونين واللايسين وكذلك لا يفيد استخدام هذين الحامضين الأساسيين في مكونات العليقة من مصادر اخرى، كونها لا تكون متاحة للامتصاص من خلال المعدة او الامعاء في وقت واحد نتيجة للتثبيط من قبل احماض امينية اخرى تثبطها.

    تخزين العلائق السمكية

    يتضمن حفض العلائق بحالة جيدة لأطول فترة ممكنة ان تخزن في اماكن جيدة التهوية ومنخفضة الحرارة بقدرالإمكان ، دون السماح للحشرات والقوارض بالتغذية عليها تسبب تلوث العليقة ببرازها وتعتبر العليقة الملوثة بالبراز من اسباب التلوث بميكروب السالمونيلا salmonella الخطير ،وعادة تكون الماكن بعيدة عن الرطوبة وبعيدة عن ايضاً من المطهرات والمواد الحافظة ،وان الرطوبة والحرارة من اهم العوامل المؤثرة على سرعة  التغيرات الكيميائية في العلائق ونمو الفطريات والكائنات الدقيقة وتكاثر الحشرات.

    وأهم العوامل التي تسرع في تلف العليقة واحداث السمية هي:-

    1-الرطوبة وعدم التهوية في المخازن

    2-استخدام اسماك تالفة في عمل مسحوق سمكي مما يؤدي الى انتاج مركبات لها تأثيرات سمية مثل الهستامين Histamine والجيزيروزين Gizzerosin وهذين المركبين ينتجان من الحامض الاميني الهستيدين ، والفرق بينهما ان الهستامين ينتج بفعل النشاط الأنزيمي الذاتي أو الميكروبي في الاسماك بينما ينتج الGizzerosin  بسبب تأثير ارتفاع درجة الحرارة نتيجة للتفاعل بين الهستيدين الحر وبعض البروتينات.

    3-الرطوبة المرتفعة تؤدي الى تلف فيتامين C

    4-بفعل الحرارة المرتفعة تزداد معدلات الاكسدة البيروكسيدية (peroxidation) اثناء التخزين مما يسبب تلف فيتامين (E) والفيتامينات الاخرى الموجودة في الدهون المؤكسدة .

    5-تهاجم العلائق سموم فطرية في حالة توفر الظروف البيئية لها من حرارة ورطوبة وهذه السموم Mycotoxins ويزداد هذا التأثير في حالة احتواء العلائق على مكونات مثل مسحوق القطن .

    أساليب تغذية الاسماك

    على المربي ان يتوصل الى اسلوب يتناسب مع طبيعة الاسماك المرباة ومراعاة الظروف  المزرعة وتكلفة العمالة في نفس الوقت ،وان تتناسب فترات تقديم الغذاء مع التوقيت والشهية وذلك يؤثر في كفاءة التغذية والنمو.

    عدد مرات التغذية وتوقيتها

    تتعدد مرات تغذية الاسماك كلما كانت اصغر  حجما فبعض انواع اليرقات تحتاج الى التغذية اكثر من عشر مرات  في اليوم  لتحقيق اعلى معدل نمو ،ويقل هذا العدد تدريجياً بزيادة وزن تلك اليرقات ، فمثلاً الكارب الفضي (silver) أجهزته الهضمية وأنزيماتها الهاضمة  تستقبل وتهضم كميات محدودة من الطعام ولكن بصورة تدريجية ومتكررة ، كونها اكلة هائمات بالتصفية Filter feeders ، لكن الاسماك المفترسة والقارتة تحتاج الى وجبات كبيرة وتمتنع عن التغذية لحين بلعتها الثانية .

    vالاسماك تفضل الغذاء في فترات معينة من اليوم وتختلف هذه الفترات باختلاف الموسم والعمر متأثرة بعوامل داخلية Endogenous وعوامل خارجية Exogenous وأهمها الضوء والحرارة وعوامل داخلية تتعلق بالنوع نفسة .

    vترتبط زيادة استهلاك الاوكسيجين بعمليات الهضم وتشمل الاحماض الامينية والمركبات الغذائية الأخرى ،وهذه العمليات تستهلك حوالي 15-10 % من طاقة الغذاء ،لهذا لا ينصح ببدء التغذية في الحالات التي تتعرض فيها الاسماك للجهاد والازعاج ،التي تحدث للأسماك اثناء النقل ،فحالة فقد الشهية Anorexi التي تعتري الاسماك عند ارتفاع درجة الحرارة او نقص الاوكسجين  هي نوع من عمليات التأقلم لحماية الاسماك وتفادي التبعات الفسيولوجية .

    1)أسلوب التغذية اليدوية

    تحقق التغذية اليدوية عدداً من المميزات الهامة.

    1-لاتحتاج الى استشارات في شراء غذايات خاصة.

    2-تسمح للمربي بتعديل الكميات المناسبة لتغذية الاسماك حسب الضرف البيئي

    3-تساعد على حسن توزيع العليقة داخل وحدات التربية

    4-ملاحضة تغذية الاسماك من خلال المربي وحالة الاسماك الصحية واقبالها على الغذاء .

    2)أسلوب التغذية الالية

    يعتمد هذا الاسلوب على  المغذيات الالية ، والمغذيات الالية لها اشكال متنوعة وهي عموماً اما تعمل بالطاقة الكهربائية او بالهواء المضغوط او بطاقة ضخ الماء كما في الاغذية الرطبة  اما الpellest الجاف فممكن استخدام الغذاية العاملة بالهواء المضغوط او الكهربائية وتحدد الكمية من خلال الالمام المعرفي لمربي الاسماك بالكثافة السمكية الموجودة  في الحوض ويمكن التحكم بهذه الغذائيات عن طريق الكمبيوتر كما هو الان والمستخدمة في تغذية الوحدات الواسعة من الاحواض المكثفة ، أوفي الاقفاص ،او يعمل لكل قفص وحده صغيرة وليست الية لكل الاقفاص اي مستقلة عن الوحدات الاخرى وتبعاً لنوع الاسماك المستزرعة والعمل الألي بحد ذاته يقلل من العمالة ، عكس السلوب اليدوي للأحواض الكبيرة التي تحتاج الى عمالة كبيرة .

    vان المغذيات المستخدمة حالياً في احواض أو أقفاص  التربية  بسيطة التركيب ، وتتكون من خزانات صغيرة تثبت فوق الحوض او القفص ويتدلى منها قضيب ينتهي الى الماء من طرفة الحر ، بينما الطرف الاخر منه مثبت بلوحة تتحرك فوق قاع الخزان ، وعندما تلمس السماك  طرف القضيب المغمور فأن المسافة بين اللوحة والقاع تتسع لتسمح لجزء من الغذاء ان يسقط في الماء.

    مساوئ هذه الخزانات

    1)بعض انواع الاسماك تطلب الغذاء دون الحاجه آلية وقد تحدث بالصدفة او على سبيل اللهو.

    2)قد تؤدي حركة الامواج العالية في بعض المواقع المفتوحة  الى تحريك قضبان المغذيات مسببه تدفق كميات من الغذاء دون طلب من الاسماك.

    وهناك المغذيات  البندولية  ايضاً تقليدية واخرى اكثر تطوراً.

    جامعة كربلاء / كلية الزراعة / قسم الثروة الحيوانية

    بسم الله الرحمن الرحيم                               مدرس المادة: م.م جعفرموسى صالح    

    المحاضرة (1) الجزء النظري  لمادة (تربية الاسماك)

    موضوع المحاضرة (نبذة تأريخية عن اهمية تربية الاسماك والتطور السريع للزراعة السمكية)

    بادئ ذي بدء لابد من تعريف الطالب ببعض المصطلحات المستخدمة في الزراعة السمكية والمصائد السمكية والتي سنمر عليها تباعا :-

    فمصطلح animal production تعني الانتاج الحيواني ويتضمن انتاج الاسماك , والانتاج السمكي بصورة خاصة يدعى  fish production وعندما تصطاد الاسماك من المصادر الطبيعية حين اذن تستخدم مصطلح fisheres واذا كان الاصطياد عن طريق المزارع السمكية فحينئذ تستخدم مصطلح fish culture او بصورة عامة يستخدم مصطلح aquaculture او يستخدم مصطلح الزراعة السمكية البحرية mariculture  او لزراعة الطحالب algae culture . ان مصطلح aquacultur  هو مصطلح عام ويعني تربية الاحياء المائية بما فيها الطحالب البحرية sea weeds والنباتات المائية aquatic plants وتعرف الزراعة المائية بأنها الزراعة تحت الماء  underwater aquaculture , ولتمييز الزراعة البحرية او التي تحصل في المياه المالحة  mariculture ( او marine culture او sea water fish farmen)عن تلك التي تحصل في المياه العذبة (freshwater fish culture ) وبما ان المياه العذبة هي تلك المياه التي تقل نسبة ملوحتها عن 0.5)) جزء بالالف بينما مياه البحار والمحيطات متوسط ملوحتها 34)) جزء بالالف , كما ويستخدم تعبير زراعة الاسماك في المياه الشروب brackishwater fish) ) وهي تدل على زراعة الاسماك في مياه نصف مالحة تتراوح درجة ملوحتها بين  ( 0.5 - 34)  جزء بالالف كما يستخدم تعبير اسماك المياه البارده  Coldwater fishes واسماك المياه الدافئة warmwater fishes . وتستخدم مصطلحات للنظم المستخدمة في التربية فمثلا تعبير الزراعة السمكية المكثفة intensive fish culture وللاحواض الصغيرة pond culture وللاقفاص cage aquaculture وللاحواض الترابية earthen ponds .

    يتضح مما سبق ان هنالك مصطلحات واجب على طالب البكلوريوس في كلية الزراعة تعلمها لكي يصبح مهندسا زراعيا متمكنا بالتخصص الذي يروم تطوير نفسه فيه, وما يهمنا هو تخصص الاسماك الذي نحن بصدد التعرف على هذا العلم بما يحمله من مبادئ ووظائف وطرق تربية الاسماك.

    تطور الزراعة السمكية

    تربية الأسماك Fish Culture هي أحد فروع علم الأسماك Ichthyology وطبائعها، وتهدف إلى المحافظة على المخزون السمكي المرتفع وتحسين نوعيته في المصايد الطبيعية، وإنتاج الأسماك واستكثارها في مزارع خاصة بها لتوفير بروتين حيواني عالي القيمة الحيوية رخيص الثمن ضروري لغذاءالإنسان. يعتقد بأن السومريون هم اول من عرفوا تربية الاسماك , ثم مورست هذه التربية في الصين قبل الفي سنة قبل الميلاد, كما يعتقد بأن الرسوم على المعابد المصرية القديمة تشير الى ان قدماء المصريين كان لديهم نوع من الاحواض لتربية اسماك الزينة , كما ان لديهم بعض الانواع التي تعتبر مقدسة مثل اسماك البلطي والقنومة , وكان المزارع الصيني يعتمد على الاحواض الارضية التي يتم تسميدها لتنتج اغذية طبيعية تكفي لتربية انواع مختلفة من الاسماك تتباين في طبائعها الغذائية والتي تربى بكثافات متوازنة حيث تتمكن من استغلال الانواع المختلفة من الاغذية الطبيعية الناتجة بكفاءة كبيرة .

    وقد ظهر اول بحث عن زراعة الكارب الاعتيادي common carp للعالم (Fanlai) في عام 475 قبل الميلاد , وتوجد نسخه منه في المتحف الانكليزي لكن من دون ترجمة انكليزية وكانت الاسماك تنمو بشكل طبيعي مع نمو دودة الحرير حيث تتغذى الاسماك على فضلات الشرنقة.

    ثم انتقلت عمليات الاسزراع  الى اليابان وهي بلاد تتميز بنسبة اكبر من الشواطئ البحرية بالمقارنة بمساحتها الكلية مما هيئ لها فرصة البدئ في الاستزراع البحري , وان التكتيك في الصيد والتربية بصورة عامة يعتقد بأنه تطور بعدة طرق فمثلا اثناء الفيضان عندما تملئ البرك والمنعطفات والانهار بالاسماك وتبقى في مكانها عندما ينخفض الماء في نهاية الفيضان, ثم تطورت الى برك صناعية , ووجد في قبور المصريين القدماء رسوم تعود الى ماقبل 2000 قبل الميلاد وهي رسوم تصف بركة صناعية داخل حديقة تحوي على قناة وسطية لتصريف المياه,وفيها المالك يصطاد سمكة البلطي Tilapia وزوجته تسحب الصنارة.

    قام الرومان ببناء وانشاء احواض الاسماك خلال القرن الاول بعد الميلاد وخلال العصور الوسطى توسع انشاء مزارع الاسماك عبراوربا بواسطة رجال الدين religious , حيث اصبح الرهبان المسيحيون في بيوتهم ومساجدهم يصنعون برك لزراعة الاسماك ويحتفظون بها بالشتاء لتلبية احتياجاتهم من الغذاء بسبب عدم وجود اللحوم الطرية في الشتاء ولكون غذاء الاسماك كان مقتصرا على اللحوم المملحة والمحفوظة مثل اسماك الكود Cod والرنجةHerring  المملحة لذلك فهم يقومون بصيد كميات كبيرة من الاسماك الصغيرة في الخريف ثم يجلبونها في براميل خاصة Butts  على عربات الى احواض الاسماك حيث يحتفظ بها حية خلال موسم الخريف والشتاء لغرض الاستعمال , وان الاسماك بالرغم من ازدحامها في الاحواض الصغيرة لكنها قليلة الحركة والفعالية في الشتاء البارد كما ان الماء يحتفظ بأكبر كمية من الاوكسجين عندما يكون باردا ويمكن ايضا وضع الاسماك في مكان يمر منه التيار المائي عندما تدعو الحاجة لذلك كما ان الاسماك لاتفقد من وزنها الا القليل عندما تترك هادئة في الشتاء بسبب استخدامها اقل طاقة ممكنة , لذا فأن اطعام الاسماك في الشتاء قليل , اما في المناطق المعتدلة فأن الاسماك التي تربى في برك لموسم الشتاء لغرض التناسل من اجل زيادة المخزون عدديا او لاغراض زيادة الوزن والتسمين , وفي اوربا الشرقية اصبحت مزارع الاسماك سائدة خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر , وفي جنوب شرق اسيا تطورت مزارع الاسماك طبيعيا في مناطق انتاج الملح بالمناطق الشاطئية واستخدمت المناطق الشاطئية او المسطحات المائية لتربية اسماك الخنى milk fish خلال مواسم الامطار , وهذه التطبيقات اتبعت من خلال سكان مالي Malay الاصليين قبل 1400سنة بعدالميلاد , وقد تمَّ أول مرة في عام 1358م تأسيس أحواض لتربية أسماك الكارب (الشبوط) في تشيكوسلوفاكيا سابقاً والتي أصبحت منطلقاً لتربية الأسماك عامة في أوربا , اما في الولايات المتحدة فالتطبيقات الاولى بتربية الاسماك كانت قد قدمت من انكلترا قبل 1800عام وتركزت حول تكثير وتربية اسماك التراوت والسالمون .وقد فكر العالم Taverner  بتربية اسماك الكارب Carp والابراميس Bream والتنش Tench والفرخ Perch واعتبرها من احسن الاسماك التي تصلح للتربية وذكر بأنها لاتحتاج الى غذاء في موسم الخريف والشتاء ومن الضروري تغذية الصغار جيدا عندما يبلغ طولها 2.5 سم وفي السنة الاولى سوف تجتاز الصعوبات , كما تطور الاستزراع البحري في اليابان maricultur في اوائل القرن السادس عشر , كما تطور تطورا مثيرا خلال القرن الحالي سواء من ناحية التقنيات المستخدمة او من ناحية الانواع السمكية المستزرعة , حيث ان الاستزراع لم يقتصر على انواع الاسماك ذات الزعانف finfish بل امتدت لتشمل زراعة انواع اخرى من الكائنات البحرية                

    1-   القشريات crustaceans مثل الروبيان shrimp والسرطان Crap .

    2- الرخويات (النواعم او الصدفبات) molluscs  مثل القواقع من نوع Gastroboda ونوع  المحار oysters .

    3- الطحالب البحرية sea weeds .

    ومع ذلك فأن تطور الزراعة السمكية في معظم دول العالم لم يكن بالسرعة المتوقعة , ويرجع ذلك لعدة اسباب :-

    1-كانت البحار والانهار والمحيطات غنية بالغذاء البحري المتمثل بالاحياء البحرية ومنها الاسماك ولم تكن هنالك حاجة ملحة للاهتمام بالزراعة المائية .

    2-كان ينظر دائما للاسماك على انها من اغذية الفقراء .

    3-ان المعلومات ببايولوجية الكائنات المائية لم تكن قد تطورت مثل تطور علوم البيولوجيا للحيوانات الزراعية التي تعيش على الارض وليس الماء .

    4-ان هندسة اقامة المنشآت البحرية لم تكن قد وصلت الى مستويات يمكن معها السيطرة على هذه المنشآت في البيئة المائية والسيطرة على الانشطة الزراعية التي تتم بها .

    5-ضعف التقنية وتكنولوجيا الانتاج السمكية آنذاك .

    وقد ذكر Taverner بأن الغذاء المساعد للاسماك هو الحبوب والشعير المنقع في الماء والبزاليا وخثارة الجبن , اما رفع الطمى والطين من الاحواض وتنضيف وتجفيف اللاحواض فقد نصح Taverner بأن تكون كل 7- 8 سنوات كما ذكر بأن براز الحيوانات والاغنام  مصدرا مهما لتغذية الاسماك .وحدثت في العقود القلائل الأخيرة من القرن العشرين تطورات مهمة في تربية الأسماك بفروعها المختلفة, فهناك تربية مُكثفة للأسماك في المياه الدافئة وفي المياه الباردة في الكثير من بلدان العالم. كما أن مزارع الكاربيات والتيلابيا والترويت وغيرها في تطور مستمر مع مرور الزمن. ففي الدنمارك واليابان يتم الحصول على غلة سمكية خيالية تقدر وسطياً بـ 150 طن/هكتار سنوياً من الترويت القوس قزحي الذي يربى في أحواض صغيرة المساحة وبكثافة مرتفعة. أما في الصين فقد بُدئ في السنوات الأخيرة بتكثيف تربية الأسماك الكاربية والتيلابيا.

    تطور المفاقس The development of Hatcheries

    لقد تطورت مفاقس الاسماك في الولايات المتحدة ثم انتقلت للمناطق الاخرى من اوربا لغرض التعويض عن الحصول على الصغار من المياه الطبيعية .ويعتقد ان اول المفاقس كانت من اجل الحصول على صغار السلمون المرقط وكانت هذه المفاقس فردية حتى سنة 1865م وفي سنة 1872م وفي اجتماع الجمعية الاميركية لزراعة الاسماك طلب الكونغرس توسيع مهام وكالة صيد الاسماك الحديثة التكوين لتشمل تكثير الاسماك وفي عام 1875م انشأت المفاقس لغرض التكثير الصناعي للاسماك وعموما فان القرنين التاسع عشر والعشرين يتميزان بمحاولات بناء المفاقس والخزن للاسمالك التي تستعمل كغذاء وفي رياضة الصيد الا ان بعض هذه المحاولات باءت بالفشل للاسباب التالية:

    1-نقص في فهم الحدود الفيزيائية والبايولوجية.

    2- اطلاق اسماك في بيئة تختلف عن بيئتها الاصلية.

    3- عدم قدرة الاسماك على البقاء وتجنب المفترسين او التنافس مع كائنات حية موجودة اصلا في البيئة التي فيها الاسماك.

    وفي نهاية القرن التاسع عشر كانت المعلومات المتوفرة عن بيئة الاسماك قليلة جدا قياسا الى المعلومات المتوفرة لدى البايولوجيين عن علم الاسماك وكان هناك صراع بين البايولوجيين الجامعين وبين الباحثين وعند حصول الفيضانات وموت بعض الاسماك نتيجة الفيضانات بدات فكرة المفاقس تنمو في عقول مربي الاسماك من اجل ادامة التجمعات السكانية للاسماك امام ازدياد التطور الحضاري , وكان هذا دافعا قويا لتطور مفاقس الاسماك

    الاسماك كحيوانات زراعية

    من الناحية الزراعية فان لزراعة الاسماك مميزات خاصة باعتبارها نشاط زراعي له احتياجات انتاجية متفردة لايتنافس فيه عادة مع انشطة زراعية اخرى . وتعتمد زراعة الاسماك عادة على استغلال مسطحات مائية واراضي غير صالحة للزراعة, وهي موارد زراعية لايتاح غالبا استغلالها في انشطة اقتصاديه اخرى بصورة افضل اوبتكلفة اقل ومن ميزات تربية الاسماك مقارنة مع حيوانات المزرعة الاخرى:-

    1-تتمتع الاسماك كحيوان زراعي بكفاءة معدلات التحويل الغذائي.

    2-تتميز عن انتاج الحيوانات الزراعية الاخرى بلحومها السهلة الهضم وتتمتع بالطراوة وقلة الانسجة الضامة بها ورقة العظام (الاشواك) بالمقارنة مع الحيوانات الزراعية الاخرى.

    3- الاسماك لاتحتاج اثناء معيشتها بالماء بالكثير من هذه الانسجة الضامة لان الماء يتولى حملها وتخفيف وزنها الى حد كبير .

    4-ان نسبة ما يؤكل من لحومها اعلى مما في حالة الاغنام والدواجن .

    5-تحتوي لحومها على الاحماض الامينية الاساسية والدهون غير المشبعة (w3) اوميكا 3.

    6-هي حيوانات من ذوات الدم البارد , فلا تحتاج الى صرف طاقة للمحافظة على حرارة اجسامها كما هو عليه في الحيوانات ذوات الدم الحار.

    مقارنة بين اللحم الصافي من الحيوان المجهز للبيع ونسبة الجزء غير المأكول وطاقة الغذاء للحوم الاسماك والدواجن واللبائن

    الحيوان

    الصافي %

    الجزء غير المأكول %

    اللحم %

    الدهن %

    الطاقة لكل 100غ من اللحم

    الاسماك

    60

    14

    81

    5

    112

    الدواجن

    72

    30

    65

    9

    115

    اللبائن او الماشية

    61

    15

    60

    25

    147

    نسبة الاحماض الدهنية من عائلتي حامض اللينوليك وحامض اللينولينك الموجودة في بعض انواع زيوت الاسماك مقارنة مع الدهن الحيواني

    نوع الاسماك

    عائلة اللينوليك w6%

    عائلة اللينولينك w3%

    الكلية %

    زيت اسماك المنهادن Menhaden

    2

    31

    33

    زيت اسماك الرنجة Herring

    2

    17

    19

    زيت اسماك التونة Tuna

    5

    33

    38

    الشحم الحيواني Tallow

    2

    <1

    <3

    المصدر karrick (1990)

    تربية الاسماك مع حيوانات المزرعة الاخرى

    ان الغاية من تربية الاسماك مع حيوانات المزرعة الاخرى هو جعل الزراعة متكاملة وهي من الوسائل الكفوءة للتخلص من الفضلات بل والاستفادة منها بالوقت نفسه كاسمدة عضوية وذلك يعتبر ذا اهمية كبيرة في زيادة المحصول السمكي كما توفر استخدامات اسمدة غير عضوية وكاغذية اضافية للانشطة الزراعية الاخرى وان ذلك يتيح الفرصة لانتاج البروتين الحيواني لاغراض الاستهلاك الحيواني وبكلف منخفضة جدا

    انواع الزراعة المتكاملة مع حيوانات المزرعة الاخرى

    أ- زراعة الاسماك مع البط وقد طبقت في اوربا والصين وهنكاريا والمانيا الديمقراطية وماليزيا , وقد فتحت افاقا جديدة للانتاج الحيواني ,حيث يتم تربية الافراخ بعمر يوم واحد وحتى عمر واحد وعشرون يوم ثم يتم تخصيص جزء مناسب قرب حوض تربية الاسماك لبناء ظلة التربية ومساحتها بحدود18-75 م2 وجدران الظلة تكون من الخشب والسقف من الصفيح ويخصص جزء من حوض تربية الاسماك لسباحة البط ,او تكون فوق حوض تربية الاسماك من مشبك معدني ذو فتحات تسمح بخروج الفضلات منها الى حوض التربية.

         تربية البط في الاحواض السمكية عملية قديمة في اسيا واوربا . في 1934 العالم بروست      وهو الماني ادار اول التجارب على عملية التكامل بين مزارع الاسماك والبط فقام بتربية البط مع احواض الكارب العادي ووجد بان بطة واحدة تزيد من الانتاج السنوي للاسماك بحدود 3.64ـــ6.8كغم/الدونم . .
    في اثناء الحرب العالمية الثانية توقفت التجارب وحصل نقص شديد بالغذاء وخاصة في البروتين الحيواني في اوربا واسيا مما عزز من تطور المزارع السمكية التجارية ذات الزراعة الكثيفة في اوربا الشرقية كهنغاريا ، الجيك , سلوفاكيا والمانيا الشرقية ( انذاك ) بدات باعداد تجارب علمية على نطاق واسع بخصوص زراعة البط مع الاسماك . وحاليا اصبحت هذه الزراعة التكاملية رخيصة في الصين وجنوب شرقي اسيا واليابان وهنغاريا والمانيا وروسيا الاتحادية وغيرها من الدول واعتمدت كنظام ثابت في المزارع السمكية وتطور هذا الانتاج سريعا وخاصة في الدول التي تمتلك شبكة واسعة من الانهار.

    ميزات تربية البط في الاحواض السمكية : ـــ

    1 ـــ يعتبر الحوض السمكي نظام بايولوجي شبه مغلق حيث توجد فيه انواع عديدة من الحيوانات المائية والنباتات التي تعتبر الانتاج الطبيعي الحي للاسماك ولكن بعض هذه الكائنات لا يمكن ان تستفيد منها الاسماك كغذاء بل تكون صالحة كغذاء للبط.

    2 ـــ البط لا يعتبر منافسا في تغذيته مع الكارب لانها تتغذى على النباتات الناعمة المغمورة وكذلك على النباتات الطافية على سطح الماء وانها تقوم بتكسير وتهشيم النباتات المائية القاسية كالقصب والبردي لهذا فهي وسيلة لتهذيب الحوض من النباتات ولذلك فهي تقلل المزرعة من مصاريف التخلص من النباتات.

    3ـــ يقوم البط بتحسين بيئة الحوض السمكي صحيا بواسطة استئصاله لصغار الضفادع والدعاميص ويرقات الرعاش التي تعتبر من المفترسات الرئيسية لصغار الاسماك المرباة في الحوض السمكي ، علاوة على ذلك فان هذه الكائنات تزود البط بكمية كبيرة من البروتين المفيد لزيادة وزنها.

     4ــ تربية البط في المزارع السمكية يقلل من احتياجها الى البروتين الخارجي كاعلاف لان فضلات البط تذهب مباشرة الى الحوض السمكي مجهزة ماء الحوض بعناصر النتروجين ، الفسفوروالكربونالمحفزة لنموالكائنات الحية الغذائية لذلك فان برازها يساعد على تسميد الاحواض ويزيد من القاعدة الغذائية الطبيعية له مما يعتبر سمادا رخيصا يضيف الى داخل المزرعة حيث انه من التجارب اتضح ان الانتاجية الطبيعية للحوض تزداد من28ـ91%

    5ــ البط يساعد في اعادة دورة المواد الغذائية في الحوض السمكي . ففي المناطق الضحلة من الحوض يقوم البط بتغطيس رأسه ليصل الى قاعه مما يعمل على حراثة غرين القاع للبحث عن البنثوس وبفضل هذه العملية سيتحرر الدبال Humus المتكون من المواد الغذائية المترسبة على قاع الحوض وهذه تكون مفيدة لتغذية الاسماك وبالاخص اسماك الكارب العادي.

    6ــ البط يعمل على تهوية ماء الحوض عن طريق فعالياته داخل الحوض ) سباحة ، غطس ، مطاردة ) حيث يقوم بتحريك سطح ماء الحوض مما يساعد على تهويته.

    7 ـــ تحسين فعالية التغذية وملاحظة زيادات ملحوظة في وزن جسم كل من البط والاسماك .

    8 ــ كفاءة تحويل غذائية عالية حيث ينخفض معامل التحويل الغذائية للاسماك والبط من 3.84 الى 2.64 لذلك فهو يقلل من نسب التعليف .

    9ــ معدل البقاء يزداد ب 3.5 % بسبب نظافة بيئة الحوض السمكي لوجود البط فيه

     . 10ــيكون للبطة نموسريع في ا لماء مقارنة بتربيتها في الحظائر.

    11ــ في مساحة مائية واحدة تنتج نوعين من اللحم: سمك وبط

    ميزات البـــــــــــــــط : ـــ

    1 ــ يحتاج البط الى كمية علف قليلة لانه يتغذى اساسا على النباتات والحشرات والضفادع الموجودة فيالحوض السمكي.

    2 ـ لوحظ من التجارب بان البط المربى في الحظائر يهدر من 16 ــ 20 % من البروتين المهضوم في العلف بينما البط المربى في المزارع السمكية يقلل 13 ــ 14 % من هذا الهدر أي يوفر 200 ــ 300 غم بروتين لكل بطة وهو يساوي 2 ــ 3%من احتياج البطة لغذائها .
    3
    ــ كل بطة مرباة في الحوض السمكي تنتج من البيض 7.5 ــ 10 كغم ومن البراز 70 كغم   وزن رطب .

    3 ـــ البط يفقد (10 ـــ 20 % ( (23ــ 30 غم / اليوم ) من العلف المعطى لها وهذا العلف يستهلك مباشرة من قبل الاسماك لذلك لا يوجد ضياع في العلف في المزرغة السمكية .
    5
    ــ في الايام الاولى من زراعة الاسماك عندما يكون وزن الاصبعية من السمك بوزن اقل من اربعة غرامات يجب ان يعزل البط عن الحوض لانه يقوم بافتراس الاسماك بهذا الوزن وبعد اسبوع عندما يزداد وزن الاصبعيات الى اعلى من ذلك ممكن وضع البط في الحوض .

    ب‌-زراعة الاسماك مع الاوز وهي نفس طريقة الزراعة مع البط لكنها افضل وذلك بسبب تغذية الاسماك على فضلات الاوز.

    ج‌-زراعة الاسماك في الواح حقول الرز حيث الماء متوفر بشكل دائم وكذلك الغذاء الضروري للاسماك ومن اشهر الاسماك التي تستخدم للتربية في الواح حقول الرز هي الكارب والتيلبيا (البلطي) والبلدان التي تستخدم هذه الطريقة هي تايوان واندونيسيا واليابان .

    الشروط الواجب توافرها في اسماك التربية

    1-يشترط في الاسماك ان تكون ذات صفات جيدة منتخبة .

    2-ان تكون صغار او اصبعيات الاسماك المنتخبة قوية التحمل لدرجات الحرارة المختلفة والملوحة المتغيرة .

    3-ان تكون سريعة النمو وذات كفاءة في تحويلها الغذائي .

    4-تستطيع العيش في المسطحات المائية والاراضي غير الصالحة للزراعة .

    5-ان تكون متغذية اعشاب او قارتة وغير مفترسة , واذا كانت مفترسة فعلينا عزلها في احواض خاصة معزولة .

    الجزء العملي للمحاضرة (1)

    التعريف بالزراعة السمكية

    يقصد بالزراعة السمكية هو اكثارها وتربيتها تحت ظروف زراعية اصطناعية حتى وصولها الى حجم التسويق بهدف استغلالها كغذاء يرفد الاقتصاد الوطني.

    ما هو الهدف من اقامه مشاريع تربيه الاسماك

    هنالك عدة اهداف لمشاريع تربية الاسماك اهمها:-

    1-انتاج اللحوم للاستهلاك البشري كغذاء محلي او لاغراض التصدي وذلك يعتبر أمن غذائي للشعوب.

    2-تحسين وتطوير ودعم الاحتياطي الطبيعي من الاسماك المحلية والمتواجدة في المسطحات المائية المختلفة.

    3-انتاج صغار الاسماك fry او الاصبعيات fingerlings لغرض بيعها لمزارع التربية المتخصصة بانتاج اسماك بحجم التسويق.

    4-تربية الاسماك في بحيرات تابعة لنوادي او جعيات خاصه برياضة الصيد وذلك لاجتذاب الهواة في ممارسه هواية الصيد مقابل دفع اجور معينة .

    5-تربيه اسماك الزينة.

    6-انتاج اسماك تستخدم كطعوم في رياضة الصيد .

    7-انتاج اسماك لاغراض صناعيه مثل المسحوق السمكي وصناعه الاسمده والاعلاف وغيرها.

    نستنتج من ذلك بأن الاهمية الاساسية هوه توفير مصدر مهم من مصادر البروتين الحيواني ليسهم في تحقيق الامن الغذائي في الانسان والحيوان كبروتين مضاف للاعلاف نظرا لاحتواء لحومها على نسبه عاليه من الاحماض الامينيه الاساسيه والمعادن الاساسيه اضافه الى الفيتامينات .

    وان معظم شعوب العالم تعتمد على الاسماك في سد اكثر من 50%  من احتياجاتها من البروتين الحيواني وتأتي الاسماك بعد الرز كغذاء مهم لذوي الدخل المحدود في معظم البلدان النامية.

    تقسيمات تربية الاسماك

    يمكن تقسيم انماط زراعة الاسماك باساليب مختلفة ,

    1-يمكن تقسيمها حسب نوعية المياه المستخدمة في الزراعة والتربية وهذه تقسم الى ثلاثة انواع من المياه :-

    أ‌-زراعة وتربية الاسماك المياه العذبة (Fresh water) مثل زراعة الشبوطيات بانواعها.

    ب‌-زراعة وتربية اسماك المياه البحرية (المياه المالحه)Marin water fish  مثل Sea bream اسماك الدنيس البحرية  واسماك القاروص Sea bass

      ج- زراعة وتربية اسماك المياه الشروب Brakish water fishes (المياه المتوسطة الملوحة) مثل اسماك البوري Mullet وتشمل اسماك البياح الفضي والاخضر واسماك اللبن او الحليب (Milk fish) .

    *المياه العذبة Fresh water)) ملوحتها اقل من 5.0 جزء بالالف.

    المياه المالحة Sea water)) ملوحتها من 34 بالالف واكثر.

    المياه الشروب Brakish water)) ملوحتها من 5.0_34 بالالف .

    2-يمكن  تقسيمها حسب طبيعة استخدام المياه:-

    أ- نظم مفتوحة  Open Systems (يمر فيها الماء مرة واحدة على وحدات التربية او احواض التربية ومنها الى المصارف المائية للتخلص من الماء المستعمل).

    ب- نظم مغلقة Closed Systems (يتم فيها اعادة استخدام المياه مرة اخرى فيعاد معظمها الى وحدات التربية بعد معالجتها).

    ج- نظام نصف مغلقSemi_Closed (يعاد استخدام بعض الماء).

    3-يمكن تقسيمها حسب نوع الكائن المستخدم للتربية مثل:-

    أ‌-اسماك ذات الزعانف Finfish culture)).

    ب- زراعة القشريات Crustacean culture)).

    ج- زراعة الرخويات (Molluscs culture).

    د-زراعة البرمائيات Amphibians culture)) مثل الضفادع Frogs.

         ه- زراعة الزواحف Reptiles culture)) مثل السلاحف الخضراء Green turties

             والتماسيح  Crocodiles.

    و- زراعة الكائنات النباتية مثل الطحالب الكبيرةMacro_algae  والطحالب الصغيرة  او

        الدقيقة Micro_algae.

    اهم العناصر التي قد تستخدم في تقسيم نظم الزراعة السمكية

    1-درجة ملوحة المياه (اسماك مياه عذبة او متحملة لمدى ضيق من الملوحة او عالي من الملوحة).

    2-طبيعة التيار المائي (جاري او ساكن متغير اوساكن).

    3-الموقع (داخل وحدات مبنية او خارجية طبيعية او خارجية صناعية).

    4-طبيعة وحدات التربية (احواض ارضية ترابية اوصناعية).

    5-الطبيعة الغذائية (مفترسة او قارتة او عشبية).

    6-درجة الحرارة (اسماك مياه باردة 15 درجة او اقل او دافئة 20 واكثر او متحملة وغير متحملة ).

    7-طبيعة التعامل مع المخلفات (نظم مفتوحة او نصف مغلقة او مغلقة ).

    8-طبيعة الاستزراع(مكثف او نصف مكثف او غير مكثف).

    9-طبيعة استغلال الانواع (وحيدة النوع او متعددة الانواع).

    10-الهدف الانتاجي (لانتاج الغذاء او لانتاج اسماك الزينة او لغرض السياحة).

    جامعة كربلاء / كلية الزراعة / قسم الثروة الحيوانية

    بسم الله الرحمن الرحيم                                 مدرس المادة: م.م جعفرموسى صالح

    المحاضرة (2) الجزء النظري  لمادة (تربية الاسماك)

    المقومات الاساسية لاستزراع الاسماك

    لعل من اهم التقسيمات الشائعة للاساليب الاساسية للانتاج الزراعي هي تلك التي تعتمد على طبيعة استغلال عوامل الانتاج , ونقصد بها النسبة التي تشترك بها عناصر الانتاج الاساسية في العملية الانتاجية , وان التطور الحاصل في مجال تربية الاسماك وقد شمل العديد من الانشطة والفعاليات التي لها علاقة بزيادة الانتاج وتحسين نوعيته , وان عوامل الانتاج الاساسية هي الجسم المائي وراس المال والعمل والادارة , لذلك فعملية انتقاء او اختيار النظام المناسب لاي مشروع مقترح لتربية الاسماك يعد عاملا حرجاأ

     عند الاخذ بنظر الاعتبار عملية الانتاج الامثل والاستغلال الملائم للارض المتاحة والحصة المائية  المحددة.

    طرائق استزراع  الاسماك

    لاجل تسليط الضوء على النظم الحديثة  والمتبعة في تربية وانتاج الاسماك فقد تم تصنيف هذه النظم وفق معايير ومقاييس معينة لها علاقة بالكفاءة الانتاجية والاقتصادية لكل نظام مع الاخذ بنظر الاعتبار توفر الظروف والمستلزمات الكفيلة بأنجاحه وهي رأس المال والجسم المائي والعمل والادارة لذلك تقسم الى:-

    1-الزراعة السمكية غير المكثفة Culture Extensive اهم ملامحها هي ان الجسم المائي فيها يساهم بنسبة اكبر من مساهمة باقي عناصر الانتاج (راس المال , العمل , الادارة), وهو اسلوب يعتمد على استغلال الموارد المتاحة بتكاليف قليلة نسبيا.

    ويطبق مثل هذا النظام على البحيرات الواسعة او الاحواض الارضية او المنخفضات الكبيرة بعد ملئها بالماء وبما ان مثل هذه المخادع الارضية او الاحواض المستخدمة في التربية تكون مياهها راكدة , فأنها تستزرع بكثافات سمكية قليلة في وحدة المساحة , وان تغذية هذه الاسماك يعتمد 100%  على الغذاء الطبيعي المنتج في الحوض , ولذلك يكون الجسم المائي اهم من بقية العوامل المتمثلة ب(الادارة والعمل وراس المال).لذلك فكمية الانتاج لمثل هذه الانظمة من الاسماك قليل وحسب انوع الاسماك المستزرعة والبيئة في الوسط المائي, ويعود تاريخ هذا النمط من الزراعة السمكية  الى اكثر من 450 سنة ق.م, لكنه لايزال يطبق في العديد من بلدان العالم وذلك بسبب عدم توفر الاسمدة او الاغذية الصناعية او التكنولوجيا المتطورة  وكمثال على الاماكن المناسبة لهذا النوع من التربية ( الاهوارفي جنوب العراق وبحيرة الرزازه في محافظة كربلاء والثرثار وبحيرة الحبانية في وسط العراق , وبحيرة دوكان ودربندخان في شمال العراق كما توجد مثل هذه الزراعة في برك المياه المويلحة في جاوه بأندونيسيا.

    2- الزراعة السمكية المكثفة Intensive culture

    في هذا النوع من الزراعة يتم تكثيف عناصر الانتاج (رأس المال,العمل , الادارة) وتربى الاسماك في هذه الوحدة الانتاجية اي الجسم المائي بكثافات عالية جدا بهدف تحقيق اكبر عائد اقتصادي , وقد يكون احيانا فوق مكثف super intensive وعادة يكون هذا النوع من الزراعة في مياه جارية , وقد تنتفي فائدة الغذاء الطبيعي في هذا النوع من الاستزراع كون الاعداد هائلة ولايكفيها الغذاء الطبيعي او قد يكون غير موجود اذا كانت الاحواض كونكريتية او بلاستيكية او موجود بصورة قليلة لذلك تكون الحاجة ملحة الى الغذاء الصناعي والاعلاف المركزة والى الاسمدة بشكل دائم حيث يلعب الغذاء الطبيعي دورا ثانويا ويحتاج هذا النوع من الاستزراع الى الادارة والعمل وان الاسماك قد تعتمد اعتمادا كليا %100 على الغذاء الصناعي الموزون غذائيا حسب الاحتياجات الغذائية الضرورية للنمو والانتاج , كما وتحتاج الى امكانيات وخبرات وتقنيات عالية لكون مستوى الانتاج عالي جدا ويحتاج الى ادارة كفوءة , وتعتمد هذه الطريقةعلى تربية اعداد كثيرة من الاسماك في الاحواض بتركيز يفوق قدرة الحوض على تحملها في الوضع الطبيعي , الا ان التسميد والتغذية الاضافية هي التي تعوض عن النقص في التغذية , ومن افضل انواع المزارع التي تعتمد التربية المكثفة هي حقول اسماك السلمون المرقط  Trout والتي تنتج اسماكا غالية الثمن وبكميات ومعدلات نمو عالية وتحقق ارباحا عالية , وممكن اعتبار معظم الحقول في الشرق الاقصى هي من نوع الكثيفة وكذلك في وسط افريقيا وخاصة في الكونغو , ونجد ان التربية في المناطق الباردة تؤدي الى نمو بطئ , فمثلا اسماك الكارب تحتاج الى 3 سنوات من اجل ان يصل الى حجم المائدة بينما في مناطقنا في الشرق الاوسط يحتاج الى 2-1 سنة لكي يصل الى نفس الحجم بينما في المناطق الاستوائية تصل الى حجم مقبول وجيد خلال ستة اشهر .

    3- الزراعة السمكية شبه او نصف المكثفة  semi-intensev culture

           تستخدم في هذا النوع من الزراعة الاسمدة لتنشيط الدورة البيولوجية biological cycle في حوض التربية بشكل دائم لزيادة الغذاء الطبيعي بما يلائم الكتلة السمكية الحية biomass في الحوض , وقد يستخدم غذاء اضافي لدعم الكثافة السمكية العالية علاوة على الاسمدة , وقد تستخدم وسائل تهوية وتقليب الماء لرفع نسبة الاوكسجين المذاب في الماء وقد يصل انتاج هذا النوع من الزراعة الى اكثر من 2 طن / هكتار اذا ربيت نوع واحد من الاسماك ويصل الى 10-9 طن / هكتار فيما اذا ربيت عدة انواع من الاسماك , مع استخدام الاسمدة والاغذية الاضافية , والتربية في مثل هذا النوع من الاستزراع تتم في مياه شبه جارية في الاحواض الارضية , وتكون التكاليف عالية والفائدة مقبولة , وتتواجد مثل هذه المزارع في اوربا وفي هونغ كونغ وحوض البحر المتوسط .

    *اوجه الاختلاف بين الزراعة المكثفة والزراعة غير المكثفة

                  الزراعة المكثفة

              الزراعة غير المكثفة

    1- وحداتها الانتاجية صغيرة وغالبا ما تكون بشكل احواض صناعية او اقفاص .

    1- وحداتها الانتاجية كبيرة وذات مساحات واسعة وانتاجيتها محدودة نسبيا .

    2- تحتاج الى العلائق الصناعية المتزنة التي يتوفر فيها كافة العناصر الغذائية.

    2- تحصل على الغذاء او جزء كبير منه من مصادر الاغذية الطبيعية.

    3-تربى فيها الاسماك الفاخرة ذات القيمة التسويقية العالية المحققة للارباح .

    3- معظم الاسماك المرباة هي من الانواع الرخيصة ذات التداول الشعبي.

    4- تقتصر على نوع واحد.

    4- يربى فيها اكثر من نوع من الاسماك للاستفادة من الغذاء المتوفر

    5- الكثافة السمكية عالية.

    5- الكثافة السمكية اقل.

    6- يتاح فيها السيطرة على الظروف البيئية مثل درجة الحرارة ومستوى الاوكسجين الذائب والامونيا وكذلك علاج المسببات المرضية.

    6- من الصعب السيطرة على الظروف البيئية.

    7- يحتاج الى كفاءة زراعية وتسميد ويكون الحصاد فيه 100%

    7- الحصاد غير متوقع 100% ولايحتاج الى كفاءة زراعية واسمدة لوجود الغذاء الطبيعي.

    8- تحتاج الى نظم تسويقية واستهلاك للطاقة لكي تسد حاجة الاستهلاك .

    8- لاتحتاج الى استهلاك عالي الكلفة للطاقة.

    9- تتطلب عمالة مدربة ذات مهارات مختلفة للقيام بالعمليات الاساسية.

    9- لاتحتاج الى عمالات كثيرة ولامهارات.

    10- يتطلب راس مال كبير.

    10- لايتطلب راس مال كبير.

    *ويمكن تقسيم طرق تربية الاسماك حسب نظام الادارة الى نظامين رئيسيين :-

    1-نظام التربية المحدودة للاسماك restricted fish culture system

    وفي هذه الطريقة تتم تربية الاسماك لمرحلة واحدة  من مراحل حياة السمكة , فمثلا هنالك مزارع تنتج يرقات او اصبعيات فقط او كفيات فقط كما في مزارع الكارب بالصويرة اعتمادا على رغبة الناس في الوزن المطلوب , وقد تعاد هذه اليرقات او الاصبعيات الى الانهار للتعويض عما فقدته نتيجة الصيد الجائر .

    2-نظام التربية المتكامل للاسماكcomplete fish culture system

    وفي هذا النظام تتم تربية الاسماك من البيضة وحتى الوزن التجاري , ولاجل ذلك فأن مزارع الاسماك التي تتبع هذا النظام تحتوي على عدة انواع من الاحواض وتشمل احواض التكاثر واحواض الآباء والامهات واحواض الحضانة واحواض الاصبعيات واحواض التربية والتسمين واحواض العزل وفيها ايضا مختبرا للتحليلات الضرورية ومختبرا للتكاثر الاصطناعي والتفقيس .

    *عموما فأن مثل هذه الطرق ممكن ان تمارس في البحيرات والانهار والبرك وحتى في الاهوار بشكل طبيعي , كما يمكن استخدام الاحواض الاصطناعية المجهزة بالمياه العذبة , وكذلك ممكن استخدام تلك الانظمه في المياه المويلحة القريبه من المصبات وقد استخدمت اسماك متحملة للملوحة القليلة (7- 10جزء بالالف)مثل اسماك الكارب العشبي والفضي , كما يمكن اقلمة الكارب على درجة اقل من 13جزء بالالف كما حصل في الهند , ولقد امكن تكييف اسماك مهجنة من التيلابيا والبياح والكارب الاعتيادي لتعيش في درجة ملوحة تمتد من 3-14 جزءا في الالف حيث ان النوعين الاوليين اظهر قدرة عالية للتكيف للملوحة المذكورة  اما الكارب فانه لم يظهر نموا جيدا في هذه الدرجة ويبدو ان الحد الاعلى لهذا النوع لايزيد على 8 جزءا في الالف . وهذا يفتح المجال واسعا للاستفادة من الاراضي المالحة لغرض تربية الاسماك وفي العراق بالذات يمكن الاستفادة من البحيرات والاهوار والبرك في المناطق التي ارتفعت نسبة ملوحتها واصبحت غير صالحة للزراعة وذلك بتربية الاسماك فيها. ومع ذلك فأن الاهم هو استخدام مصبات الانهر في البحار كمناطق لتربية الاسماك حيث ان هذه البيئة تكون قاسية ومتغيرة بشكل سريع في درجة حرارتها وملوحتها وتغذيتها ونسبة المذاب من الاوكسجين فيها.

    احواض التربية

    1-التربية في الاحواض (rearing in pond)

    وهي احد الانظمة المهمة والاكثر شيوعا في العالم , والاحواض قد تكون ارضية او كونكريتية او بلاستيكية , ويمكن استخدامها في تربية اسماك المياه العذبة (freshwater fishes) او اسماك المياه المويلحة (الشروب)(brackishwater) اواسماك المياه المالحة (seawater fishes) وقد تعتمد الاسماك في غذاءها على الغذاء الطبيعي مع الغذاء الصناعي وحسب الكثافة السمكية في الحوض ويشمل هذا النوع من التربية , التربية المتكاملة مع البط والوز كذلك ممكن استخدام حقول الرز لاغراض التربية .

    2-التربية في الاقفاص (rearing in cages)

    في هذا النوع من التربية تحصر الاسماك في اقفاص وهذه الاقفاص تكون مصنوعة من اغصان الاشجار او من شباك النايلون او من السلك المثبت على هياكل مصنوعة من اعمدة خشبية او اعمدة بلاستيكية او حديدية مغلونة ضد الصدأ او انابيب حديدية مغلونة ويمكن جعلها طافية وذلك بربط براميل بلاستيكية من الجوانب الاربعة للقفص او بواسطة الفلين وتثبت هذه الاقفاص في شواطئ الانهر او في الجداول او على حواف البحيرات او المستنقعات ذات المياه الراكدة . اما في المياه المالحة فتوضع هذه الاقفاص في قنوات المد او في مناطق المصبات , وبسبب عدم توفر الغذاء الطبيعي لذلك فأنها تعتمد بصورة رئيسية على الغذاء الصناعي وبما يتناسب مع كمية الاسماك المستزرعة.

    مزايا التربية في اقفاص

    1-المرونة العالية في عمليات التربية والتغذية والحصاد .

    2-كلفة الاستثمار تكون قليلة وكلفة العمل منخفضة .

    3-سهولة السيطرة على الاسماك.

    عيوب ومساوئ التربية في الاقفاص

    1-صعوبة استخدام الاجراءات الوقائية وعلاج الامراض والتعقيم .

    2-تأثر الخشب والنايلون والفلين والاسلاك المعدنية السريع بالصدأ او بتأثيرالفئران والفقم والديدان الحافرة للفلين.

    3-عدم امكانية السيطرة على درجة حرارة الماء

    3- التربية في القنوات (rearing in race way)

             يعتمد هذا النوع من التربية على حصر قطيع الاسماك في قنوات كونكريتية طويلة تصل الى 100 متر طولا و 30 متر عرضا وبعمق1 متر والتغذية تكون اصطناعية 100% وتقدم الى الاسماك بصورة اوتوماتيكية او يدوية ويعتمد هذا النوع من التغذية على تدفق الماء الجاري في القناة وعلى توفر الاوكسجين ودرجات الحرارة لنمو نوع الاسماك المراد تربيتها وعلى نوع العلائق المركزة التي تسد حاجة الاسماك من الغذاء ونوعية المياه الجارية .

    4- التربية في المسيجات (rearing in enclousers)

        يشابه هذا النوع من التربية طريقة التربية في الاقفاص من حيث التطبيق والادارة , ويمكن تنفيذ هذه المسيجات في البحيرات الطبيعية وفي الاهوار والمستنقعات وخزانات المياه الكبيرة اضافة الى خلجان البحار .تصنع المسيجات عادة من القصب او الاعمدة الخشبية وتثبت عليها شباك مصنوعة من النايلون او تصنع بالكامل من القصب المرصوص المتناسب طوله مع عمق الماء , والجزء البارز فوق سطح الماء لايقل عن 20 سم وذلك لمنع الاسماك من الهرب او القفزوممكن ان يكون المسيج منتظما او غير منتظم ولكن افضل المسيجات هي المسيجات المستطيلة .

    اهم القواعد الاساسية الواجب توافرها عند اختيار موقع المسيجات

    1-توازن كمية الاوكسجين المذاب مع العوامل البيئية الاخرى المؤثرة على نوعية المياه .

    2-توازن كمية الغذاء الصناعي الذي يعطى للاسماك بصورة معقولة لكي لاتتلوث المياه بسبب تحلل هذا الغذاء .

    3-الحماية ضد الرياح والامواج .

    4-مراعاة المتطلبات البيولوجية لنوع الاسماك المراد تربيتها مثل درجة الحرارة وعمق الماء ودرجة الملوحة ودرجة حساسية الاسماك للتربية عندما تكون بكثافات عالية .

    5-استخدام اعمدة مطلية بمواد لاتسمح بنمو الطحالب او الكائنات غير المرغوبة , وعند انتهاء الحصاد ممكن تنظيف الشباك النايلونية بالفورمالين .

    6-اختيار اماكن مناسبة لتثبيت الاعمدة والشباك لتأمين استقرارها طيلة موسم التربية .

    5- التربية في البحار(rearing in seawater)

        تهتم هذه التربية بتربية الاسماك المتحملة للملوحة العالية او الاسماك المراد اقلمتها لتحمل ملوحي عالي في البيئة البحرية , واكثر هذه المرابي مستخدمة في الولايات المتحدة الامريكية واليابان . وتعتمد هذه الطريقة اطلاق اصبعيات الاسماك من نقطة محددة لتعيش في البحر ومن ثم حصادها بعد ان تصل حجم البلوغ , وقد اعتمدت تلك الدول اطلاق اصبعيات السلمون التي تعيش في البحر وبنفس الوقت عندما تريد التكاثر تلجأ الى المياه العذبة للتكاثر فتطلق امشاجها ثم تعود للبحر, وعندما تصبح اصبعية او اقل من ذلك يصطادونها ويطلقونها في البحر.

    6- التربية في المماهات (rearing in aquarium)

    وهذا النوع من التربية يشمل التربية في احواض زجاجية او بلاستيكية صغيرة وانظمة الماء المدور وتستخدم لاغراض التجارب البحثية او للزينة والعرض او لتربية اليرقات في المفاقس لاغراض تجارية . ويعود سبب عدم انتشار مثل هذا النظام في تربية الاسماك على نطاق واسع هو ارتفاع التكاليف اللازمة للطاقة وتشغيل المعدات وكذلك صعوبة السيطرة على درجة الحرارة بما يلائم النوع المراد تربيته اضافة الى الاستعمال المتكرر للمياه في مثل هذا النظام .

      * يمكن القول من خلال ما تقدم بأن الاسماك في تربيتها تعتمد اساسا على :-

    1- درجة الحرارة

    2- ملوحة الوسط المائي

    3- معدل سريان الماء

    * فالاسماك السريعة الحركة تحتاج الى جريان ماء ونسبة عالية من الاوكسجين مثل السلمون المرقط بينما الشبوطيات اسماك هادئه لاتحتاج الى كميات عالية من الاوكسجين فممكن ان تعيش في مياه شبه راكدة .

    كما ان للملوحة أثر حيث هنالك اسماك متحملة للملوحة بينما الشبوطيات لاتتحمل الملوحة .

    * لذلك يجب الاخذ بنظر الاعتبار تلك العوامل قبل تربية نوع معين من الاسماك .

    الانظمة الدوارة المغلقة (close system recirculating)

    يستخدم في هذه الانظمة  طريقة ارجاع  نفس الماء في الحوض بعد ان يتم تنقيته بواسطة عمليات بيولوجية (اجهزه خاصة) ,وتتألف انظمة المياه المغلقة من اربع مكونات اساسية     وهي :-

    احواض الزراعة , حوض الترسيب الاولي , المصفي البايولوجي , والمصفي النهائي وان احجام هذه المكونات يجب ان تكون متناسبة مع كمية الاسماك المراد زراعتها في الحوض , وهذه الطريقة مكلفة جدا , وبالامكان استخدام طرق ميكانيكية وطرق تقليدية لتنقية المياه بالتصفية وهي ايضا تحتاج الى مدة طويلة والاحوط استخدام هذا النظام للامور البحثية , او لتربية صغار الاسماك من اليرقة الى الاصبعية ثم رميها في احواض التربية بسبب تدهور الماء نتيجة الاستعمال المتكرر له .

    الانظمة المفتوحة (open system recirculating)

    يكون فيها الماء جاري مستمر وايضا تستخدم للاغراض البحثية وتربية صغار الاسماك , كما يمكن استخدامها لتربية الكفيات والاسماك الكبيرة وهي نوعا ما مكلفة ايضا اذا ما استخدمت في احواض مسيطر عليها , لكون المياه جارية بواسطة مضخات دفع المياه , اما اذا كانت المياه تجري بصورة طبيعية فذلك سوف يكون انتاجي 100% كون المياه تجري بصورة طبيعية وممكن استخدام مثل تلك الانظمة قرب الانهر والبحار في ظروف مسيطر عليها وذلك بغلق فتحات الدخول والخروج بواسطة شباك , على ان نأخذ بنظر الاعتبار عدم دخول اسماك مفترسة او ضفادع او ماشابه ذلك .

    الانظمة نصف المغلقة    (Semi_Closed

    والتي يعاد فيها استخدام بعض او جزء من المياه بعد الترشيح واضافة الماء الجاري من المصدر للتعويض , وعموما الماء اكثره يخرج بسبب التبديل المستمر له , ويفيد مثل هذا النظام في البحوث .

    جامعة كربلاء / كلية الزراعة / قسم الثروة الحيوانية

    بسم الله الرحمن الرحيم                                       مدرس المادة: م.م جعفرموسى صالح

    المحاضرة (3) الجزء النظري  لمادة (تربية الاسماك)

    الاسس العلمية والعملية لانشاء احواض التربية

    يختلف حجم ونمط المزرعة المراد انشاءها باختلاف الموقع وتوفر مصادر المياه ونمط التربية وطرق صرف المياه , وفي كل الاحوال لابد من توفر اساسيات لانشاء الاحواض ونظام التغذية المائية والادارة وغير ذلك من الامور الاساسية وممكن ايجاز بعض هذه الاساسيات عند شروعك باقامة مزرعة لاسماك الكارب مثلا .

    الخطوات الواجب اتباعها

    1-يجب دراسة المشروع بشكل جيد من حيث توفر اساسيات المشروع ومستلزمات تشغيله وانجاحه .

    2-فحص المياه التي في النيه استخدامها لتشغيل المزرعة ومدى صلاحيتها للتربية .

    3-التأكد من صلاحية وتماسك  وعدم نفاذية التربة في الموقع .

    4-وضع مخططات للموقع والتي تشمل :-

    -مخططات للاحواض

    -مخططات لقنوات تغذية المياه والصرف .

    -مخططات للابنية ومستودعات الغذاء .

    -تجهيز الموقع بأزالة الصخور والاشجار وتسوية الموقع بما يناسب المزرعة من ناحية الصرف والتغذية بالمياه .

    مراحل انشاء الاحواض

    بعد ان تتم عملية تحديد موقع المزرعة المقترحة تجري عملية ترسيم حدود الاحواض على الارض وتحسب مستويات القعر والمبازل المحيطة بها والمساحة المقترحة حسب نوع الاحواض , ومن الحسابات الضرورية هنا تحديد ما اذا كان التزود بالماء سيحا او بواسطة المضخة , والطريقة التي يتم بها التصريف ويفضل عادة ان تتم عملية التزود بالماء للاحواض بشكل مستقل لكل حوض , اي تحفر قناة لكل حوض خشية ان يؤدي المرور بالاحواض الى نقل الطفيليات والامراض من حوض لآخر . وكذلك بالنسبة للتصريف , كما ان الانحدارات في مستوى القناة المجهزة للماء يجب ان تسمح بمرور تيار هادئ الى الاحواض المقترح انشاؤها في اودية او اماكن منخفضة فان الطوبوغرافية للارض هي التي تحدد نوع الاحواض وعمقها واماكن وضع السداد وكيفية التصريف وبشكل عام فان مهمة الحوض هي المحافظة على المياه باعلى قدر ممكن وباقل نسبة من الضياع والتسرب للمياه , ولذلك فان مهمة بناء السداد واختيار التربة هي العامل الرئيسي الذي يتحكم بقيمة الحوض ومدى انتاجيته واقتصاديته والعمر الزمني له .

    بناء السدود الترابية للاحواض

    بعد تحديد موضع الحوض يحدد عرض السدة الترابية حول الحوض وتقلع الاعشاب والاشجار منها وتقشط التربة بعمق 1-2 قدم ويحدد عرض قمة السدة بين 2- 4,5 م اعتمادا على حجم الحوض وما اذا كانت السداد ستستخدم لمرور السيارات ام لا , والسداد اما ان تكون خارجية وهي التي تحيط بالحوض من الخارج او داخلية وهي التي تفصل بين حوضين متجاورين وفي هذه الحالة يكون تعرض السدة للماء من الجانبين اما الخارجية فالتعرض للماء يكون من جانب واحد وبعد قشط التربة من اساس السدة يجري وضع الاوتاد لتحديد ابعادها ويتم نقل التربة والصخور اليها اما من الحوض نفسه اومن خارج الحوض اعتمادا على المستوى الذي سيحدد لقعر الحوض ويتم فرش التراب على السدة ويضغط بالحدل مع رش الماء عليه بشكل طبقات وبانحدار مناسب والانحدارات المعمول بها في الاحواض ذات الحجم الاعتيادي  هو2:1 اما الاحواض الكبيرة فيصل الى 3:1 او حتى 4:1 ويتدخل نوع التربة ايضا في تحديد الانحدار حيث يصل الى 1:1 في التربة الطينية الثقيلة , وعادة تكون الانحدارات الداخلية للسداد اقل شدة من الانحدارات الخارجية لها . ويجب ضغط التربة بعد فرشها في السدة ضغطا جيدا من اجل تلافي الرشح للمياه من خلالها ويجب ان تكون تربة السدة طينية ثقيلة وغير حاوية على نسبة عالية من المواد العضوية التي يؤدي تفسخها الى حدوث الفجوات والمسامات في السدة مما يؤدي الى سهولة تآكلها وحدوث الرشح منها . وبالنسبة للاحواض التي يتم حفرها كاملة في التربة فانها لاتحتاج الى سداد حيث ستكون السداد من الارض المحيطة بالحوض نفسه .

    يحدد ارتفاع السدة عادة بنصف متر على الاقل من مستوى سطح الماء في الحوض لتلافي تأثير الامواج فيها وكذلك الزيادة المفاجئة في مستوى سطح الماء فان ناظم التخلص من الماء الزائد يبنى في ركن من اركان السدة وتكون عادة اقل ارتفاعا من السدة نفسها بنصف متر بحيث يسمح بمرور الماء الزائد عن الحاجة او مياه الفيضان المفاجئ والذي يزيد عن المستوى المطلوب في الحوض ويرتبط هذا الناظم بقناة تتصل بقناة التصريف الرئيسية خارج الحوض , ويمكن بناء هذا الناظم من الكونكريت ويجهز بمشبك يمنع خروج الاسماك منه ويعتمد حجم عيون المشبك على حجم الاسماك الموجودة في الحوض , ويمكن انشاء حوض صغير لجمع الماء واستخدامه وقت الحاجة .

    نظام تجهيز وتصريف المياه من الاحواض

    قنوات التجهيز:

    مصادر المياه (الامطار , الينابيع , الانهر , الآبار , البحيرات) وغير ذلك من انواع المياه واعتمادا على مصدر تجهيز الماء للاحواض يتم تخطيط وانشاء قنوات التجهيز الرئيسية والفرعية ومن الضروري ان يتم حفر قناة فرعية لكل حوض لتجنب انتقال الطفيليات المرضية من حوض لآخر ويعتمد شكل ونوع القناة على حجم الاحواض وبعدها عن القناة الرئيسية ويمكن ان تكون هذه القنوات كونكريتية عند وجود تربة خفيفة مسامية , واذا كان المصدر الرئيسي للماء بعيدا عن الحوض يتم بناء القناة الفرعية بطريقة تقلل من تآكل جوانبها واذا ماكانت هذه التربة مسامية اومفككة فيمكن رصف جوانب القناة بالحجر اوطليها بالطين الحري اوالاسمنت لتقليل الرشح من القناة , وقنوات الماء يمكن ان تنشأ بالحفر او الحفر الخفيف مع تكوين الضفاف او بالدفن اعتمادا على مستوى الماء المطلوب في الحوض وسرعة التصريف المطلوبة .

    ويمكن استخدام المزاريب بدلا من قنوات المياه عندما تكون التربة غير صالحة لعمل قنوات الماء بسبب كثرة الفجوات اوالانهيارات المحتملة اوالرشح العالي للمياه ,  والمزاريب ذات اشكال مختلفة وتعمل عادة من الكونكريت .

    هذه المزاريب قد تكون اسمنتية او بلاستيكية اواسبستية ولها مزايا اهمها:-

    1- سهولة التحكم بكمية الماء لكل حوض ووفق الحاجة .

    2- عدم تسرب المياه عبر الشقوق الى داخل التربة .

    اما عيوب استخدامها فهي :

    1- تعرض القنوات للكسر والانسداد والتهرئ وصعوبة اصلاحها وصيانتها بسبب هدر المياه .

    2- تحتاج الى تكاليف اكبر من القنوات المفتوحة .

    3- تعرقل الآليات داخل مزرعة الاسماك .

    نواظم دخول الماء للاحواض

    تصمم هذه النواظم للسيطرة على دخول الماء الى الاحواض بالوقت الملائم وبالكمية المطلوبة وكذلك لمنع دخول الاجسام الغريبة والطافية الى الاحواض وكذلك لمنع خروج الاسماك من والى الحوض .

    أ- فتحات دخول الماء : وهي على نوعين

    1-فتحات دخول الماء الانبوبية :

     وهي انابيب اسبستية (اسمنتية او معدنية او بلاستيكية)تمتد من مدخل الماء المتكون من ناظم من الكونكريت المسلح بسمك 12- 15سم والذي يثبت الى جوانبه سكة حديدية لوضع الالواح والمشبكات المعدنية او البوابات المعدنية التي تمنع دخول الماء والاسماك وعند رفع البوابات او الالواح يسمح بدخول الماء بينما تعمل المشبكات المعدنية على منع دخول الاجسام الطافية وكذلك الاسماك وتحدد اقطار هذه الانابيب حسب احتياجات الاحواض ضمن الفترة المطلوبة.

    2-فتحات دخول الماء عبر المزاريب الكونكريتية :

    وفي هذه الحالة تستخدم المزاريب الكونكريتية اضافة الى مدخل مكون من ناظم كونكريتي وانابيب تمرير الماء ومخرج الماء , وممكن ان يبنى ناظم المدخل من الطابوق او الكونكريت المسلح بطول 0,8 - 1  متر وتثبت الالواح والمشبكات المعدنية بواسطة السكك الخاصة المثبتة في جوانب الناظم لمنع دخول الاسماك الغريبة , وكذلك تثبت الالواح الخشبية او المعدنية للسيطرة على عملية دخول الماء في الوقت المحدد وبالتصريف المطلوب ,والجدير بالذكر ان مثل هذا النوع من الفتحات يعمل به للاحواض الصغيرة التي لاتتجاوز حجومها بين 1 - 5 دونم .

    ب- الحواجز المائية :

          وهي عبارة عن مجموعة الواح خشبية او معدنية ومشبكات معدنية لحجز الاوساخ والاسماك من الدخول الى الاحواض , حيث ترد مع المياه القادمة من القناة الرئيسية اجسام طافية واوساخ يجب منع دخولها الى الاحواض بواسطة هذه المشبكات وتعمل عند وضعها على التحكم بدخول الماء ونسبة التصريف المطلوبة , وعموما فان الحواجز المائية اما ان تكون مغلقة او مفتوحة , فالحواجز المائية المغلقة تتكون من المدخل الرئيسي وانابيب تمرير المياه والمخرج الرئيسي , وفي المدخل الرئيسي المبني من الكونكريت المسلح والذي توضع في جوانبه سكك تثبت بها الالواح المعدنية او الخشبية وكذلك المشبكات المعدنية او البلاستيكية والتي تعمل على منع دخول الاسماك , وتوضع الالواح من الخشب بسمك 20- 40ملم وبارتفاع 25- 30 سم .

    اما المشبكات الخاصة بحجز الاسماك والاوساخ فتصنع من المعدن او من النايلون بفتحات تتناسب وحجم الاسماك المرباة في الحوض وعادة لاتزيد عن 3*3ملم وتحدد اقطار الانابيب المجهزة للمياه حسب متطلبات التصريف اما الحواجز المائية المفتوحة فتستخدم عند عدم وجود عائق يعترض القناة المائية كالمعابر الخاصة بالسيارات وعند ذلك تكون القناة ترابية مفتوحة وتنتهي بجدار من الطابوق او الكونكريت بسمك 30- 50 سم يقطع القناة الترابية وتخصص فتحةلمرور الماء في الجدار تغطى بالالواح ويتم التحكم بهذه الالواح يدويا حيث يمكن رفعها او ارجاعها ومن اجل عدم السماح بالحفر في القناة بسبب التيار ويتم تغطية القناة المائية بالحصى او الحجر او الكونكريت لمسافة 1,5 م امام ووراء الحاجز المائي , ويحدد حجم فتحة دخول الماء حسب متطلبات املاء الحوض وحسب التصريف المطلوب . ويتم كذلك تجهيز فتحة دخول الماء بالمشبك المعدني الذي يمنع دخول الاسماك وتكون فتحات هذا المشبك(3*3) ملم وبابعاد ( 0,5*0,5 ) م .

    الوصف: E:\univ\pic\2015قسم الوقاية\2015-03-02 aaa\aaa 001.jpg

    شبكة التصريف والتجفيف في الاحواض  

    لغرض تصريف الماء بسهولة من الاحواض ولغرض جمع الاسماك بسهولة عند نهاية الموسم  فان شبكة من القنوات يمكن ان تقام في الحوض نفسه تتصل بقناة تصريف رئيسية وهي اشبه بالهيكل العظمي للسمكة حيث تتفرع من القناة الرئيسية فروع جانبية بزاوية 45- 60 درجة وبعمق 1م وبعرض 1م وتنتهي القناة الرئيسية بحفرة كبيرة نسبيا اعمق من مستوى القناة الرئيسية وقريبة من نهاية الحوض وتستخدم هذه الحفرة لجمع الاسماك وصيدها اثناء التصريف وترتبط هذه الحفرة بناظم تصريف المياه والذي يتكون من المدخل الكونكريتي والذي يحوي في جوانبه على سكك الحواجز المائية ومشبكات لحجز الاسماك ومنعها من الخروج ثم فتحات التصريف المؤدية الى قناة التصريف الخارجية او المبزل , وعادة ماتبنى المبازل قريبة من الاحواض بمسافة 5م من حدود السدة الترابية وبعرض وعمق لايزيد عن (0,5 - 1) م والانحدار 1: 5 وتنتهي الى النهر او الساقية , واذا لم تكن هنالك القدرة على التصريف بالسيح فتستخدم حينئذ المضخات , ويمكن استخدام طريقة السيفون او الطرق الحديثة مثل طريقة مصرف فينتوري .

    تجفيف الاحواض

    يجري تنظيف الاحواض باستخدام قنوات التصريف وذلك لتخليص الاحواض من الاوساخ وكذلك من الطمى والغرين الذي يترسب على القاع والذي يؤدي الى تقليل عمق القنوات الفرعية والوسطية في الحوض وكذلك الى رفع مستوى القاع في الحوض وخلال فترة التجفيف والتي تجري عادة بانتهاء موسم التربية المطلوبة في الحوض , ويتم كري القنوات الداخلية وتنظيف الحوض وتقوية السداد خلال فترة التجفيف كما يؤدي التعرض للجفاف الى فوائد كثيرة منها :-

    1-القضاء على الطفبليات والامراض التي تكونت اثناء فترة التربية.

    2-زيادة خصوبة الاحواض .

    3-تعريض الاحواض الى الشمس وتقليب التربة مما يزيد في خصوبتها .

    وفي حالة عدم امكانية تصريف بعض الاحواض التي ملئت بالنباتات المائية والطين فبالامكان ازالتها بعد تطهيرها من النباتات وازالة الطين  والغرين بواسطة المضخات .

     عملية صيد الاسماك

    تجري هذه العملية اثناء فترة تربية الاسماك وبالوسائل التقليدية اما في نهاية الموسم ويتم جمع الاسماك مع عملية تصريف المياه حيث تتجمع الاسماك في حفرة جمع الاسماك وفي القناة الوسطية والطرق التقليدية  في صيد الاسماك خلال فترة التربية هي باستخدام الشباك الخاصة بالصيد ذات الفتحات المتوسطة او الكبيرة وهذه تستخدم للاسماك الكبيرة واسماك المائدة اما صيد الاسماك الصغيرة والاصبعيات فيتم باستخدام الشباك ذات الفتحات الدقيقة , وتبرز اهمية صيد الاسماك خلال فترة التربية من الامور ذات الاهمية الاقتصادية وذلك لفسح المجال لبقية الاسماك بالنمو الطبيعي من دون منافسة على الغذاء الطبيعي والاصطناعي .

    انواع احواض التربية

    *وفي حال استقرار الفكرة لديك ببناء الاحواض (مزرعة سمكية متكاملة) فعليك بناء الاحواض التالية:-

    1- حوض التكاثر

    وقد شرحنا في المحاضرة السابقة طريقة عملها وهي اصغر احواض المزرعة وتتراوح مابين 50 م2 - 800 م2 وهي اما ان تكون اسمنتية او ترابية ويمكن استخدام هذه الاحواض بعد التكاثر لاغراض المعالجة الصحية .

    2- حوض الحضانة

    حوض الحضانة تربى به اليرقات وتنتج به الاصبعيات وعادة ماتكون اكبر من احواض التكاثر وحسب المساحة التي لديك ورأس المال والمسطح المائي ففي المزارع الكبيرة قد تصل من (0,5 - 1)هكتاروللمزارع الاصغر من ( 0,2- 0.3 )هكتار وهي غالبا ما تكون احواض ترابية وجيدة من حيث التغذية بالمياه والصرف ولها قنوات وسطية وحفرة لجمع الاصبعيات في مصرف الحوض .

    الوصف: E:\univ\pic\2015قسم الوقاية\2015-03-02 aa\aa 001.jpg

    3- احواض التربية والتسمين

    وتعتبر من اكبر احواض المزرعة السمكية وتستخدم للنمو والتسمين بدءا من حجم 25 غم - 35غم وحتى الوزن التسويقي 750 غم فما فوق بالنسبة لاسماك الكارب , ويكون عمق الحوض من 120 سم - 150 سم عند دخول الماء وعند صرف الماء 170سم- 180 سم وحسب طبيعة الموقع ومساحة الحوض , اما ميول وانحدار السدود فيكون3: 1 وفي كل حوض توجد قناة وسطية تبدأ من دخول الماء وحتى موقع صرف الماء وبعرض 70 سم وعمق 40 سم ولها اقنية فرعية على جانبيها وهي مائلة ايضا وتنتهي الاقنية الفرعية والوسطية بحفرة حجرية بطول 15- 25 م وعرض 5-10 م وعمق 40سم حسب كبر الحوض والغاية منها جمع الاسماك فيها بسهولة اثناء التسويق والغاية الاخرى تسهيل صرف المياه من الحوض .

    الوصف: E:\univ\pic\2015قسم الوقاية\2015-03-02 aaaa\aaaa 001.jpg

    4- حوض التشتية

    وهو حوض مشابه لحوض الحضن من حيث الشكل العام او اقل في المساحة الا ان كمية المياه الواردة والمصروفة اكبر من احواض الحضن وعمق الحوض ايضا اكبر والغاية من ذلك خزن اكبر عدد ممكن من الاصبعيات او الاسماك الاخرى خلال فترة الشتاء البارد وفي مساحة محددة تتوفر فيها المياه المتجددة بغية الحفاظ على درجة الحرارة وتوفير اكبر كمية من الاوكسجين الكافية لحياة الاسماك , اما القياسات المطلوبة لهذا الحوض من ناحية العمق فهي 150- 160 سم عند دخول الماء و 180- 200 سم عند خروج الماء في التصريف اما درجة انحدار الحوض فهي 1:3 ويجب استبدال الماء كل 12 ساعة .

    5- حوض الامهات والآباء

    وهو حوض مخصص لتربية الامهات والآباء وهي مشابهة لاحواض الحضانة وذات تدفق مائي جيد ويمكن تخصيص احواض حضانة لهذا الغرض .

    6- حوض فصل الامهات عن الآباء

    وهو حوض بمساحة 150- 200 م2 للحوض الواحد وتستخدم فقط لفصل الامهات عن الآباء (الاناث عن الذكور) قبل عمليات التكاثر بنحو شهرين على الاقل , ثم تحفظ وتنتخب الانواع الجيدة .

    7- حوض التسويق

    تجمع فيه الاسماك لاغراض التسويق وتكون اسمنتية وعميقة ولها انحدار جيد لصرف المياه , ولكي تحفظ فيها الاسماك لابد من دخول ماء غزير وكافي من الاوكسجين وذلك لحفظ الاسماك الموجودة بها , ويتم ايضا فيها غسل الاسماك من الطين لكي تسوق .

    الابنية الضرورية في مزارع الاسماك

    1- مخازن للعلف البروتيني السمكي كافية لاستيعاب علف المزرعة ومزودة بفتحات تهوية ومبردة ومحمية جوانبها بالكونكريت الاسمنتي وادوية مكافحة للحشرات الضارة وتتسع لدخول سيارات الشحن فيها .

    2-  مبنى للادارة وسكن العمال .

    3- مبنى لاجهزة الضخ وتوليد الكهرباء بحيث تكون بعيدة قليلا عن المزرعة في احدى زواياها وبعيدة عن مخازن الاعلاف وتؤمن جميع الخدمات للاحواض السمكية .

    اساسيات اقامة مزرعة اقفاص عائمة

    مزارع الاسماك بالاقفاص تعتبر من المزارع ذات التربية المكثفة , وهي عالية الانتاجية وذات مردود اقتصادي كبير بالنسبة لوحدة المساحة , كما ان مستلزمات قيامها غير مكلفة قياسا مع الاحواض التي شرحناها مسبقا ,بسبب كونها لاتحتاج الى ارض ولا الى قنوات دخول وخروج الماء ويمكن ادارتها بسهولة .

    الوصف: E:\univ\pic\2015قسم الوقاية\2015-03-02 aaa\aaa 002.jpg

    وعند التفكير بأقامة وانشاء اقفاص عائمة يجب اتباع مايلي :-

    1- اختيار الموقع المناسب وتراعي بذلك عمق المياه  , عدم تعرض الموقع للرياح الشديدة , ملوحة المياه وصلاحيتها للتربية , خالي من الاشجار والصخور وبعيدا عن مصادر التلوث .

    2- تهيئة وتأمين مكونات الاقفاص (شباك , هيكل معدني , اخشاب , حبال , طوافات , معالف خاصة ) .

    3- يربط الهيكل المعدني في البداية خارج الماء ثم تشكل به الطوافات والمشبكات ويتم تثبيتها بحبال قوية , واذا كانت مجموعة من الاقفاص فنعمل ممرات بين الاخشاب الساندة لها .

    4- تثبت المعالف فوق الاقفاص بمعدل معلف واحد لكل قفص .

                                    تربية الاسماك

    قسم الثروه الحيوانيه                              م.م. جعفر موسى صالح

    محاضره نظري  (4)

    بيئة الماء

    يعتبرالماء الوسط الدائم لمعيشة الاسماك , حيث تؤدي الاسماك فيه كافة فعاليتها وانشطتها المختلفة وعملياتها الحيويه ( نمو, تكاثر , تغذيه , تنفس ......الخ  ) والماء هو الاحتياج الاول لاحواض تربية الاسماك.

    فلا يمكن انشاء مزرعه اسماك لايتوفر حولها مصدر مائي معين , كما لايمكن الاستفاده من المياه ذات النوعيه الرديئه فلابد اذن ان تكون المياه في وضعها الامثل اي لا بد من وجود قاعدة غذائيه طبيعيه لان الوسط المائي تتشابك به علاقات وانظمه معقده لاحياء مختلفه الحجم والنوع من اشنات وطحالب وفطريات ونباتات مائيه وحشرات مائيه واحياء قاعيه وقواقع وبرمائيات ....الخ .

    *ان للعومل الفيزيائيه والكيميائيه اثر كبير في تحديد انتاجية الحوض من خلال تاثيرها الفعال على القاعده الغذائيه الطبيعيه في الاحواض مما يحتم دراستها ومعرفة وسائل السيطره عليها كما يعتمد حجم الماء او كمية الماء الذي يحتاجه الحوض على نوع الحوض وابعاده وكثافة استزراع الاسماك وانواع الاسماك المرباة فيه.

    تؤلف المياه العذبه جزءا قليلا من السطح المائي المتوفر على الارض ما يقارب        0.01%  ولكنها تؤوي ما يقارب  41 %من انواع الاسماك المعروفه , وتختلف هذه المياه في صفات عديده مثل درجة الحراره والتيار والعمق والمواد العالقه والمواد المذابه كالاوكسجين والمغذيات والقاع والاستقرار الزمني وقد يكون لهذه العوامل وعومل اخرى تاثيرات صعبه الفهم على مقدرة الاسماك من ان تستعمر المكان وتجد الغذاء والملجأ والمستلزمات الاخرى.

    كمية المياه

    تحتاج احواض الاسماك الى سريان ماء يستطيع أن يعوض ما تفقده الأحواض من ماء نتيجة التبخر  والنضح  ويؤمن مستوى ماء مستقر على مدار السنه  فالتذبذبات الحاصلة في مستوى الماء تؤدي إلى إجهاد الأسماك خصوصا في الاحواض محدودة المساحة وتعتمد كمية المياه اللازمة لتربية الأسماك بشكل عام على ثلاثة عوامل وهي :-

    1- نوع الأسماك المستزرعة .

    2-كثافة أستعمال الحوض للأسماك المستزرعة .

    3- حجم الحوض أوالبركة .

    أن سريان الماء يلبي حاجة الأوكسجين المذاب للأسماك كذلك إزالة المواد المختلفة الضارة بالأسماك .

    وأن عدم توفر سريان الماء يؤثر على بعض أنواع الأسماك وخاصة أسماك المياه الباردة مثل التراوت أوقد يلائم أنواع معينة من الأسماك ويتناسب مع وفرة الأوكسجين المذاب .

    فأسماك المياه البارده مثلا كأسماك السلمون والتراوت تحتاج كميات كبيرة من الأوكسجين المذاب عكس أسماك المياه الدافئة المرباة التي تحتاج ألى كميات أقل من الأوكسجين المذاب .dissolved oxygen (do)

    وعندما تنمو النباتات المائية في مسطح الجسم المائي المعرض للهواء و بغزارة شديدة فأنها ممكن أن تحد بدرجة كبيرة على تأثير الرياح في التهوية وهو الأمر الذي يسبب تذبذب كبير في مستوى الأوكسجين خلال اليوم الواحد.

     نوعية المياه

    بعد التأكد من المصدر المائي ذي السريان الملائم لابد من التأكد من نوعية هذه المياه وصلاحيتها للتربيه بالنسبه للخواص الفيزيائيه والكيميائيه .

    اهم خواص المياه الفيزيائيه  

    1-العكاره او(درجة شفافية الماء) Turbidity                                              

    تعني العكاره تناقص شدة الضوء   Light attenuatiou    الساقط على الوسط المائي اثناء مروره خلال طبقات الماء نتيجة لبعثرته بسبب وجود مواد عالقه به.

    وان قدرة الضوء على النفاذ هي قدرة محدوده وترجع اسباب العكاره والالوان المتواجده في مياه احواض التربيه الى ثلاثة عوامل رئيسيه هي :-

    أ-الهائمات النباتيه    Phytoplankton

    ب-حبيبات الطين المعلقه suspended clay particies substanc   

    ج-المواد العضويه الذائبه    Humic substances

    ومنها السكريات الاحماض الدهنيه والامينيه والفيتامينات والصبغات النباتيه.

    كذلك المكونات المعدنيه المختلفه مثل الصوديوم البوتاسيوم المغنسيوم والكالسيوم وهي اما ان تكون بحالة ايونيه او متحده مع جزيئات معدنيه او عضويه, وتؤثر هذه المركبات على قدرة الضوء على المرور خلال الطبقات المائيه.

    وتقاس او تقدر (درجة شفافية الماء) العكاره بواسطة جهاز بسيط يسمى ب(قرص الشفافيه)Sechidisk) )

    ان العكاره الطبيعيه  تكون بين 30-60 سم  واذا قلت عن 30 سم  فلا بد ان تحدث مشاكل في الاسماك المرباة.

    2- درجة الحراره Temperature

    الاسماك من ذوات الدم البارد تتغيردرجة حرارتها حسب درجة المحيط بها والذي تعيش فيه . وهناك حدود لهذا التحمل الحراري لايمكن بعدها ان تستطيع العيش في محيطها.

    ان درجة الحراره تؤثر على الفعاليات الحيويه بصوره اساسيه مثل التنفس والنمو والتكاثر وكلما ارتفعت درجة الحراره كلما يقل الاوكسجين المذاب في الماء (do)  كما تختلف الاسماك بدرجة  احتياجها للاوكسجين المذاب فمثلا تحتاج السالمونيات الى 9 ملغرام /لتر مع درجة حراره مقدارها20ºم واذا ازدادت درجة الحراره يقل O2 فلا تستطيع السالمونيات تحمل   22-25 ºم بينما تكتفي  الشبوطيات بمقدار اقل من الاوكسجين وهي بذلك تستطيع ان تعيش بدرجة حراره اعلى  ولهذا السبب فان السالمونيات تبقى في الماء البارد اما الشبوطيات  Cyprinids فتستطيع تحمل قله الاوكسجين ودرجه الحراره الاعلى.

    نحن نعلم بان المياه البارده يكون الاكسجين المذاب لها اعلى من المياه الدافئه وان اسماك المياه الدافئه وان اسماك المياه الدافئه (Warmwater species) تتحمل درجة حراره           من21-32 ºم وقد تكون اكثر في المناطق الاستوائيه اما اسماك المياه البارده      (Coldwater species) فهي تلك الاسماك التي تعيش بمدى حراري  يبلغ 18ºم واقل في المناطق المنجمده لذلك فالتربيه في الاحواض تتطلب السيطره على درجة الحراره لضمان عدم حدوث تغير سريع في درجات الحراره . وهذه السيطره ممكنه في زيادة او تقليل كمية الماء الداخله الى الحوض او بواسطه تيار الرياح يمكن ان يبرد الماء ويزيد من الاوكسجين الذائب .

    ان لدرجة الحراره علاقه بالتكاثر فلا تضع الاسماك بيوضها الا في درجة حراره معينه.

    4-الضوء                                                      Light 

    ان كمية ونوعية الضوء والفتره الضوئيه مهمه لنمو النباتات وكذلك للتطور الجنيني في الاسماك وخاصة في المناطق الاستوائيه.

    ان شدة الضوء والفتره الضوئيه لها اهميه كبيره في نمو الهائمات النباتيه من خلال عملية التركيب الضوئي وبالتالي رفع الانتاجيه من الغذاء الطبيعي ولها اهمية في توفير الاوكسجين اللازم للاسماك المستزرعه وكذلك لفعاليات الكائنات الحيه المتواجده في الحوض .

    *وقد تسبب الاضاءه الشديده في احواض التربيه الى اضرار حاسة البصر في الاسماك او الاثاره العصبيه الشديده او تؤدي الى شحوب الوانها وفقد شهيتها للطعام  وظهور اعراض للاجهاد وتتحسن هذه الاسماك عندما تنخفض مستوى الاضاءه او عندما تجد الاسماك لها ملجأ في الحوض تحتمي فيه من الاضاءه.

    وممكن استخدام الاضاءه الخفيفه في الليل (الفلور سنت)ويجب ان يسقط الضوء من الاعلى وله جوانب ايجابيه في سلوك الاسماك اضافه الى امكانية توفير غذاء طبيعي للاسماك بواسطة الحشرات المتساقطه حول الضوء الى الحوض.

    ان الاسماك لا تتحمل التعرض المباشر لاشعة الشمس لان جلدها لايتحمل الاشعه فوق البنفسجيه (Uv)(Uitra Violet)ولتلافي حدوث ذلك يمكن للاسماك اللجوء الى المناطق الظليله او المياه العميقه التي تتفادى الاشعه الضاره.

    خواص الماء الكيميائيه

    1)الاوكسجين       (Oxygen)

    يعتبر مستوى الاوكسجين المذاب(DO)في الماء احد العوامل المهمه في نوعية المياه التي تربى فيه الاسماك.

    والنقص الحاصل في الاوكسجين المذاب بالماء يسبب اجهاد وامراض وطفيليات او تموت بعد فتره معينه لانها سوف تفقد الشهيه للغذاء وينخفض معدل النمو وكفاءة التحويل الغذائي.

    يذوب الاوكسجين في الماء  بطريقه الانتشار اثناء عملية التبادل الغازي بين سطح الماء  والهواء الجوي وكذلك يذوب الاوكسجين المنتج من الهائمات النباتيه الموجوده في الماء وكذلك النباتات المائيه وبطريقه الانتشار ايضا بعد الحصول على الاوكسجين بعملية التركيب الضوئي.

    استهلاك الاوكسجين يتم من قبل الاسماك والهائمات الحيوانيه والنباتات المائيه وعمليات التحلل العضوي للكائنات الميته والغذاء غير المستهلك وكذلك فضلات الاسماك المتراكمه في قاع الحوض وبما ان عمليات  التركيب الضوئي تتوقف في الليل لذلك يكون انتاج الاوكسجين في النهار فقط بواسطة التركيب الضوئي اما الليل فيتوقف انتاج الاوكسجين اما الاستهلاك فمستمر ليلا ونهارا.

    توجد تفاعلات اخرى للاوكسجين مع المركبات غير العضويه تسمى بحاجة الاوكسجين الكيميائيه(Chemical oxygen demand)

    وايضا هنالك حاجات للاوكسجين  كمتطلبات  للتنفس والتحلل العضوي تسمى بحاجة الاوكسجين الكيموحيويه(Biochemical oxygen Demand)(BOD)

    ممكن ان نعرف الاوكسجين في الماء عن طريق رؤية الاسماك في احواض التربيه وهي تطفو الى سطح الماء محاولة ابتلاع اكبر قدر ممكن من الماء .

    يمكن قياس او تقدير كمية الاوكسجين المذاب بواسطة جهاز الكتروني لقياس الاوكسجين (ملغم /لتر )  oxymeter.

    كيف تسيطر على نضوب الاوكسجين في الماء

    يجب اتخاذ الاجراء المناسب عند حصول نضوب الاوكسجين في الحوض ومن هذه الوسائل الممكن استخدامها :-

    1-اضافة كميات غزيره من المياه المؤكسجه .

    2-اسقاط الماء على شكل شلال .

    3-سحب الماء بواسطة مضخات وضخه ثانيه على سطح الماء بشكل شلال .

    4-استخدام ضاغطات هواء كهربائيه .

    5-استخدام اجهزة تهويه.

    6-استخدام اجهزة تقليب الماء .

    7-تقليب الماء بواسطة الزوارق اليدويه.

    8- استخدام قناني الاوكسجين المضغوط.

    9-ايقاف التغذيه والانتظار لمدة ستة ساعات لحين استئناف العمل عندما يعود مستوى الاوكسجين ثانيه.

    2)المركبات النتروجينيه (Nitrogenous compounds )

    تقوم الاسماك بصفه مستمره تقريبا بأفراز المركبات النتروجينيه في صور متعدده تشمل الامونيا (NH3)مع كميات صغيره من اليوريا (Urea) وحامض اليوريك  ( Uric acid) والكرياتينين(creatinine)والكرياتين (creatine) وبعض المركبات النتروجينيه الاخرى وتتخلص الاسماك من الامونيا المتكونه في الكبد عن طريق الخياشيم تحت تأثير قوه الانتشار الملحي البسيط والذي يعتمد على الفرق في مستوى تركيزها بين الدم وبين الماء وتخرج معظمهاعن طريق الخياشيم بصوره امونيا (NH3 ) بينما يخرج باقي النتروجين في شكل يوريا بأستثناء المركبات البرازيه النتروجينيه (Fecal Nitrogen).

    في عمليات التمثيل الغذائي (Metabolic ammonia) تتخلص من مجموعات الامين عند تفكك الببتيدات الحاويه على النتروجين ويسمى التخلص من مجموعات الامين (Deamination) من الاحماض الامينيه التي تمثل كمصدر للطاقه كما تتكون الكثير من المركبات النتروجينيه  نتيجة لتحلل المواد العضويه (النباتيه والحيوانيه) مثل الامونيا كما تتحلل اليوريا مائيا (Hydrolyzed) لينتج عنها  امونيا وثاني اوكسيد الكربون.

    ان الامونيا ماده شديده السميه في الماء ووجودها في الماء كمصدر طبيعي او في المياه الجوفيه لهو دليل على تلوث هذه المياه (من الصرف الصحي اومن مياه الصرف الزراعي ) ولا بد من وسائل للتخلص منها.

    ان مصدر الامونيا في الماء يأتي من الغذاء في احواض تربية الاسماك وان الامونيا تذوب في الماء مكونه هيدركسيد أمونيوم

                                                                                                                              H2O+NH3↔NH4OH↔NH4+ OH‾

    وتعتمد نسبة الامونيا على درجة الحراره ودرجة PHالوسط المائي فتزداد بزيادتهما.

    النترات والنتريت

    ان الامونيا الناتجه في الوسط المائي تخضع لعملية النترجه (Nitrification) تتحول الى نتريت ثم تتحول الى نترات

                                      3  NO                         NO2            NH3             

    وتتم هذه العمليه بواسطة نوع من البكتريا (   Nitrosomonas  spp) تحول الامونيا الى نتريت وقد تشترك بعض الطحالب بذلك التحويل ولايلبت النتريت ان يتحول الى نترات بفعل مجموعات اخرى من البكتريا (Nitrobacter spp)

                     NO3              ↔   ↔    NO2  + 3H                  NH3   + O2              

    ويوجد نوع من البكتريا اللاهوائيه يقوم بعمله في الاوساط اللاهوائيه مثلpseudomonas   وال Bacillus  وال Achromo bacter  تقوم بتحويل النترات الى نتريت بصوره معاكسه ثم الى نتروجين يتحرر الى الهواء بصورة غاز.

    ثاني اوكسيد الكربون (CO2)Carbon  dioxid 

    يحتوي الماء على غازثنائي اوكسيد الكربون (CO2) بشكله الحر او متحدا مع بعض المواد الاخرى بشكل بيكاربونات او الكاربونات ويكون تركيزه 2 ملغم / لتر  عادة (الاعتياديه ) والتركيز السام الذي يؤثرعلى شهية الحيوان او معدل نموه هي النسب التي تتجاوز15ملغم/ لتر .

    هذه النسب العاليه من تركيز CO 2   في الماء سوف تخفض نسبه الاوكسجين المذاب وتزيد من الحامضيه PH  في الماء اي انخفاضPH   في حالة القيم العالية الاقل من7  والتي يكون فيها CO 2  طليق اما اذا كانت قيم الPH قريبه من التعادل فان CO يكون على هيئه ايونات البيكاربونات واما اذا كانت قيم PH   مرتفعه اعلى من 7  فانها ايCO2 يكون على هيئة ايونات الكاربونات , ففي حالة ارتفاع قيم (PH) يكون  الوسط المائي قلوي اما في حالة انخفاض قيم PH فان الوسط المائي يكون حامضي لذلك سوف يؤثر على عملية التنفس في الاسماك لذا فيجب اضافة الجير الحي (Lime) وذلك لتكوين بيكاربونات الكالسيوم

                                                                 Ca ( HCO3)2        Cao +2Co2 +H2O

    وهذا سوف يعمل على زيادة سعة ارتباط الاوكسجين بيهيموغلوبين الدم وان ال PH  سيكون اكثر ثباتا

    تاثير قيمة (PH)الاس الهيدروجين

    ان المياه الاكثر قاعديه تكون اكثر ملائمه لتربية ونمو الاسماك وتكون انتاجيتها اعلى من المياه الحامضيه لان الحموضه في درجةPH  = 4 او اقل تعتبر مميته وسامه للاسماك وتكون اكثر عرضه للاصابه بالامراض اما المياه التي تكون قيمتها (PH) اكثر من=   9.5تكون انتاجيتها ايضا قليله في الانتاج لانعدام ثاني اوكسيد الكربون.

    الملوحه (Salinity)

    تعرف الملوحه بانها كمية المواد الصلبه الكليه بالغرامات والموجوده في 1كغم من ماء البحر ويعبر عنها بجزء واحد من الاملاح في كل 1000جزء ماء () (ppt )(parts per thousand )او تقدر بالغرام / لتر .ويمكن تقدير الملوحه مباشرة بواسطة اجهزة قياس الكثافه النوعيه للسوائل (Hydrometer ) حيث ان الماء يحتوي على الايونات الذائبه فيه وهي (الصوديوم , الكلوريد , المغنيسيوم , البوتاسيوم , الكبريت , الفسفور و البيكاربونات)فمثلا مياه البحار غنيه بالاملاح الذائبه ويبلغ متوسطها حوالي 34 جزء بالالف وقد تصل الى 44 جزء بالالف او اكثر فاذا كان اكثر من 40 يسمى (Hyperhaline ) واذا كانت الملوحه 30-40 تسمى (Euryhaline )واذا كانت من18-30 تسمى (polyhaline ) اي (Brackish water ) والاقل من o.5 تسمى (Fresh water )  والاسماك تختلف في درجة تحملها لمستوى الملوحه فتوجد اسماك بحريه تتحمل مستويات من الملوحه العاليه ولها القدره على الانتشار في مستويات ملوحه اقل بينما توجد اسماك لاتتحمل مستويات ملوحه عاليه وتتحمل مستويات ملوحه اقل فلكل نوع من الاسماك مدى ملوحي معين (Optimun rang ) وتلك الاسماك تحتاج الى عمليات تنظيم ازموزي لسوائل اجسامها عالي النشاط وذلك يعني انفاقها قدر كبير من الطاقه وحاجتها كبيره للاوكسجين الذائب .

    اما اسماك المياه العذبه فتتحمل جزء يسير من الملوحه قد يكون 2 وقد يصل الى 10 ولكن سوف يؤثر على معدلات النمو .

    توجد في المياه ايضا المعادن النادره والقليله التراكيز مثل الحديد الكروم منغنيز كادميوم رصاص زئبق وهي مواد سامه وخطره على البيئات المائيه ولها تاثير على نمو الاسماك وهي موجوده بكميات نادره.

    جامعة كربلاء/كليه الزراعة/قسم الثروة الحيوانية

    المحاضرة (5) نظري                                       مدرس المادة: م.م جعفرموسى صالح

    تسميد الاحواض(fertilization)

    التسميد هو احدى الفعاليات التي يقوم بها المزارع في الاحواض السمكية الهدف منها زياده الانتاج السمكي في الحوض, وهو من اكثر المراحل صعوبة لما له علاقه بالاستخدام الصحيح الأسمدة .

    تعمل الأسمدة على تكوين كتل الهائمات النباتية (phyto plantkton) وبالتالي توفير الغذاء للهائمات الحيوانيةzooplankton) ) والكائنات القعرية(benthos) والكائنات السابحة (nekton) والتي من اهمها الاسماك .

    وجود كتل الهائمات  او الهائمات النباتية (­­­­­­­­­­­­­­­­­ phyto plankton) بكثافة يؤدي الى عكارة الماء ويمنع تغلغل اشعة الشمس للوصول الى النباتات المائية المغمورة  والأشنات الخيطية النامية في قاع الحوض .

    *ان استخدام الأسمدة يعتمد على نوعية الماء ومحتواه من العناصر الغذائية  اللازمة لنمو النباتات وكذلك محتوى التربة من العناصر الغذائية الداعمة لنمو الهائمات النباتية.

    *ان اهم العناصر اللازمة هي النترات والفوسفات والبوتاسيوم  (NPK) ويعتمد استخدام السماد على نوع وكمية السماد كذلك عدد مرات الاستخدام والهدف من استخدام السماد أيضاً .

    *عند التسميد يجب ملاحظة الشفافية للماء بواسطة جهاز الشفافية المسمى (قرص سيكي)             ( secchi disc) وهو عبارة عن صفيحة دائرية يطلى باللون الابيض والاسود قطره (20سم ) في المياه العذبة و (40سم) في المياه البحرية ، يربط بحبل مؤشر بعلامات عند كل (10سم) ، وهذا القرص يختفي عن الرؤيا عندما يغمر  بالماء ، فاذا كنت ترى القرص المغمور في الماء بأقل من مسافة (30سم) داخل الماء فهذا يعني ان الماء عكورته طبيعية ويجب الانتباه الى تقليل الهائمات لكي تستطيع اشعة الشمس من النفوذ داخل الماء اما اذا كان القرص لايرى عند غمره داخل الماء بمسافة اكثر من  (30سم) فذلك يعني ان الماء عكر واشعة الشمس لاتنفذ داخل الماء ولاتصل الى الكائنات  النباتية القعرية  بسبب وجود الهائمات والاشنات النباتية بكثرة فيجب في هذه الحالة تقليل الهائمات والكتل المانعة للضوء ،ان كتل الهائمات تؤدي الى خفض PH)) الماء في النهار مع حصول نضوب في الاوكسجين المذاب' وخاصة في الظلام بسبب المتطلبات العالية لتنفس جميع الكائنات الحية في الحوض بما فيها الهائمات النباتية وفي مثل هذه الحالة قد تتعرض الاسماك للخطر.

    انواع الأسمدة

    تقسم الأسمدة الى نوعين رئيسيين:-

    1-الاسمده غير العضوية ،وتشمل حجر الجير (lime stone) والأسمدة الحاوية على الجير، والأسمدة الفوسفاتية(phosphat manures) واسمدة البوتاسيوم(potassium manures) والأسمدة الحاوية على النتروجين (fertilizers containing nitrogen) واسمده المغنسيوم(magnesium manures).

    2- الاسمدة العضوية

    وهي تشمل الاسمدة الخضراء(Green manurs)والاسمدة السائلة (liquid manures) ومياه المجاري (sewage water) والاسمدة الحيوانية(animal manures).

    الاسمدة غير العضوية

    1-حجر الجير(حجر الكلس) والاسمدة الحاوية على الجير حجر الكلس وهو الحجر الحاوي على الكلس والكلس هو الكالسيوم وبما ان الاسماك تحتاج الى الكالسيوم كون هذه المادة غير عضويه تحتاجها في فعالياتها بالعمليات الأيضية، وان الفعل الاساسي لحجر الكلس والاهم هو تصحيح الحامض في التربة والماء لكونه مادة قاعدية تحتوي على 90-95% كربونات الكالسيوم (caco3) والذي يعتبر من الأنظمة المهمة  في تنظيم (PH) الماء في المياه العذبة.

    ان تعديل الحامض يساعد على تحرير العناصر الغذائية من التربة كما وتعجل في عمليه التجزأه وتحلل البكتريا للفضلات و المواد العضوية في الحوض .

    فوائد اضافة حجر الكلس الى الماء :-

    1) اضافة حجر الكلس بشكل مسحوق الى الاحواض يزيد من انتاجيه  الماء عن طريق امتصاص ثاني اوكسد الكاربون  المذاب في الماء  والناتج من انشطة الكائنات الحيه  وربما البكتريا  اضافة الى ذوبانه عن طريق الانتشار من الجو ، وبالتالي تتحول كربونات الكالسيوم الى بيكربونات الكالسيوم ،هذه البيكربونات  تعمل على تنظيم  ومنع حدوث اختلافات مؤقته في الPH ، كذلك تعتبر مخزن احتياطي لco2 ، وبوجود اشعة الشمس ينشط نمو النباتات ويتجزأ البيكربونات الى co2 للحصول على الكاربون الذي يستخدم في بناء انسجه نباتيه جديده وتحرير الاوكسجين, والفائدة تكمن في تكوين كميات قليله من ثاني اوكسيد الكاربون تستغل للبناء ، لذلك يكون نمو النباتات بطيئا او يتوقف نهائياً او يتكون ثاني اوكسيد كاربون بكميات كبيرة وتتحول ثانيه الى كربونات الكالسيوم غير الذائبة وتستمر النباتات بالنمو ويرى مسحوق ابيض على الاوراق في الايام المشمسة .

    2) عندما تتوقف عمليه التركيب الضوئي في الليل فان جميع الكائنات في الماء ستطرح ثاني اوكسيد الكاربون عن طريق التنفس ، وكميات من co2 ستذوب في الماء عن طريق الجو ايضاً، لذلك فان الكلس سيذوب في الماء متحداً معه co2 ومكوناً بيكاربونات الكالسيوم على هيئه محلول ثانيةً وهكذا تعاد الدورة

    Ca+H2O+CO2CaCO3+H2OCa(HCO3)2

    لذلك فالمياه المحتوية على بيكربونات بمستوى عالي لا يحدث فيها نقص في ثاني اوكسيد الكاربون.

    3) وجود حجر الكلس يبطل مفعول الايونات الضارة مثل ايونات المغنسيوم والصوديوم والبوتاسيوم وكذاك تثبت الاحماض العضوية المؤذية مثل حامض الهيومك (humic acid ) او الاحماض غير العضوية مثل حامض الكبريتيك (suiphuric acid) ،كما يجعل الاسماك اقل عرضة للمرض.

    انواع حجر الجير

    1)حجر الكلس CaCO3  وهو الأكثر استخداماً والذي يتحول خلال اسابيع الى بيكربونات الكالسيوم الذائبة Ca(HCO3)2

    2)الجير الحي(Quicklime) CaO (Calcium oxide) والذي يكون في الماء هيدروكسيد الكاربون ca(oH)2 وهو يستخدم بكميات قليله في الماء كونه سام للأسماك وهو يقضي على الطفيليات والامراض في الماء لكن استخدامه يحتاج فترة شهرين الى ان يتحول الى بيكربونات الكالسيوم وهو ايضاً اغلى من حجر الكلس وله تأثير سام على الاسماك  وهو على نوعين:-

    أ- جير متكتل تستخدم في تحضير الكلس الكاوي لسائل بعد مزجه في الماء وتعريضه  للجو ويحتوي على 65%  CaO .

    ب- جير على هيئه مسحوق ناعم يستخدم للتكليس وللقضاء على اعداء الاسماك .

    3-مركب سيانيمايد الكالسيوم (CaCN2) (cyanamide calcinm) وهو يحتوي على 17% من اوكسيد الكالسيوم 

    ويعتبر النوعين (2) (3) اكثر كفائه في مقاومه الأمراض وطفيليات الاسماك .

    2) الأسمدة  الفوسفاتية (phosphate fertilizers )

    الفوسفات يوجد بكميات قليله في التربة وهي من اهم الاسمدة غير العضوية المستخدمة في تسميد احواض الاسماك .ومن امثلتها السوبر فوسفات(super phosphate  ) و الالكالي- سنتر فوسفات (alkali-center phosphate ) وكذلك ثوماس فوسفات (Thomas phosphate) واهميه هذه الأسمدة تكمن باحتوائها  على خامس اوكسيد الفسفور (p2o5) ويبقى تأثير الفوسفات بالتربة لمده 2-3سنه فتتغلف التربة بالفسفور وهو مع الجير له تأثير فعال في زيادة المحصول السمكي  ويرافق استخدام مثل هذه الأسمدة استخدام اسمده عضويه  مثل روث البقر او أي مواد عضويه متحللة.

    3) الاسمدة البوتاسية (potassium fertilizers)

    يستخدم في الاراضي السبخه والتي يعمل منها احواض سمكيه كونها تفتقر الى البوتاسيوم ،وهي ليست ضرورية كون الاسماك تستطيع الحصول عليها من التحلل البكتيري لفضلات الاسماك كما ممكن الحصول عليها من الغذاء المضاف الى الحوض ويستخدم على شكل (k2o) اوكسيد البوتاسيوم .

    4) الاسمدة النتروجينية (nitrogen fertilizers).

    استخدامها ضروري لتحفيز نمو الهائمات الحيوانية (zoo plankton)وتحفز على نمو يرقات هاموش الماء(chironomus) ومن أهم الاسمدة النتروجينية

    أ-نترات الصوديوم(sodium nitrate)

    ب- نترات الكالسيوم ( calcium nitrate)

    ج- فوسفات الامونيوم( Ammonium phosphate)

    د- كبريتات الامونيوم( ammonium sulphate)

    ة-اليوريا الصلبة والسائلة

    و- الاسمدة المركبة الحاوية على النتروجين والفسفور والبوتاسيوم

    في أوربا لا يستخدمون هذه الاسمدة في الاحواض السمكية وان سبب ذلك يعود الى امكانية تعويض النتروجين عن طريق الطحالب الزرقاء-الخضراء النشطة او عن طريق البكتريا المحللة وبالإمكان التقاط النتروجين الجوي عن طريق الفوسفات المضافة ، وان الحاجة الى النتروجين  هو عنصر اساسي لنمو الهائمات النباتية . وكذلك يمكن استخدام كبريتات الامونيوم تضاف كأسمدة مره الى مرتين خلال موسم النمو وكذلك تستخدم اليوريا السائلة ولها نفس تأثير كبريتات الأمونيوم وكذلك تستخدم الاسمدة المركبة.

    الاسمدة العضوية

    1)الاسمدة الخضراء( Green manures)

    تستخدم في احواض تربية الاسماك في العديد من البلدان كأندونيسيا  والصين والهند، والطريقة المتبعة هي جمع اوراق الاشجار والحشائش والنباتات الطرية والناعمة تكون على شكل رزم او تكدس على شكل اكوام على قاع الحوض ومن ثمة تغطى بالطين لمنع جرفها بالماء ، حيث تعمل على تجديد ورفع انتاجية الاحواض الفقيرة غير المنتجة ، وتغطيتها بالطين يؤدي الى تفادي حصول نقص في مستوى الأوكسجين المذاب في الماء .

    2) الاسمدة السائلة وفضلات الحيوانات ( Animal and liquid manures) .

    فضلات الابقار والاغنام والخيول تعد من الاسمدة الجيدة  كذلك فضلات الطيور والوز والبط تعمل على تنشيط الدورة البيولوجية في احواض تربية الاسماك تعمل على تحفيز نمو الهائمات النباتية والحيوانية ،ان الاحواض المعاملة بهذه يكون لونها احمر نتيجة لنمو الهائمات الحيوانية وبكثافة عالية وعلى طول السنه ويمكن حصاد هذه الحيوانات بشباك ناعمة ويمكن استخدامها في تغذية صغار الاسماك وتكون هذه الفضلات اما بصورة سائلة او بصورة صلبة يجب ان يعطى السماد السائل بكميات قليلة وبوجبات متكررة ،لان الكميات الكثيرة تؤدي الى تفشي الطحالب الخيطية وكذلك فأنها تستهلك كميات كبيرة من الاوكسجين المذاب في الماء بسبب التحلل العضوي وكذلك بالنسبة للفضلات الصلبة .

    3) مياه المجاري( sewage water)  تحتوي مياه المجاري على العديد من العناصر الغذائية الاساسية لنمو الكائنات الحية والتي يمكن استخدامها في مجال تسميد احواض تربية الاسماك ، وذلك بعد ترسيب المواد الصلبة في احواض لاهوائية والسماح لها بالنمو ،بعد ذلك يطلق الماء الى الاحواض.

    الكائنات الدقيقة في الحوض

    لكي تكون البيئة المائية ملائمة لنمو الاسماك والتي تعتبر من الكائنات السابحة ( Nekton)في هذه المياه فلا بد من تواجد مكونات رئيسية لهذه البيئة المائية واهمها .

    1-الهائمات النباتية  ( phytoplankton) .

    2-الهائمات الحيوانية ( zooplankton).

    3-الكائنات القاعية ( benthos).

    4-البكتريا ( Bacteria).

    5-النباتات المائة الكبيرة (Aquatic macrophytes) .

     الهائمات (plankton)

    يطلق تعريف الهائمات على جميع الكائنات المائية التي لا تسيطر على اتجاه حركتها في الماء ،بل تنتقل من كونها اكثر كثافة من الماء فأنها تبقى معلقة في عمود الماء وذلك بسبب صغر حجمها وزيادة سطح اجسامها بالنسبة لوزنها .

    والهائمات بصورة عامة تنقسم علميا الى عدة اقسام حسب حجومها :-

    1-هائمات فائقة الصغر ( ultra plankton)وهي اصغر من خمسة ما يكرون  ومنها بعض انواع البكتريا .

    2-الهائمات  الدقيقة ( Nano plankton) من (  5ــــ 50) ما يكرون ومنها  الطحالب     ( algae) .

    3-الهائمات الصغيرة (microplankton) (500-50) ما يكرون مثل بعض انواع الطحالب والهائمات الحيوانية ( zooplankton) .

    4-الهائمات الكبيرة ( macroplankton) (2000-500) ما يكرون .

    5-الهائمات العملاقة ( migaplankton) يصل قطرها الى (3م) مثل قناديل البحر (jelly fish)في مياه البحار .

    الهائمات النباتية ( phytoplankton)

    وهي تشمل انواع الصغيرة المجهرية ( microalgae)من الطحالب وهي هائمة على الطبقة السطحية من الماء التي يتخللها الضوء والطحالب تحتوي على الكلوروفيل الاخضر الذي يمكنها من صنع الغذاء بنفسها بوجود الضوء والعناصر المعدنية البسيطة لتكوين المواد العضوية التي تتغذى عليها وتبني بها اجسامها .

    مربع نص:  كربوهيدراتلذا تعتبر المنتج الاساسي الاول ( primary production) او المنتج الاولي .

    مربع نص:  طاقة


    مربع نص:  سكر الكلوكوز6CO2+6H2O+energyC6H12O6+6O2

    وتقوم الطحالب نفسها بأستهلاك جزء من المادة العضوية (C6H12O6) سكر الكلوكوز وذلك في عملية التنفس لانتاج الطاقة اللازمة لها لاستمرارها في الحياة .

    C6H12O6+6O2  → 6CO2+6H2O+energy                                                                      

    كما يلزم لهذا النمو والتكاثر عناصر غذائية معدنية مثل الفسفور والنتروجين والبوتاسيوم والصوديوم .......الخ  ولا تستطيع  الطحالب الاستفادة من هذه العناصر الا اذا  كانت متاحة في البيئة المائية ، واذا غاب عنصر من هذه العناصر فلا تستطيع الطحالب ان تستفيد تماما من العناصر الاخرى . ولا تنمو الا بمقدار وجود تلك العناصر ، لكن العناصر المحددة للنمو والاساسية هي عنصر النتروجين والفسفور والبوتاسيوم  اما بقية العناصر فهي موجودة في البيئة المائية مثل المغنيسيوم والكالسيوم والسليكون .

    والعناصر المحددة تسمى (nutrients limiting) وهي تأتي من مياه الامطار والسيول المتراكمة مع الصخور او من المواد العضوية المتحللة في قاع المياه.

    يتغذى على هذه الطحالب اسماك الكارب العشبي (herbivorous) ( grass carp) والهائمات الحيوانية  ( zooplankton) واسماك البلطي ،كذلك ( common carp) وبعض الحيوانات القاعية والكائنات السابحة والقشريات الصغيرة.

    أهم الهائمات النباتية

    1-الطحالب الذهبية ( diatomas) دايتومات

    2-الطحالب الخضراء( chlorophyta)كلوروفايتا

    3- الطحالب الخضراء المزرقة ( cynophyta)ساينوفايتا

    4- الطحالب الحمراء (rhodophyta)رودوفايتا

    5- الطحالب البنية ( phyaephyta)فايوفايتا

    اهم التأثيرات المرتبطة  بكثافه الهائمات النباتية في البيئة المائية 

    1-التأثير على مستوى الاوكسيجين الذائب وكذلك ثاني اوكسيد الكاربون .

    2- التأثير على نفاذية الضوء وبالتالي ارتفاع او انخفاض درجة الحرارة في اعماق الماء المختلفة.

    3- التأثير على pH البيئة المائية .

    4- تتغير خواص المياه الراجعة للحوض .

    5-  تكون نكهه غير مرغوبة في الاسماك.

    *الطحالب الخضراء المزرقة ( cynophyta) عنده نموها  تنتج مادة تسمى كيوزمين (Geosmin) C12H22O وهي مادة ذات طعم ورائحة كريهة وتعطي طعم غير مستساغ عند التغذي عليها من قبل الاسماك.

    الهائمات الحيوانية ZOO Plankton

    وهي الكائنات الحيوانية الصغيرة التي تعتمد في غذائها على الطحالب الخضراء او على بعضها البعض بطريقة الافتراس ، وهي ايضاً لا تسيطر على اتجاهها في الماء بل تتحرك وفق تحرك التيارات المائية.

    يتراوح طول معظم الهائمات الحيوانية ما بين الى0.5 الى 1ملم والقليل منها يزيد او يقل عن هذا الطول .

    * يتغذى معظمها على  الهائمات النباتية وبعضها يتغذى على البعض الاخر بواسطة الافتراس (predators) أي مفترساً على الاصغر حجماً.

    أهم الهائمات الحيوانية

    1- القشريات crustacean

    2- الرخويات Mollusca  

    3- حيوانات الخلايا المتعددة rotifera 

    4- المراحل اليرقية للعديد من الحيوانات المائية أي الحيوانات السابحة (Nekton)

    تتغذى الهائمات الحيوانية على الطحالب فتصبح المنتج  الثانوي (secondary production) وعندما تتغذى عليها هائمات حيوانية اكبر حجماً تصبح منتج ثالث وهكذا تتوالى فتتغذى  عليها يرقات الاسماك ، وهكذا تمر بعدة مستهلكات (consumers ) مستهلك ثالث ورابع وخامس و.....الخ فالقشريات الصغيرة تتغذى على الهائمات النباتية عن طريق ترشيح الماء لكونها (filter-feeding) لكنها تقع فريسة للهائمات الاكبر منها حجماً فتفترسها ، وكلما انتقلت  الطاقة من كائن لأخر حسب السلسلة الغذائية يفقد جزء منها بصوره co2  +ماء عند استخدام المادة العضوية لانتاج طاقة ، وهكذا فكلما ازداد المستوى الغذائي تقل المادة العضوية .اي اننا كلما اقتربنا من قاعدة السلسلة الغذائية (الهائمات النباتية ) كلما ازدادت كمية المادة العضوية .

    احياء القاع Benthos

    تعيش معظم الحيوانات القاعية في البيئات المائية على اعماق لا تسمح للنبات بالقيام بعمليه البناء الضوئي  ، لذلك تعتمد في غذائها على المواد الغذائية التي تهبط عليها من سطح الماء وتتضمن خلايا وانسجة الكائنات النباتية والحيوانية وكذلك المواد البرازية (faecal materials) لذلك سوف يكون في القاع انتاج ثانوي مثل الكائنات اللافقارية التي تتغذى عليها المفترسات وكذلك انتاج مادة عضوية وغير عضوية كمعادن توفر للكائنات النباتية احتياجها الضروري لتستمر في النمو  والحياه.

    اهم احياء القاع والترسبات الموجودة في القاع

    1- الحيوانات القشرية والكثير من الحشرات والطفيليات وذوات الارجل مثل يرقات الهاموش chironomus larvae  وبرغوث الماء Aaphinia وعدس الماء moina وديدان nereis والديدان الانبوبية tubificid warms  

    2- بويضات الاسماك

    3- قشور الاسماك وهي من الترسبات وبقايا الاسماك

    4- البكتريا:- وهي احدى الحلقات الرئيسية في الدورة البيولوجية كونها تعمل على تحلل وتفسخ الكائنات الميتة وتعيد المواد العضوية والاملاح المعدنية الى الدورة لتستغل ثانية من قبل الكائنات النباتية الاخرى. وتعتبر غذاءا للهائمات الحيوانية  مثل القاعيات والدولابيات .

    6-الرخويات (القواقع)

    تتغذى الرخويات على النباتات الخضراء المائية ، وهي تعتبر غذاء جيدا لبعض انواع الاسماك مثل الكارب الاسود ،لكن بعض هذه القواقع تكون مضيفاً(لمرض البلهارزيا) وغير ذلك من امراض الاسماك.

    قسم الثروه الحيوانيه           تربية أسماك             م.م. جعفر موسى صالح

    محاضره نظري (6)           

    انواع الغذاء المقدم للاسماك المرباة في الاحواض

    تحدثنا في المحاضرات سابقه عن عادات الغذاء وحسب مجاميعها وعاداتها وكما نعلم بان الاسماك قد صنفت اعتمادا على عاداتها الغذائيه الى :ـ

    1) متغذيه فتات                 detritivores

    2)متغذيه اعشاب                 herbivores

    3) قارته التغذيه                 Omnivores

    4) لواحم او متغذيه لحوم        Carnivores

    5) متطفله                            parasitic

    وذالك فهي تتقسم حسب مجاميع  :ـ

    المجموعه الاولى   تكون واسعه مدى التغذيه Euryphagous)) حيث تكون وجبتها خليط من الغذاء المتنوع  .  ) اعشاب , فتات , لحوم , هائمات , بقايا المواد العضويه , قشريات , وغير ذالك )

    المجموعه الثانيه  تكون متوسطة المدى التغذيه (stenophagous  ) حيث تكون وجبتها محدوده على بعض انواع الغذاء

    المجموعه الثالثه  أحاديه التغذيه ( Monophagous  ) وهي تتغذى على نوع واحد من الغذاء ( القشريات مثلا , او اللحوم , او الاعشب فقط , وهكذا )

    وفي الواقع أن معظم الاسماك هي من النوع المفترس (predatory )

    ترتبط التغذيه ونوع الغذاء مع شكل الجسم وشكل الفم وتركيب الفم والقناة الهضميه

    v اسماك التربيه المزرعيه تكون مختاره ومنتخبه وغير مفترسه وواسعه مدى التغذيه او متوسطه مدى التغذيه على ان تكون غير مفترسه ,ولها القابليه على التحمل الحراري والمياه الشروبه ( Brackishwater)

    v الغذاء الطبيعي

     تحتاج الاسماك عللى الغذاء الطبيعي لادامة حياتها وتكاثرها وتختلف الاسماك بطبيعة تغذيتها  وحسب مراحل تطورها

    vففي البيئه المائيه تتواجد الاغذيه الطبيعيه المتمثله بالهائمات النباتيه             phytoplankton و الهائمات الحيوانيه zooplankton ,او تسمى العوالق النباتيه والحيوانيه أضافه الى المواد العضويه المتحلله وبيوض الاسماك والاحياء القعريه

                  

    :، هنالك سلسله غذائيه وقاعده غذائيه للاسماك المستزرعه في المياه .

    vالمراحل اليرقيه تحتاج الى الاغذيه الطبيعيه وخاصةً الكائنات الحيوانيه الدقيقه مثل الدولابيات  (Rotifers) وكذلك يرقات الارتيميا (Artemia) وال Cladocera

    vفي احواض التربيه شبه الكثيفه تستخدم اغذيه اضافيه مثل الحبوب الى جانب الغذاء الطبيعي اما في احواض الانضمه الغير كثيفه فان الاسماك تعتمد اعتمادا كليا على الغذاء الطبيعي وغالبا ما تستخدم الاسمده الحيوانيه مثل روث البقر , واليوريا والفوسفات الثلاثيه اضافه الى فضلات الدواجن والطيور وكذلك الاسمده الخضراء

    وذلك لزيادة نشاط الدوره البيولوجيه والقاعده الغذائيه المتمثله بالعوالق النباتيه والحيوانيه والدوره البيولوجيه في احواض الاسماك تبدا بعملية التركيب الضوئي

    من قبل الهائمات النباتيه وتنتهي بحصاد الاسماك عنده وصولها الى حجم التسويق وتعتبر هذه الكائنات الدقيقه الحيه منتجات اوليه منتجه بوجود الطاقه الشمسيه وتستعمل الماده العضويه في النمو  والتكاثر بعملية التركيب الضوئي

    6O2 + 6C6H12O6                 6H2O 6CO2 +

    وبعكس التفاعل تتكون طاقه كامنه الماده العضويه تتحرر ببطء بمساعدة الانزيمات  مكونه مركبات اكثر تعقيدا لحين تكون البروتوبلاست وهو المنتوج النهائي لعملية التركيب الضوئي

    اما العوالق الحيوانيه فهي القشريات بانواعها ومزدوجة الاقدام ومتشابهه الاقدام  ومجذافيه الاقدام وكذلك الرخويات والقواقع والتي معظمها يتغذى على العوالق النباتيه وبمساعدة اهدابها فتصبح منتج ثانوي وهذه تتغذى على عوالق حيوانيه اصغر منها حجما مثل الدولابيات والنقاعيات ودائما هذه الحيوانات الدقيقة تعطي لونا ورديا مائلا للحمرة في المياه عند تكاثره السريع في الحوض ويتغذى الكارب و الراس الكبير على العوالق الحيوانية والتي تساعه على النمو السريع .

    vأحياء القاع تتغذى على يرقات العديد من الحشرات والطفيليات والحيوانات القشرية وذوات الأرجل ويرقات هاموش الماء. كما تتغذى تلك اليرقات على المواد العضويه المتفتته والعوالق الدقيقة النباتية والحيوانية .

    vالرخويات تتغذى على النباتات الخضراء المائيه وهي القواقع بحد ذاتها تعتبر غذاء جيد لبعض انواع الأسماك مثل الكارب الاسود Black carp

    vالبكتيريا تعتبر أحدى الحلقات الرئيسية في الدورة البيولوجية كونها تعمل على تفسخ الكائنات الميتة ، نباتية كانت أم حيوانية وتعيدها كمادة عضوية واملاح معدنية إلى الدورة تستغل ثانية من قبل الهائمات النباتية والنباتات الأخرى بمساعدة الطاقة الشمسية في بناء خلايا نباتية جديدة وهكذا تعاد الدورة ثانية .

    كل هذا النشاط يتم في المناطق الدافئة أو في فصل الربيع ويقل هذا النشاط في المناطق الباردة . وهكذا فأن هذا النشاط يحدث توازن بيئي في المياه.

    vالغذاء التكميلي أو الأضافي  Supplemental feed

    هوه الغذاء المضاف في الانضمه شبه الكثيفه وعموما تكون على شكل حبوب كون الغذاء الطبيعي لايكفي لو كانت الكثافه السمكيه عاليه , وعادة يستخدم الغذاء الرخيص المنخفض في قيمته الغذائيه وذلك بهدف تحسين معدلات النمو للاسماك , وهذه الاغذيه الاضافيه تختلف في مكوناتها عن الاغذيه المستخدمه في الانظمه المكثفه (العلائق) قد تكون الاغذيه المستخدمه في الانظمه شبه المكثفه (علائق) ايضا ولكنها مختلفه في مكوناتها الغذائية عن (العلائق) المقدمة للأسماك في الأنظمة المكثفة والتي غالبا ما تكون علائق متزنة أو كاملة تغذويا.

    علائق الأسماك (Pellets):- 

    vالأغذية المتزنة أو الأغذية الصناعية المتوازنة تغذويا ومميزاتها وهي ما يسمى بالعلائق المتوازنة , وهذه العلائق تصنع بحيث تكون مكتملة غذائيا , 1-فيجب أن تحتوي هذه العلائق على العناصر الغذائية اللازمة بالنوعية والنسب الملائمة للأسماك المرباة , 2- وذات حجم مناسب بحيث تحتوي على كمية كبيرة من المواد الغذائية في حجم صغير فلا تشبع الأسماك بسرعة قبل ان تغطي احتياجها الغذائي , 3- كما يجب أن تكون ذات تكلفة مناسبة أقتصاديا , 4- وذات مواصفات بحيث تكون معدلات هضمها مرتفعة كي تقل نسبة فضلاتها أقل ما يمكن في الحوض وذلك للحد من المخلفات العضوية في الوحدات التربية خاصة في النظم المكثفة , 5- يجب أن تتمتع بدرجة عالية من التماسك في الماء Water stability , كي لا تتفتت بسهولة مما يصعب التغذية عليها فتزيد من تلوث الماء , كما أن ثباتها الجيد في الماء يحد من سرعة تسرب العناصر الغذائية كالفيتامينات والأملاح المعدنية , 6- أن تكون مقبولة من حيث الطعم ومستساغة تغذويا , 7- سهولة تخزينها وتحملها لدرجة الحرارة لفترات مناسبة دون تدهور خصائصها , أضافة إلى هذه المواصفات للعلائق السمكية من حيث الهضم ومحتواها الغذائي يجب أن تلائم هذه العلائق مع السلوك الغذائي للأسماك.

    vالعلائق الجافة :-

    تكون هذه العلائق على شكل حبيبات جافة تسمى Pellets وهي مختلفة الأحجام وهذا الشكل والحجم يجعلها محققة عددا من المميزات الأساسية :-

    1-تكون سهلة التداول و الأستخدام والتخزين .

    2-إمكانية أستخدام مصادر غذائية لا يمكن استخدامها بصورة منفردة , وذلك عند تصنيع العليقة , مما يسهم في الحد من التكلفة وأعداد العليقة بصورة متوازنة من حيث محتواها من العناصر الغذائية المختلفة.

    3-تحتوي العلائق الجافة على نسبة منخفضة من الرطوبة تقل عن 10% مما يساعد في تثبيط نمو الكائنات المجهرية عليها .

    4-عمليات التصنيع تساعد على التخلص من بعض المواد المثبطة للنمو كم موجود في البقوليات مثلا والتي تكون متواجدة طبيعيا في الحبوب.

    العلائق الرطبة:-

    كثير من أسماك المياه الباردة تتقبل و تحتاج إلى علائق رطبة (ذات محتوى عالي من الرطوبة) لهذا السبب تعد لها علائق بشكل معجون paste وبهذا يكون تقديم هذه العلائق للأسماك بشكل صواني تدعى بصواني التغذية وذلك للحد من الغذاء المفقود كما في تغذية سمك eel  , الثعبان والتيربوت في أسكتلندا و الدنيس في اليابان وقد يعجنون لها أسماك ماكريل اورنجة مع الطحين أو النخالة وتعطى لها بصورة رطبة

    تصنيع العلائق السمكية:-

    يستخدم في تصنيع العلائق  أسلوبان الأول هو أسلوب تقليدي وهو بأستخدام البخار steam pelleting وهو أسلوب رخيص والأكثر شيوعا . ويتضمن هذا الأسلوب ثلاث معاملات:-

    1-المعاملة بالحرارة Heat treatment

    أن المعاملة الحرارية تؤدي إلى خفض الرطوبة ,كما ممكن التخلص من الدهون المتواجدة في بعض مصادر الأعلاف مثل البذور الزيتية , كما تتحسن معاملات الهضم نتيجة للهضم الجزئي لبعض المواد مثل تحول النشأ غلى دكسترين , كما يمكن التخلص من البعض المواد المثبطة للنمومثل إنزيم الثيامينيز, كما ان المعاملة بالحرارة ممكن تقتل الكثير من المسببات المرضية مثل بكتيريا السالمونيلا , وبكتيريا القولون وغيرها , اما عيوب المعاملة الحرارية فهي قد تتلف بعض الفيتامينات إضافة الى إتلافها بعض الأحماض الأمينية وخاصة اللايسين أو قد تحول بعض الأحماض الأمينية الى صور أخرى لا يستفيد منها جسم السمكة .

    2- الطحن أو التفتيت Grinding\Milling

    وهذه العملية تؤدي بالنتيجة إلى تحسين معدلات الهضم و ذلك بزيادة سطوح المواد الغذائية المعرض للأنزيمات الهاضمة , وتحسين خلط العناصر الغذائية الصغرى كالفيتامينات والمعادن مع مكونات العليقة لزيادة تجانسها , وتحسين ثباتيتها stability.

    3- تصنيع حبيبات  pelleting (Diets)

    هذة العملية يقصدبها ضغط المواد الغذائية المطحونة بعد طحنها لتخرج من عيون صغيرة في شكل محببات ممكنا استخدام ماكنة ثرم الجم اليدوية لهذا الغرض وغالبا مايستخدم البخار تحت ضغط منخفض في هذه العملية حيث يزيد من نسبت الرطوبة في المادة الغذائية اوالخليط الغذائي بنسبة20 - 15  %وممكن استخدام  درجة حرارية مقدارها 80 - 70  م  مما يؤدي الى جلتنة النشا الموجود بلغذاء  starch gelatinization فيعمل على تحسين تماسك العليقة ثم يضغط الخليط الغذائي خلال قطعه مثقبه dieplate  كما موجوده في ماكنة الثرم ليدوية وذات فتحات مناسبة الحجم ال pellets  وتقطع بعد ذلك الى احجام مناسبه وتجفف في الهواء

    اما الاسلوب الاخر فهو استخدام اسلوب البثق Extrusion او يعرف بلحبيبات المتمدده Expansion pelleting والذي تنتج عنه حبيبات pellels ذات نوعيه جيده

    يصنع علائق بواسطة البثق Extrusion pelleting في هذه الطريقه يعامل خليط الاعراف المطحونه اولا  بالبخار وذلك لرفع نسبة الرطوبة الى حدود 30 - 20  % ودرجة الحرارة غالبا ماتكون 95 - 65  م ثم يضغط المخلوط  داخل وعاء يسمى Extrcuder حيث يتم طهيه لمدة 10-60  ثانية في درجة حراره تتراوح بين 130-180 م مما يؤدي الى جلتنة النشا وتكون Pellets ذات ثباتيه عاليه في المياه  مايميز هذا الاسلوب هوانه عند خروج ال pellets من وعاء الضغط يتبخر جزء من الماء الساخن فتتمدد الPellets  قبل ان تدخل مرحلة التجفيف والتبريد مما يمكننا التحكم بكثافة ال pellets لتلبي بعض الحاجات مثل قابلية ال pellets على الطفو فوق سطح الماء  كما تساعد نا هذه الطريقة بامكانية رش بعض الفيتامينات على العلائق ومضادات الاكسده المهمه في منع اكسدة الدهون  انواع العلائق السمكيه  Types of fish rationsالجافه يتوقف نوع العليقه المستخدمه في تغذية الاسماك في الاحواض على نوع وانظمة الاستزراع فاذا كان الاستزراع مكثف ينبغي ان تكون العليقة متوازنه وتحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة النمو اما اذا كان نظام الاستزراع شبه اونصف مكثف فتكون الاغذيه رخيصه ملبيه للحاجه وعادة ماتستخدم الحبوب الرخيصه والاعلاف الرخيصه

    وعموما فهناك انواع من العلائق المصنعه :ـ

    1-العلائق الطافيه Floating pellets  وهي التي صنعت بواسطة طريقة البثق  Extruding حيث تبقى هذه العلائق السمكيه طافيه ؤمعلقه في عمود الماء فتره  كافيه من الوقت لكي تتمكن الاسماك من تناولها قبل وصولها الى القاع

    2-العلائق الغاطسه Sinking pellets ممكن بطريقه البثق عمل علائق نصف غاطسه تصلح لاغراض مختلفه اي ممكن السيطره على العليقه في سرعة هبوطها للقعر وتركها فتره تمكن الاسماك من التغذيه عليها قبل هبوطها الى قعر الحوض وذلك للاستفاده منها قبل تحللها في الماء اوفي القعر .

    عيوب استخدام العلائق الطافيه والنصف غاطسه

    1. لاتناسب بعض الاسماك التي تستخدم اللوامس Tactiles   في العثور على غذائها مثل اسماك الSturgeon  والاسماك القططيه (السلور) او الجري

    2. ترفض بعض انواع الاسماك مثل سمكة الشمش Sun fish  التغذيه على العلائق الطافيه .

    3. لا تصلح العلائق الطافيه للانواع التي تتغذى على مستوى القاع Bottom feeders  مثل اسماك التيربوت والقشريات .

    4. بعض الاسماك لاتحب الصعود الى السطح (الماء)  للتغذي وتركيب فمها متخصص للتغذي اسفل القاع .

    محاضرة (7) نظري

    كفاءة العلائق

    ان الاغذية او العلائق الجافة لكي يسمح باستخدامها في المزرعة السمكية يجب ان تكون متزنة وذات معدلات هضم مرتفعة ،وينبغي ان تخزن في اماكن بعيدة عن الرطوبة وفي اماكن باردة وضعيفة وذات معدلات (FCR) جيدة ، الهدف من ذلك حماية البيئة المائية من التلوث ببقايا الطعام غير المأكول الذي يتحول الى مصدر تلوث للماء في الاحوض وعلى هذا الاساس لابد من الاخذ بنضر الاعتبار التنقية العالية في صناعة الغذاء وعلى سبيل المثال :-

    المواد الرابطة Binder    

    الاقراص الغذائية pellets   يجب ان تكون متماسكةstabitity  وهذه التماسك لا يحدث ألا خلال  مراحل تصنيع العلقة ،فالمواد العلفية المستخدمة يجب ان تطحن طحناً جيداً ودقيقاً بعد حسابها من ناحية مكوناتها البروتينية والكربوهيدراتية والدهنية وتعجن بالماء ،واكثر المواد الرابطة المستخدمة في علائق الاسماك هيه المواد النشوية في الحبوب المطحونة  وأحياناً يستخدم (طين الخاوة) البنتونايت  bentonie clay  كمادة رابطة 1% من محتويات العليقة وايضاً بخار الماء الساخن يساعد في تماسك العليقة ،وكذلك الالياف الموجودة في الحبوب تساعد في تماسك العليقة  كذلك الأكار والجيلاتين من الماد الرابطة ،ويعتبر الألجين البحري(algin)  الذي ممكن تجفيفه وسحقه كمسحوق وإدخاله في العليقة من الواد المهمة  التي تزيد من تماسك العليقة .

    استخدام الصبغات

    تضاف غالباً بعض الصبغات pigments مثل الكارتونيات carotenoid لأغذية بعض انواع الاسماك والقشريات المستزرعه   وذلك لإكسابها الالوان لطبيعية التي تتميز بها اقرانها  في بيئاتها الطبيعية ،كما انه عامل مهم يؤثر في اسعار هذه المنتجات مثل صبغه الزانثين (xanthin) لعلائق اسماك الأيو  Ayu في اليابان ، والكاروتينات تشمل مجموعة كبيرة من الصبغات ، والكاروتينات لا تنتج ألا بواسطة الكائنات النباتية ،لذلك يكون مصدرها في الاسماك من النباتات او من العلائق او من خلال الغذاء الطبيعي الذي تحو خلال السلسلة الغذائية من الطحالب والهائمات النباتية الى الحيوانية حسب الهرم الغذائي وبتالي ينتهي في الاسماك.

    استخدام الحرارة الرطبة

    خلال تصنيع العلائق تستخدم الحرارة الرطبة او البخار الحار وذلك حسب طريقة تصنيع العليقة بالشق او بالأسلوب العادي وذلك يساعد على تماسك العليقة وقتل البكتريا المتواجدة في الحبوب المطحونة .

    استخدام المسحوق السمكي

    لابد من وجود مستوى من البروتين الكلي في العليقة او البروتين النوعي (Protein quality) الذي يعتمد على نوعية ونسب الاحماض الامينية بهذا البروتين ،وخاصة الحماض الامينية  الاساسية المتوازنة التي يحولها المسحوق السمكي ويعتبر بروتين كامل  وهو محفز جيد لنمو الاسماك المستزرعة وخاصة عندا يستخدم كمصدر اساسي للبروتين في علائق الاسماك ،ونضراً لارتفاع أسعاره عالمياً لذلك اجريت محاولات كثيرة من قبل الباحثين لاستبدال هذا البروتين الحيواني ببروتين نباتي ولكن المحاولات بائت بالفشل ، لكن بالإمكان الاستبدال الجزئي لهذا البروتين ،وسبب ذلك يعود الى ان البروتين النباتي يحتوي على مستويات منخفضة من الحماض الميني الساسي الميثونين واللايسين وكذلك لا يفيد استخدام هذين الحامضين الأساسيين في مكونات العليقة من مصادر اخرى، كونها لا تكون متاحة للامتصاص من خلال المعدة او الامعاء في وقت واحد نتيجة للتثبيط من قبل احماض امينية اخرى تثبطها.

    تخزين العلائق السمكية

    يتضمن حفض العلائق بحالة جيدة لأطول فترة ممكنة ان تخزن في اماكن جيدة التهوية ومنخفضة الحرارة بقدرالإمكان ، دون السماح للحشرات والقوارض بالتغذية عليها تسبب تلوث العليقة ببرازها وتعتبر العليقة الملوثة بالبراز من اسباب التلوث بميكروب السالمونيلا salmonella الخطير ،وعادة تكون الماكن بعيدة عن الرطوبة وبعيدة عن ايضاً من المطهرات والمواد الحافظة ،وان الرطوبة والحرارة من اهم العوامل المؤثرة على سرعة  التغيرات الكيميائية في العلائق ونمو الفطريات والكائنات الدقيقة وتكاثر الحشرات.

    وأهم العوامل التي تسرع في تلف العليقة واحداث السمية هي:-

    1-الرطوبة وعدم التهوية في المخازن

    2-استخدام اسماك تالفة في عمل مسحوق سمكي مما يؤدي الى انتاج مركبات لها تأثيرات سمية مثل الهستامين Histamine والجيزيروزين Gizzerosin وهذين المركبين ينتجان من الحامض الاميني الهستيدين ، والفرق بينهما ان الهستامين ينتج بفعل النشاط الأنزيمي الذاتي أو الميكروبي في الاسماك بينما ينتج الGizzerosin  بسبب تأثير ارتفاع درجة الحرارة نتيجة للتفاعل بين الهستيدين الحر وبعض البروتينات.

    3-الرطوبة المرتفعة تؤدي الى تلف فيتامين C

    4-بفعل الحرارة المرتفعة تزداد معدلات الاكسدة البيروكسيدية (peroxidation) اثناء التخزين مما يسبب تلف فيتامين (E) والفيتامينات الاخرى الموجودة في الدهون المؤكسدة .

    5-تهاجم العلائق سموم فطرية في حالة توفر الظروف البيئية لها من حرارة ورطوبة وهذه السموم Mycotoxins ويزداد هذا التأثير في حالة احتواء العلائق على مكونات مثل مسحوق القطن .

    أساليب تغذية الاسماك

    على المربي ان يتوصل الى اسلوب يتناسب مع طبيعة الاسماك المرباة ومراعاة الظروف  المزرعة وتكلفة العمالة في نفس الوقت ،وان تتناسب فترات تقديم الغذاء مع التوقيت والشهية وذلك يؤثر في كفاءة التغذية والنمو.

    عدد مرات التغذية وتوقيتها

    تتعدد مرات تغذية الاسماك كلما كانت اصغر  حجما فبعض انواع اليرقات تحتاج الى التغذية اكثر من عشر مرات  في اليوم  لتحقيق اعلى معدل نمو ،ويقل هذا العدد تدريجياً بزيادة وزن تلك اليرقات ، فمثلاً الكارب الفضي (silver) أجهزته الهضمية وأنزيماتها الهاضمة  تستقبل وتهضم كميات محدودة من الطعام ولكن بصورة تدريجية ومتكررة ، كونها اكلة هائمات بالتصفية Filter feeders ، لكن الاسماك المفترسة والقارتة تحتاج الى وجبات كبيرة وتمتنع عن التغذية لحين بلعتها الثانية .

    vالاسماك تفضل الغذاء في فترات معينة من اليوم وتختلف هذه الفترات باختلاف الموسم والعمر متأثرة بعوامل داخلية Endogenous وعوامل خارجية Exogenous وأهمها الضوء والحرارة وعوامل داخلية تتعلق بالنوع نفسة .

    vترتبط زيادة استهلاك الاوكسيجين بعمليات الهضم وتشمل الاحماض الامينية والمركبات الغذائية الأخرى ،وهذه العمليات تستهلك حوالي 15-10 % من طاقة الغذاء ،لهذا لا ينصح ببدء التغذية في الحالات التي تتعرض فيها الاسماك للجهاد والازعاج ،التي تحدث للأسماك اثناء النقل ،فحالة فقد الشهية Anorexi التي تعتري الاسماك عند ارتفاع درجة الحرارة او نقص الاوكسجين  هي نوع من عمليات التأقلم لحماية الاسماك وتفادي التبعات الفسيولوجية .

    1)أسلوب التغذية اليدوية

    تحقق التغذية اليدوية عدداً من المميزات الهامة.

    1-لاتحتاج الى استشارات في شراء غذايات خاصة.

    2-تسمح للمربي بتعديل الكميات المناسبة لتغذية الاسماك حسب الضرف البيئي

    3-تساعد على حسن توزيع العليقة داخل وحدات التربية

    4-ملاحضة تغذية الاسماك من خلال المربي وحالة الاسماك الصحية واقبالها على الغذاء .

    2)أسلوب التغذية الالية

    يعتمد هذا الاسلوب على  المغذيات الالية ، والمغذيات الالية لها اشكال متنوعة وهي عموماً اما تعمل بالطاقة الكهربائية او بالهواء المضغوط او بطاقة ضخ الماء كما في الاغذية الرطبة  اما الpellest الجاف فممكن استخدام الغذاية العاملة بالهواء المضغوط او الكهربائية وتحدد الكمية من خلال الالمام المعرفي لمربي الاسماك بالكثافة السمكية الموجودة  في الحوض ويمكن التحكم بهذه الغذائيات عن طريق الكمبيوتر كما هو الان والمستخدمة في تغذية الوحدات الواسعة من الاحواض المكثفة ، أوفي الاقفاص ،او يعمل لكل قفص وحده صغيرة وليست الية لكل الاقفاص اي مستقلة عن الوحدات الاخرى وتبعاً لنوع الاسماك المستزرعة والعمل الألي بحد ذاته يقلل من العمالة ، عكس السلوب اليدوي للأحواض الكبيرة التي تحتاج الى عمالة كبيرة .

    vان المغذيات المستخدمة حالياً في احواض أو أقفاص  التربية  بسيطة التركيب ، وتتكون من خزانات صغيرة تثبت فوق الحوض او القفص ويتدلى منها قضيب ينتهي الى الماء من طرفة الحر ، بينما الطرف الاخر منه مثبت بلوحة تتحرك فوق قاع الخزان ، وعندما تلمس السماك  طرف القضيب المغمور فأن المسافة بين اللوحة والقاع تتسع لتسمح لجزء من الغذاء ان يسقط في الماء.

    مساوئ هذه الخزانات

    1)بعض انواع الاسماك تطلب الغذاء دون الحاجه آلية وقد تحدث بالصدفة او على سبيل اللهو.

    2)قد تؤدي حركة الامواج العالية في بعض المواقع المفتوحة  الى تحريك قضبان المغذيات مسببه تدفق كميات من الغذاء دون طلب من الاسماك.

    وهناك المغذيات  البندولية  ايضاً تقليدية واخرى اكثر تطوراً.