مقدمة في الإدارة المتكاملة للآفات IPM (Integrated Pest Management )

مقدمة تتبوأ الزراعة مكانةً هامةً من قطاعات الاقتصاد الوطني، حيث تؤمن فرص العمل الرئيسية سواء بشكل مباشر (العمل الزراعي) لـ 21% من السكان، أو غير مباشر (الصناعات الزراعية والغذائية والنسيجية) لشريحة كبيرة من السكان، كما أن دوام الحياة على الأرض مرتبط به فالقطاع الزراعي يقدم الغذاء لملايين الأفواه ويدعم استقرار البلد وأمنه الغذائي والاقتصادي؛ ونظر لأن الرقعة الزراعية محدودة مقابل تزايد السكان المستمر كان لابد في الفترات السابقة من تطوير الإنتاج في وحدة المساحة بغض النظر عن التكاليف البيئية والاقتصادية وذلك باستخدام كافة التقنيات الحديثة في الزراعة. تعدّ مكافحة الآفات من أهم هذه التقنيات التي تحمي المحصول من فتك الآفات الضارة في الحقول والمخازن وتخفف من الخسائر الاقتصادية فيه، والتي تم تشجيع استخدامها قبل عقود بحيث اعتبرت رمز التطور الزراعي آنذاك.

الآفات الزراعية : هي الكائنات الحية التي يمكن أن تهاجم النباتات المزروعة وتسبب لها خسائر اقتصادية، وقد وزعت في سبع مجموعات: الحشرات والحلم وأمراض النبات (فطريات وبكتيريا وفيروسات ومايكوبلازما) والأعشاب والطحالب والنيماتودا والقوارض والطيور والقواقع (حلزونات ورخويات). توجد بالمقابل العديد من العوامل غير الحية التي يمكن أن تؤثر سلباً على النبات وتؤدي لتدهور الإنتاج أو حتى موت النباتات مثل العوامل المناخية (ارتفاع الحرارة، الصقيع، الجفاف، الرياح... الخ) ونقص خصوبة التربة وسوء صرف المياه منها وتركيبتها وغيرها من العوامل غير الحية التي تؤثر فيه.